الناشطون يقومون بحملات ميدانية تدعو لمقاطعة الشركات التي تدعم إسرائيل (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثينا

يقوم نشطاء المنظمة اليونانية المساندة للقضية الفلسطينية "انتفاضة" بحملة مقاطعة للمنتجات والشركات والجامعات الإسرائيلية وذلك ردا على تعديات الاحتلال المستمرة بحق الشعب الفلسطيني.

وتشمل الحملة دعوات لمقاطعة شركات من جنسيات مختلفة تتعامل مع إسرائيل, وشركات إسرائيلية تعمل في اليونان، كما تشمل دعوة شخصيات يونانية تنوي زيارة إسرائيل إلى إلغاء زيارتها في رسائل توجه إليهم وتوزع على الجمهور اليوناني.

ويقوم الناشطون بحملات ميدانية تدعو إلى مقاطعة المؤسسات التجارية المشهورة بتعاملها مع إسرائيل خاصة الشركات التي تعمل أو تشجع الاستيطان في الضفة الغربية.

وينصب الناشطون أمام هذه الشركات أكشاكا يرفعون عليها أعلاما فلسطينية وصورا تحكي بشاعة الاحتلال الإسرائيلي، ويخاطبون المارة عبر مكبرات الصوت والبيانات المكتوبة داعين إلى مقاطعة هذه الشركات للدعم الذي تقدمه للاحتلال.

كما تقوم "انتفاضة" بدعوة لمقاطعة الجامعات والمراكز الأكاديمية الإسرائيلية وذلك استجابة للدعوة التي أطلقها أكاديميون فلسطينيون عام 2002 لمقاطعة اقتصادية وأكاديمية وثقافية شاملة.

وتحاول المنظمة التنسيق مع اتحادات عمال الموانئ اليونانيين لمقاطعة السفن الإسرائيلية حال وصولها إلى الموانئ اليونانية.

أنشطة متنوعة
وتقول الناشطة في المنظمة إيوانا راذييو إن أنشطة "انتفاضة" تشمل كذلك الاحتجاج على أنشطة واحتفالات السفارة الإسرائيلية في اليونان، والإجابة على تصريحات ومقالات السفير الإسرائيلي في أثينا، والإسهام في توضيح الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني عبر وسائل الإعلام اليونانية.
 
"
النشطاء اليونانيون ينسقون مع مفكرين ونشطاء فلسطينيين وعرب، تتم استضافتهم لإلقاء محاضرات في مختلف أنحاء اليونان, لتوعية الجماهير اليونانية بشأن أهمية عملية المقاطعة في التخفيف عن الشعب الفلسطيني المحاصر
"
وقالت راذييو في اتصال مع الجزيرة نت إن "انتفاضة" تخاطب الجمهور اليوناني -خاصة الشباب- عبر موقعها الإلكتروني والمنتدى الخاص بها، حيث تترجم بشكل مستمر الأخبار والتقارير عن الظروف التي يعيشها الفلسطينيون بسبب الحصار الإسرائيلي، كما تصدر مجلات ومنشورات توضح المسار التاريخي للقضية الفلسطينية.

وأضافت أن النشطاء اليونانيين ينسقون مع مفكرين ونشطاء فلسطينيين وعرب، تتم استضافتهم لإلقاء محاضرات في مختلف أنحاء اليونان, لتوعية الجماهير اليونانية بشأن أهمية عملية المقاطعة في التخفيف عن الشعب الفلسطيني المحاصر.

وتشمل المقاطعة الفنية –كما توضح راذييو– مخاطبة الفنانين اليونانيين بعدم إحياء أي حفلة في إسرائيل ومناشدتهم بخطاب إنساني لثنيهم عن التعاون مع الجهات الإسرائيلية، والاعتراض والاحتجاج على أي تعاون فني بين فنانين يونانيين ونظرائهم الإسرائيليين.

استجابة
وأوضحت الناشطة اليونانية أن إسرائيليين أرسلوا رسائل دعم ومناصرة لدعوتهم مقاطعة إسرائيل ثقافيا وأكاديميا حتى تنصاع للقوانين والمواثيق الدولية وتنسحب من الأراضي المحتلة عام 1967.

وقال أحد نشطاء "انتفاضة" إن لهم دراية واسعة بقساوة الاحتلال الإسرائيلي، حيث إن الكثيرين منهم سافروا إلى مناطق الضفة الغربية وغزة منذ سنوات ضمن حركة التضامن العالمي مع الفلسطينين.

وأضاف أن أقسى الذكريات التي يحملها هي اعتداءات المستوطنين المحروسين من الجيش الإسرائيلي على المواطنين الفلسطينيين في مدينة الخليل وخاصة أصحاب البيوت التي يحاول المستوطنون الاستيلاء عليها، مضيفا أن هذه الصور والمعلومات إن نقلت بأمانة إلى العالم فإن ذلك يمكن أن يغير الكثير من الأمور.

المصدر : الجزيرة