مطالب بتنحي وزير فرنسي
آخر تحديث: 2010/6/9 الساعة 11:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/9 الساعة 11:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/27 هـ

مطالب بتنحي وزير فرنسي

تجمع احتجاجي للمطالبة باستقالة الوزير بريس أورتفو (الجزيرة نت)

عبد الله بن عالي -باريس

طالبت منظمات سياسية وجمعيات حقوقية فرنسية باستقالة وزير الداخلية بريس أورتفو بعد خمسة أيام من إدانته وتغريمه من طرف محكمة باريس الابتدائية بتهمة القدح العنصري في حق العرب.

وعللت تلك الهيئات مطلبها بكون هذا القرار القضائي -الذي لم تعرف البلاد مثيلا له منذ 1958- "جعل الوزير غير مؤهل أخلاقيا" لتولي المسؤولية العامة في "جمهورية تقوم دعائمها على مبادئ الأخوة والمساواة والحرية".

مولود عونيت: الحكم القضائي قطع الشك باليقين (الجزيرة نت)
تصريحات مهينة

وقال القيادي في حركة مناهضة العنصرية وتعزيز الصداقة بين الشعوب مولود عونيت، إن الحكم القضائي على أورتفو بدفع غرامة قدرها 750 يورو، "قطع الشك باليقين" في مسألة الأقوال العنصرية التي تلفظ بها الوزير -الذي يعد من أقرب المقربين من الرئيس نيكولا ساركوزي- أثناء تجمع عقده شباب حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية اليميني الحاكم بداية سبتمبر/أيلول الماضي في منطقة ليلاند بجنوب غرب البلاد.

وكان شريط فيديو صوره فريق يعمل لإحدى القنوات التلفزيونية الرسمية المحلية قد أظهر شابا فرنسيا من أصل جزائري يدعى أمين بنعاليه يقترب من الوزير في نهاية ذلك التجمع لالتقاط صورة معه، بينما سمع صوت إحدى السيدات الحاضرات وهي تقدم الشاب على أنه "عربينا الصغير"، فرد عليها أورتفو مبتسما "نحتاج دائما إلى واحد منهم. حينما يوجد واحد، فلا بأس، ولكن عندما يكون هناك الكثير منهم تكون هناك مشاكل".

وقد اعتبرت محكمة باريس الابتدائية في حيثيات حكمها الصادر يوم الجمعة الماضي أن هذه الفقرة من أقوال المسؤول الفرنسي تعد "مهينة قطعا وقد تنم عن احتقار" الفئة الاجتماعية المعنية بتلك العبارات، حيث تصف العرب برمتهم بأنهم "سبب المشاكل"، كما رأت أن تلك الأقوال تنطوي على ما أسمته "قدحا عنصريا".

ويؤكد مولود عونيت، الذي رفعت جمعيته الدعوى القضائية ضد الوزير الفرنسي في أبريل/نيسان الماضي، أن "أورتفو لم يعد مؤهلا أخلاقيا لتولي أي مسؤولية عامة في بلد أقيمت دعائمه منذ الثورة الفرنسية عام 1789 على مبادئ الحرية والأخوة والمساواة".

ويضيف الناشط السياسي والحقوقي الفرنسي في تصريح للجزيرة نت "على وزير الداخلية أن يستقيل فورا لأنه خرق مبادئ وقوانين الجمهورية في الوقت الذي يفترض فيه، بحكم منصبه، أن يكون من أول المدافعين عنها".

لوريان دانيو دعت النواب إلى تقديم مذكرة حجب ثقة عن الحكومة (الجزيرة نت)
عنصر رادع

من جانبها طالبت رئيسة فرع الشباب في الحزب الاشتراكي الفرنسي المعارض، لوريان دانيو، نواب اليسار المحلي بتقديم مذكرة حجب ثقة عن حكومة رئيس الوزراء فرانسوا فيون، الذي أعلن تضامنه مع أورتفو ورفضه لاستقالته.

واعتبرت دانيو، على هامش تجمع احتجاجي نظمه رفاقها في الفرع يوم أمس بالقرب من وزارة الداخلية، أن الهدف من تلك المذكرة هو "إرغام كل واحد من نواب الأمة على الإدلاء برأيه، سلبا أو إيجابا، في مسألة بقاء وزير أدين قضائيا بالعنصرية في حكومة بلد جمهوري وديمقراطي".

أما مدير جمعية مناهضة العنصرية غيوم أينيه فعبر عن أسفه لكون "أورتفو ليس حالة استثنائية في فرنسا"، مشيرا إلى أن "عدة شخصيات سياسية أخرى انزلقت، في الأشهر الأخيرة، نحو مستنقع الخطاب العنصري".

غير أن الناشط الحقوقي شدد على أن إدانة وزير الداخلية وتغريمه قد يشكلان في المستقبل "عنصر ردع" يمنع تكرار مثل تلك التصريحات.

وقد طعن فريق الدفاع عن أورتفو في الحكم أمام محكمة الاستئناف بباريس، التي يتعين عليها أن تبت في الموضوع قبل مرور ثمانية أشهر من الآن.

لكن الناشطين الحقوقيين المناهضين للوزير يأملون أن يؤدي الاستئناف إلى تأكيد الإدانة وتشديد الغرامة التي "لم تكن في مستوى خطورة الأقوال التي تفوه بها الوزير".

المصدر : الجزيرة

التعليقات