ولد محمد الأمين (وسط): نحن نخوض حربا مفتوحة مع القاعدة التي بدأت الاعتداء على جنودنا  (الجزيرة نت)

أمين محمد–نواكشوط
 
قال رئيس الحزب الحاكم في موريتانيا محمد محمود ولد محمد الأمين إن بلاده مستعدة للتحالف مع فرنسا ومالي والنيجر، بل و"حتى مع الشيطان"، من أجل مواجهة ما يسمى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والقضاء عليه بشكل نهائي.
 
وقال ولد محمد الأمين -الذي سلم الرئاسة الدورية لأحزاب الأغلبية مساء الثلاثاء لنائب رئيس حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم سانغوت عثمان- إن "القاعدة هي التي بدأت الحرب على موريتانيا، وقتلت عددا من جنودها في مواقع مختلفة".
 
وأضاف أنه "لهذا السبب تخوض موريتانيا حربا مفتوحة مع القاعدة وتتحين أي فرصة للانقضاض عليها، والانتقام لشهدائها الذين سقطوا على يد القاعدة".
 
وانتقد ولد محمد الأمين بشدة بعض أحزاب المعارضة التي نددت بدخول الجيش الموريتاني للمرة الثانية إلى الأراضي المالية، ودعاها إلى ألا يكونوا ملكيين أكثر من الملك، حيث إن مالي نفسها لم تنتقد هذه الخطوة.
 
وأضاف أن مالي -زيادة على ذلك- "ترتبط باتفاقات مع بلدان من ضمنها موريتانيا تسمح بملاحقة وتتبع عناصر القاعدة في الأراضي المالية، هذا بالإضافة إلى أن كل الهجمات التي نفذتها القاعدة ضد موريتانيا كانت تنطلق من الأراضي المالية".

عناصر من القاعدة مع رهينتين
إيطاليتين اختطفوهما شمالي مالي
مطلع 2010 (الفرنسية-أرشيف)
دعوة

ودعت أحزاب الأغلبية الموريتانية في مؤتمرها الصحفي مساء الثلاثاء كل القوى السياسية في الأغلبية والمعارضة إلى الوقوف صفا واحدا خلف قيادة البلد في مواجهة القاعدة، معبرة عن أسفها وشفقتها لمواقف بعض أحزاب المعارضة الرافضة للعملية الأخيرة ضد القاعدة.
 
وقالت إنها تهنئ القوات المسلحة على الانتصارات التي حققتها في العملية الأخيرة ضد "قوى الظلام والإرهاب، انتقاما لشهدائنا، ووقاية من هجمات وشيكة على بعض قواعدنا".
 
ودعت -إضافة إلى التنسيق الأمني والعسكري بين دول المنطقة- إلى تكثيف الجهود فكريا وسياسيا وعملا مدنيا "من أجل اقتلاع جذور هذه الظاهرة وتحصين الشباب منها".
 
تحت السيطرة
وفي سياق الأوضاع الأمنية في موريتانيا بعد العملية العسكرية الأخيرة، قال وزير الداخلية محمد ولد أبيليل "إن الأراضي الموريتانية أصبحت تحت السيطرة، بعد إعادة انتشار الجيش في البلاد وإقامة 45 نقطة عبور حدودية".
 
وكان ولد أبيليل يتحدث بحسب ما نقلت عنه الوكالة الرسمية للأنباء، بعد زيارة للمقر الجديد لإدارة الأمن.
 
وأضاف أن ما كان يجري في عموم البلاد من تهريب للمخدرات وهجرة سرية وتهديد للأمن من قبل عصابات الجريمة المنظمة، لم يعد قائما، وأن جميع الأمور أصبحت تحت السيطرة.

المصدر : الجزيرة