فعاليات عمانية تندد بإسرائيل
آخر تحديث: 2010/6/3 الساعة 13:36 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/3 الساعة 13:36 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/21 هـ

فعاليات عمانية تندد بإسرائيل

المعتصمون طالبوا بمحاكمة قادة إسرائيل (الجزيرة نت)

طارق أشقر-مسقط

ندد مثقفون وكتاب عمانيون وعرب مقيمون بسلطنة عمان، يتقدمهم ممثلو الجمعية العمانية للكتاب والأدباء، بما وصفوه بالإرهاب الإسرائيلي, وطالبوا المجتمع الدولي بمحاكمة قادة إسرائيل ورفع الحصار عن قطاع غزة.
 
جاء ذلك في اعتصام بالسفارة الفلسطينية بمسقط ضمن ردود فعل غاضبة نددت باعتداء إسرائيل على المدنيين العزل بقافلة أسطول الحرية في المياه الدولية وقتلها تسعة منهم وجرح آخرين.
 
وبعد التجمع انطلقت مسيرة احتجاجية من مقر السفارة الفلسطينية حتى الإسبانية، حيث سلم المشاركون عريضة مطالب إلى سفير إسبانيا بمسقط ليسلمها للاتحاد الأوروبي ومجلس حقوق الإنسان، وذلك باعتبار بلاده الرئيس الحالي للاتحاد.
 
بدوره وعد السفير الإسباني بإرسال المذكرة إلى مدريد لتبعثها إلى مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل، مؤكدا تعاطفه مع الضحايا وأمله في أن تكشف التحقيقات عن حقيقة ما حدث فعلا على متن تلك السفن، دون أن يشير إلى من يمكنه أن يقوم بتلك التحقيقات.
 
المعتصمون سلموا عريضة للسفير الإسباني تطالب بموقف أوروبي (الجزيرة نت)
وجاء في العريضة التي تسلمت الجزيرة نت نسخة منها، أن الموقعين ينتظرون من الاتحاد الأوروبي ومجلس حقوق الإنسان الرد العملي على مطالبهم في أقرب فرصة, وهو ما يعتبرونه اختبارا حقيقيا وعمليا لالتزام هذه الدول بثقافة حقوق الإنسان والسعي إلى ترسيخها واقعا ملموسا.
 
وقال الموقعون إن "ما اقترفته إسرائيل من إرهاب دولة وارتكابها مجزرة بحق المدنيين العزل من رعايا دول العالم الحر وفي المياه الدولية التي يفترض أن تكون محمية، يعتبر قرصنة بحرية تستحق عليها إسرائيل عقوبات دولية وفق القوانين والنظم والمعاهدات المنظمة والكافلة لحرية التنقل في هذه المياه".
 
وأشارت الوثيقة إلى أن مبادئ الشرعية الدولية واتفاقية جنيف الرابعة تلزم الاحتلال بالسماح بإدخال كل ما هو ضروري إلى غزة، معتبرة أي منع يعد انتهاكا صريحا للاتفاقية تحت بند "تجويع السكان المدنيين" وخرقا للمادة 149 التي تعتبر المنع جريمة حرب.
 
مقاطعة البضائع
كما طالبت بمقاطعة البضائع والسلع والمنتجات الإسرائيلية من قبل دول الاتحاد الأوروبي وبأن يوقف الأوروبيون التعامل مع شركات الطيران والسياحة والموانئ الإسرائيلية.
 
السفير الفلسطيني دعا لابتداع أساليب جديدة في مواجهة إسرائيل (الجزيرة نت)
وفي تصريح للجزيرة نت أكد عضو الجمعية العمانية للكتاب والأدباء أحمد بن علي المخيني الذي سلم الوثيقة، أن هذه الخطوة جزء من التحركات والاحتجاجات التي قام بها المجتمع المدني بمختلف أنحاء العالم، آملا أن تسهم جميعها في الدفع بالرأي العام العالمي للضغط في اتجاه مساءلة إسرائيل.
 
كما اعتبر هذه الوقفة بمثابة رد عملي على اتهامات كثيرة أشارت إلى أن العالم العربي أصبح لا يحس بمعاناة الشعب الفلسطيني وبالخروقات الإسرائيلية للقانون الدولي، مؤكدا إحساسهم بمعاناة الفلسطينيين.
 
وتحدث للجزيرة نت السفير الفلسطيني لدى سلطنة عمان الدكتور لؤي عيسى قائلا "إننا يجب أن نبتدع الأساليب المناسبة في مواجهة الاحتلال ولا يجوز تركه بلا مواجهة". وأضاف "إذا كان من الصعب مواجهة عسكرية عربية إسرائيلية فليس من الصعب أن نبتدع أسلوبا جديدا مثل قوافل سفن الحرية".
 
كانت الخارجية العمانية قد أصدرت بيانا استنكرت فيه العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية، وناشدت المجتمع الدولي رفع حصار غزة. كما استنكرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالسلطنة في بيان لها، الأحداث المؤسفة التي تعرض لها الأسطول.
المصدر : الجزيرة

التعليقات