مولاي ولد محمد الأغظف قاد مفاوضات بروكسل (الأوروبية-أرشيف)

أمين محمد-نواكشوط

حصلت الحكومة الموريتانية أمس على تعهدات بأكثر من ثلاثة مليارات دولار لتمويل أكثر من 180 مشروعا متنوعا، وذلك في ختام طاولة مستديرة مع المانحين بالعاصمة البلجيكية بروكسل مثلت أول لقاء بينها مع الممولين منذ انقلاب أغسطس/آب 2008.

وقال رئيس الوزراء الموريتاني مولاي محمد الأغظف بمؤتمر صحفي في ختام الطاولة المستديرة إن حكومته حصلت على تعهدات لتمويل المشاريع الإنمائية بـ3.112 مليارات دولار، وهو ما يفوق الرقم الذي تقدمت بطلبه، وهو 2.8 مليار دولار.

وأوضح ولد محمد الأغظف -حسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية- أن 70% مما تم الحصول عليه جاء من الصناديق والدول العربية، مشيرا إلى أن مؤسسات مالية وشركاء للحكومة في التنمية تعهدوا بمواكبتها في كل المشاريع التنموية التي تسعى إلى تنفيذها في الفترة القادمة.

كما نقلت الوكالة عن وزير الاقتصاد سيدي ولد التاه تأكيده على أن دولا، مثل الصين واليابان وألمانيا، ومؤسسات، مثل صندوق أوبك للتنمية والبنك الأفريقي للتنمية، تعهدت بمنح موريتانيا تمويلات أخرى في الأسابيع والشهور القادمة.

 صالح ولد دهماش: نتائج الطاولة أثبتت صحة سياسات ولد عبد العزيز (الجزيرة-أرشيف)
تقييمات
وتعليقا على نتائج طاولة بروكسل التي حظيت باهتمام كبير في موريتانيا قال الناطق باسم الحزب الحاكم صالح ولد دهماش في تصريح صحفي إن نتائج هذه الطاولة "أثبتت صحة السياسات المتبعة من الرئيس محمد ولد عبد العزيز".

وأكد أنها أيضا أبانت عجز وعزلة بعض أحزاب المعارضة عن المجتمع الدولي الذي كانت تعده آخر ملجأ، بعد أن فقدت من يصدقها داخل الوطن.

وردا على ذلك قال منسق أحزاب المعارضة بيجل ولد حميد للجزيرة نت إن المعارضة ليس لديها حتى الآن معلومات دقيقة بشأن نتائج اجتماع بروكسل، ولا عن التعهدات التي حصل عليها، أهي نفس التعهدات التي قدمت عام 2007 للرئيس السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله وتعطلت بسبب الانقلاب أم هي تعهدات جديدة.

وأضاف أن المعارضة وإن كانت لا تريد أن تحرم موريتانيا من أي خير، أو أن تقف في وجه أي تمويلات تحصل عليها الدولة، فإنها مع ذلك تؤكد أنه إذا كانت تلك المبالغ ستسير بنفس طريقة التسيير السائدة حاليا فإن ذلك سيكون سيئا جدا ليس فقط لموريتانيا وإنما أيضا للمانحين الذين قدموا أموالا يريدون أن تنفق بشفافية في خدمة الشعب.

ولد حميد: ليس لدينا معلومات دقيقة بشأن نتائج اجتماع بروكسل (الجزيرة نت-أرشيف)
نجاح وإخفاق
وفي تعليقه على نتائج الطاولة، يرى الخبير الاقتصادي المصطفى ولد السجاد أن الحكومة نجحت من حيث المبدأ في عقد هذا الاجتماع الهام، ولكنها أيضا عجزت عن الحصول على ربع المبلغ الذي تقدمت به أولا وهو 4.28 مليارات دولار.

وأضاف ولد السجاد في تصريح للجزيرة نت أن التحدي الأساسي هو كيفية انتزاع هذه التمويلات فيما بعد، حيث إن ما حصل اليوم هو مجرد تعهدات ترتبط بشروط داخلية وخارجية، خاصة ما يتعلق منها بتحسين الأوضاع السياسية.

وشدد على أن كل ذلك يعتمد من جهة على مدى جدية هذه الالتزامات، خاصة أن أغلبها من دول عربية لا تعد التزاماتها مضمونة في الغالب، وعلى مدى قدرة الحكومة من ناحية أخرى على إعادة الانطلاق سياسيا واقتصاديا بطريقة مختلفة.

المصدر : الجزيرة