متطوعون بإحدى ورش العمل (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق

أطلقت مجموعة من الشباب الفلسطيني مبادرة لإنجاز حوالي 62 ألف مجسم للقدس من الجص وتوزيعها على عائلات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا والمقدر عددهم بحوالي 450 ألفا موزعين على حوالي 62 ألف أسرة. 

ويشرف على المبادرة المركز الفلسطيني للثقافة والفنون تحت شعار "القدس بيتنا في كل بيت"، ويقوم بأعمال الجبص العشرات من الشباب المتطوعين وبإمكانات مادية ذاتية.

يُذكر أن المركز الفلسطيني للثقافة والفنون مؤسسة أهلية مستقلة تعنى بإحياء الثقافة والتراث الفلسطيني بمواجهة محاولات التزوير الإسرائيلية، وسبق له أن أقام العديد من الفعاليات وورشات العمل في هذا الإطار.

نصرة القدس
وفي معرض شرحه لتفاصيل المبادرة، قال مدير المركز للجزيرة نت إن الفكرة جاءت ردا من الشباب الفلسطيني المتحمس لفعل أي شيء نصرة لقضية القدس في ظل ما تواجهه المدينة من اعتداءات إسرائيلية ومشاريع تهويد.
 

السعدي: المبادرة تعبير رمزي عن التمسك بالقدس عاصمة فلسطين الأبدية (الجزيرة نت)
وأضاف غسان السعدي أن المبادرة "تعبير رمزي عن التمسك بالقدس عاصمة فلسطين الأبدية" موضحا أن اختيار العدد 62 ألفا جاء بشكل تقديري لعدد العائلات في المخيمات الفلسطينية في سوريا.

أما مسؤول العلاقات العامة للمشروع إياد السهلي فأكد أن المشروع يتجاوز حالة الفرقة الداخلية ويتعاطى مع القدس كإطار موحد يجمع الفلسطينيين، لافتا في حديثه للجزيرة نت إلى أن "عشرات الشباب يتناوبون بالعمل رغم انتماءاتهم الأيديولوجية المختلفة" باعتبار أن القدس عنوان جامع لكل المتطوعين خلافا لحالة الانقسام المؤلمة في الصف الفلسطيني.

عمل مقاوم
وتحولت مكاتب المركز المتواضعة، المطلة على بيوت الفلسطينيين جنوب مخيم اليرموك، إلى ورشة عمل تعج بالمتطوعين رغم حرارة الطقس المرتفعة جدا. 

وقال محمد جلبوط (طالب جامعي) إن ما تتعرض له المقدسات في فلسطين المحتلة تستوجب بذل الغالي والرخيص في سبيلها، معتبرا أن توزيع المجسمات للقدس مقابل ما يقوم به سكان المدينة المقدسة على أرض الواقع لا يتعدى كونه عملا بسيطا للغاية، لكنه يبقى وسيلة بالغة الدلالة على التمسك بالحقوق.

بدورها رأت نورهان عبد الحفيظ (مدرسة) أن ما تقوم به مع زملائها هو أقل ما يمكن القيام به تجاه قضية بحجم القدس، وأن تلك المجسمات تمثل شكلا بسيطا من أشكال العمل المقاوم الذي طالما تميزت به الثقافة الفلسطينية شعرا ورواية وفنا تشكيليا.

المصدر : الجزيرة