من آثار العدوان الإسرائيلي على لبنان عام 2006

أواب المصري-بيروت

بالتزامن مع إحياء اللبنانيين الذكرى الرابعة للعدوان الإسرائيلي على لبنان، عادت إلى الواجهة مجدداً مؤشرات إسرائيلية تنذر بشن حرب جديدة عليه. ورغم أن هذه المؤشرات ليست جديدة، فإنها اتخذت هذه المرة أشكالا مختلفة.
 
ففي السابق اعتادت إسرائيل على تبرير تهديداتها للبنان عبر الإشارة إلى تعاظم قوة حزب الله وتطور ترسانته الصاروخية، لكنها مؤخراً انتهجت سبيلاً جديداً، فقد بادرت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى نشر خرائط قالت إنها مخازن أسلحة للحزب.
 
وانتقد قادة إسرائيليون تراخي قوات اليونيفيل المنتشرة بالجنوب اللبناني في تعاطيها مع حزب الله، في حين كانت آخر المؤشرات اتهام الحزب بحفر أنفاق تحت الحدود اللبنانية الإسرائيلية لاستخدامها في التسلل إلى ما وراء الحدود.
 
بنك أهداف إسرائيلية
الجديد في هذه التهديدات هو رد فعل حزب الله، إذ بينما اعتاد على تجاهل التهديدات الإسرائيلية وتصنيفها في إطار الحرب النفسية، أعلن مسؤول الحزب في منطقة الجنوب الشيخ نبيل قاووق أنه تم تحضير بنك أهداف إسرائيلية سيتم استخدامه في أي مواجهة قادمة. وأشار قاووق في بيان رسمي له إلى أن إسرائيل تحضر للقيام "بعمل ما"، دون الإفصاح عن ماهية هذا العمل.
 
حسين رحال
ومن جهته أكد مسؤول الإعلام الإلكتروني في حزب الله حسين رحال أن الإسرائيليين "أدركوا من عدوانهم على لبنان عام 2006 عجزهم عن التغلب على المقاومة، لكن هذا الأمر لا ينفي وجود بعض الرؤوس الحامية والمجانين بين قادتهم الذين لا يقنعون بالمنطق، وهذا يقتضي منا أن نكون على أتم استعداد لمواجهة أي عدوان إسرائيلي".
 
وأضاف رحال للجزيرة نت أن الاستخلاصات والنتائج التي توصل إليها الاحتلال ثبّتت توازن الردع القائم على الجبهتين اللبنانية والفلسطينية، وبالتالي لم يعد بإمكان الاحتلال إعلان حرب في أي لحظة، خاصة بعدما انهارت النظرية التقليدية في الجيش الإسرائيلي التي تقوم على نقل الحرب إلى أراضي العدو وتأمين الجبهة الداخلية لمستوطنيه، فبات بإمكان المقاومة أن تنزل الخسائر بالاحتلال كما ينزل هو بها.
 
وأشار إلى أن المعاهد العسكرية الغربية ما زالت تدرّس ما جرى في حرب يوليو/تموز 2006، فالمقاومة بشكل عام مهمتها الأساسية تحرير الأرض عبر استنزاف العدو ومنع الاحتلال المتقدم عليها تقنياً وعسكرياً من الاستمرار في احتلاله، لكن ما حصل في عدوان 2006 هو عدم تمكين الجيش الإسرائيلي من الاحتلال، وهذا أمر إستراتيجي غيّر موازين القوى، إذ إن المقاومة مزجت بين الحرب التقليدية وحرب العصابات.
 
إستراتيجية جديدة
أما الخبير الإستراتيجي العميد المتقاعد أمين حطيط فقال إن التهديدات الإسرائيلية تأتي في سياق إستراتيجية جديدة تقوم على إرباك الوضع الداخلي اللبناني وتحويل الانتباه عن عجزها عن شن حرب.
 

"
اقرأ أيضا:

الحرب السادسة
"

ولفت حطيط في حديثه مع الجزيرة نت إلى أن كل ما قامت به إسرائيل مؤخراً يعتبر حلقات متصلة بدءاً من مطالبة قوات اليونيفيل بالتحقق من بعض المنازل والإشكال الذي حصل مع الأهالي، والحديث عن عزم إسرائيل تعديل الحدود مع لبنان وفقاً لما نشرته صحيفة هآرتس.
 
وذكر أنه تلا ذلك نشر خرائط وهمية بدائية زعمت إسرائيل أنها مراكز تخزين أسلحة لحزب الله، وتصريح رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي غابي أشكنازي بأن لبنان سيشتعل في سبتمبر/أيلول المقبل بعد صدور القرار الظني عن المحكمة الدولية في جريمة اغتيال رفيق الحريري، وصولاً إلى اتهام حزب الله بحفر أنفاق على الحدود معها.
 
وأضاف حطيط أن كل هذه المحطات أرادت منها إسرائيل إرباك المنطقة ودفع اللبنانيين للوقوف في وجه بعضهم بعضاً تمهيداً لوقوع فتنة داخلية، فإسرائيل تدرك أنها لن تنجح في خوض حرب جديدة على لبنان إذا كان الوضع الداخلي متماسكاً ومضبوطاً.
 
ولفت الخبير الإستراتيجي اللبناني إلى أنه ربما يكون أحد أسباب التهديدات الإسرائيلية هو لفت الأنظار عن شبكات العملاء التي تكشف عنها الأجهزة الأمنية اللبنانية.

المصدر : الجزيرة