صحفي تونسي يواجه شبح السجن
آخر تحديث: 2010/6/7 الساعة 17:59 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/7 الساعة 17:59 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/25 هـ

صحفي تونسي يواجه شبح السجن

نقيب الصحفيين التونسيين المعزول ناجي البغوري يتضامن مع بوكدوس (الجزير نت)

خميس بن بريك-تونس

يواجه الصحفي التونسي الفاهم بوكدوس إمكانية تثبيت حكم ابتدائي صدر بحقه منذ أشهر يقضي بسجنه أربعة أعوام, بتهمة نقله للأحتجاجات التي وقعت بولاية قفصة بالجنوب الغربي في يناير/ كانون الثاني2008 فيما بات يعرف بأحداث الحوض المنجمي.

وأكد بوكدوس أن السلطة تعمدت توجيه التهم إليه بهدف حبسه عقابا له على تغطيته لأحداث الاحتجاج الشعبي على الفساد الإداري والبطالة والفقر بمدن ولاية قفصة, لصالح موقع إلكتروني وتلفزيون على الإنترنت.

وكانت المحكمة قد أصدرت في 13 يناير/ كانون الثاني 2010 حكما بسجن بوكدوس أربعة أعوام, بتهمة انخراطه في عصابة والمشاركة في وفاق لارتكاب اعتداء على الأشخاص والأملاك.

وقال بوكدوس للجزيرة نت إنه يخشى من تثبيت الحكم بجلسة الاستئناف, وأضاف "تردي مناخ الحريات بالبلاد يجعلني أعتقد أن الحكم سيثبت".

وقال بوكدوس إنه يحاكم منذ عام 2008 في قضية سياسية يعاقبه فيها القضاء على نقله الأحداث التي بذلت السلطة جهدا للتعتيم عنها.

وصدر أول حكم بالسجن بحق بوكدوس غيابيا ستة أعوام في 11 ديسمبر/ كانون الأول 2008, وحكم عليه بجلسة استئناف في فبراير/ شباط 2009 وبنفس المدة. ولكنه بقي متخفيا عن الأنظار أكثر من عام.



الصحفي فاهم بوكدوس يتهم السلطة بفبركة محاكمته (الجزيرة نت)
ضريبة التخفي
ويقول بوكدوس إنه دفع ضريبة التخفي -ليبقى بعيدا عن الأنظار 16 شهرا- من خلال البعد عن العائلة والحرمان من العمل والافتقار للعلاج الطبي المناسب خاصة وأنه يعاني من الربو منذ أكثر من عشرين عاما.

وقرر بوكدوس العودة والاعتراض على الحكم الذي خفف مطلع هذا العام إلى أربعة أعوام.

وقال بوكدوس إن الشرطة منعت النشطاء الحقوقيين من حضور محاكمته التي شابتها خروقات عديدة, ولم تتوفر فيها أي شروط أو ضمانات لمحاكمة عادلة.

وأضاف أن حرية الصحافة بتونس تعرف أشدّ نكساتها السنوات الأخيرة, مشيرا إلى أن "السّلطة تستعمل شتّى الطرق والوسائل الزجريّة وغير المشروعة لإحكام قبضتها بالكامل على الإعلام".

واعتبر بوكدوس أن محاكمة الصحفيين التونسيين توفيق بن بريك وزهير مخلوف لا تستند التهم المقدمة خلالها إلى قرائن وحجج يعتد بها, بل تستند إلى قضاء خاضع للسلطة.

من جانبه انتقد نقيب الصحفيين التونسيين المعزول ناجي البغوري هذه المحاكمات, وأكد للجزيرة نت أنّ قطاع الإعلام يشكو كثيرا من التضييقات والانتهاكات.

وتنفي السلطة الادعاءات الموجهة ضدّها بفبركة وافتعال مثل هذه القضايا، معتبرة أن هؤلاء الصحفيين واجهوا قضايا حق عام وأنهم خضعوا لمحاكمات عادلة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات