من يستهدف المدنيين بالعراق؟
آخر تحديث: 2010/6/27 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/27 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/16 هـ

من يستهدف المدنيين بالعراق؟

أعداد متزايدة من الضحايا المدنيين في العراق (رويترز-أرشيف)

الجزيرة نت-بغداد

تزايدت التساؤلات بالشارع العراقي عن الجهة التي تقف وراء العمليات التي تستهدف المدنيين, بينما شددت بيانات للمقاومة على أن نشاطها موجه فقط إلى "الاحتلال الأميركي".
 
وفي مواجهة تلك التساؤلات, عاد اسم "عصائب أهل الحق" إلى واجهة وسائل الإعلام وسط اتهامات لعناصرها باستهداف المدنيين بمناطق محافظة ديالى التي تشترك بحدود مع إيران والمناطق الشمالية إضافة إلى العاصمة بغداد ومحافظة صلاح الدين.
 
وغالبا ما كانت توجه السلطات بديالى ومناطق العراق الأخرى الاتهامات لتنظيم القاعدة وحزب البعث، وتقول إنهما يقفان وراء التفجيرات التي تستهدف المدنيين، إلا أن مسؤولا امنيا في محافظة ديالى أعلن لوسائل الإعلام أن "عصائب أهل الحق" التي يتردد أنها مرتبطة بإيران تقف وراء تلك التفجيرات التي راح ضحيتها عدد من المدنيين.
 
وكشف المسؤول الأمني الذي فضل عدم ذكر اسمه أن ستة معتقلين اعترفوا بانتمائهم إلى عصائب أهل الحق, وأن واحدا من هؤلاء يعمل لدى الأجهزة الأمنية في ديالى.
 
ولم تكشف الجهات الأمنية تفاصيل إضافية عن عدد المدنيين الذين قتلوا وجرحوا جراء تلك الانفجارات، إلا أن التصريحات التي أدلى بها المسؤولون في شرطة ديالى ركزت على منطقة الخالص، حيث سبق أن تم الإعلان عن اعتقال قيادات "للمجاميع" الخاصة، وهي التسمية التي تطلق على المجموعات المسلحة التي تمارس القتل والتهجير الطائفي في بغداد ومناطق جنوب العراق.
 
"موفق الرفاعي:
المليشيات كثيرة وتتسمى بأسماء مختلفة، وهي لا تعتبر من المقاومة لسببين، أولهما أنها لا تستهدف قوات الاحتلال والثاني أنها تنفذ أجندات الحزب أو الجهة التي تعمل معها
"
اتهامات لإيران
وتقول القوات الأميركية في بياناتها إن هذه المجاميع مرتبطة بإيران وتتلقى الدعم والتدريب من فيلق القدس الإيراني.
 
من جانبه نفى الناطق باسم التيار الصدري صلاح العبيدي معرفة التيار بأية معلومات عن هذا الموضوع، وقال للجزيرة نت "لا توجد أي معلومات تشير إلى ضلوع عصائب أهل الحق باستهداف المدنيين في ديالى".
 
ويرأس عصائب أهل الحق وزير النقل السابق والقيادي بالتيار الصدري سلام المالكي. ونفذت العصائب عملية اختطاف الخبير البريطاني بيتر مور منتصف عام 2007 وأربعة حراس معه من أحد مباني وزارة المالية وسط بغداد، وتردد أنه قد تم نقل هؤلاء إلى إيران قبل أن يتم الإفراج عن بيتر مور. وقبل ذلك تم الإعلان عن تصفية الحراس الآخرين.
 
وقد أجرت السلطات العراقية مفاوضات طويلة لإطلاق سراح البريطانيين، وقاد المفاوضات مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي والقيادي البارز بحزب الدعوة سامي العسكري، وشددت مطالب عصائب أهل الحق على إطلاق قياديين في التيار الصدري وهم قيس الخزعلي وشقيقه ليث الخزعلي وعبد الهادي الدراجي الذين كانوا معتقلين لدى القوات الأميركية بسجن "كروبر 2"  قرب مطار بغداد.
 
ويقول مدير مكافحة الجريمة في ديالى الرائد هشام التميمي للجزيرة نت إنه لا يوجد أي استهداف للمدنيين في ديالى من قبل عصائب أهل الحق, مشيرا إلى أن هذا التنظيم لا يوجد في ديالى بشكل رسمي وبالحجم الذي نشرته وسائل الإعلام.
 
وأشار إلى أفراد قال إنهم ينتمون لهذا التنظيم وليس بإمكانهم القيام بنشاط مثل استهداف المدنيين، وهؤلاء الأفراد -حسب قول التميمي- ينحصر نشاطهم في الجانب السياسي وليس في الجانب العسكري.
 
كما أشار إلى أن ديالى مدينة حدودية مع الجانب الإيراني "والتسلل إليها من أبسط ما يكون"، على حد قوله.
 
ويقول الكاتب والمحلل السياسي العراقي موفق الرفاعي للجزيرة نت إن المقاومة وفي كل مكان عادةً ما تتوجه بكل إمكاناتها إلى المحتل وأذنابه، مشددا على أن المقاومة لا تستهدف المدنيين ومؤسسات الدولة التي تخدم المواطن بأي حال من الأحوال.
 
أما المليشيات فهي -كما يقول- كثيرة وتتسمى بأسماء مختلفة وهي لا تعتبر من المقاومة، لسببين أولهما أنها لا تستهدف قوات الاحتلال، والثاني أنها تنفذ أجندات الحزب أو الجهة التي تعمل معها.
 
يذكر أن مقتدى الصدر تبرأ من عصائب أهل الحق في بيان صادر عن مكتبه اتهم التنظيم بأنه أجج الفتنة الطائفية والأهلية والحكومية التي أدت إلى الاعتقالات. وقال إن العصائب "لا تميز بين المحتل والمدني وتنشر عبواتها في المدن والمحلات".
 
بدورها تعلن فصائل المقاومة العراقية بين فترة وأخرى أنها بريئة من أي استهداف للمدنيين وأنها تستهدف فقط قوات الاحتلال.
المصدر : الجزيرة

التعليقات