عمرو موسى خلال لقائه ممثلي الفصائل (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

أبلغ الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الفصائل الفلسطينية التي التقى قياديين منها خلال جولته بغزة أن الأسبوعين القادمين سيشهدان تحركًا في ملف المصالحة الفلسطينية، وفق ما ذكرته مصادر من هذه الفصائل للجزيرة نت.
 
والتقى موسى قياديين من جميع الفصائل بغزة ثم عقد جلسة مفتوحة مع ممثلي المجتمع المدني والشخصيات الفلسطينية المستقلة، بعدما جال في المناطق التي تعرضت للدمار خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع.
 
وقال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) صلاح البردويل إن حالة التضامن والتعاطف من قبل موسى مع قطاع غزة متقدمة كثيرًا على بعض الأنظمة العربية.
 
مطالب بسحب المبادرة
 البردويل قال إن حماس تريد تحلل العرب من العملية السلمية (الجزيرة)
ونوه البردويل في حديث للجزيرة نت إلى أن حماس تريد أن يكون للزيارة ما بعدها عن طريق التحلل العربي من العملية السلمية وتنفيذ قرارات الجامعة العربية الخاصة بإنهاء حصار قطاع غزة بشكل كامل.
 
وأعرب عن أمله في أن يؤثر موقف موسى من غزة وحصارها الظالم على مواقف الأنظمة العربية لتتحرك سريعًا من أجل قطاع غزة.
 
من جانبه، قال القيادي البارز بحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش إن موسى عرض على الفصائل موقفه من الحصار ورفضه له ودعمه لصمود الشعب الفلسطيني، مبينًا أن الفصائل طالبته بسحب المبادرة العربية للسلام ردًّا على الإجرام الإسرائيلي.
 
وأوضح البطش للجزيرة نت أن الفصائل طالبت بإنهاء الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة وليس كسره، وفتح جميع المعابر وخاصة معبر رفح البري.
ونقل البطش عن موسى قوله "إن الأسبوعين القادمين سيشهدان تحركًا لإتمام المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام الداخلي"، وأعرب عن أمله في أن يكون هناك موقف عربي موحد لإنهاء الحصار وليس كسره.
 
إنهاء الانقسام
البطش قال إن حركته طلبت من موسى أن تكون المصالحة لأجل المصلحة الفلسطينية  (الجزيرة)
وأشار إلى أن حركته طلبت من موسى أن تكون المصالحة وإنهاء الانقسام من أجل المصلحة الفلسطينية وليس من أجل أن تمضي العملية السلمية في المنطقة، مؤكدًا إصرار الفلسطينيين على مصالحة وفق ثوابتهم وحقوقهم المشروعة.
 
بدوره قال رئيس شبكة المنظمات الأهلية محسن أبو رمضان إن موسى أبلغ ممثلي مؤسسات المجتمع المدني والمستقلين أنه لن تكون هناك دولتان فلسطينيتان في غزة والضفة بل دولة واحدة وعاصمتها القدس الشرقية.
 
وأشار أبو رمضان للجزيرة نت إلى أنهم حملوا موسى ثلاثة مطالب تتعلق بالمطالبة بخطوات عملية لإنهاء الحصار وأن تكون زيارته فاتحة لزيارات الملوك والرؤساء العرب لقطاع غزة، وكذلك فتح كافة المعابر مع القطاع، وأن يكون هناك دور عربي في ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين.
 
رسالة عن الأسرى
"
الأمين العام لجامعة الدول العربية تسلم رسالة من الباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة خلال حفل أقيم على شرف ذوي الأسرى تضمنت شرحًا مفصلا عما يتعرض له الأسرى في السجون الإسرائيلية

"
وقد تسلم الأمين العام لجامعة الدول العربية رسالة من الباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة خلال حفل أقيم على شرف ذوي الأسرى تضمنت شرحًا مفصلاً عما يتعرض له الأسرى في السجون الإسرائيلية.
 
وقال فروانة للجزيرة نت إن "الرسالة تطلب من الأمين العام تفعيل قرارات الجامعة المتعلقة بقضية الأسرى وترجمة قرار تدويل قضية الأسرى والطلب من الأمم المتحدة الوقوف أمام مسؤولياتها تجاه ما يتعرض له الأسرى في السجون الإسرائيلية".
 
وأضاف أن الرسالة طالبت برفع الحصار عن الأسرى والسماح لذويهم بزيارتهم إضافة للاهتمام بالأسرى المحررين وخاصة المرضى الذين هم بحاجة إلى رعاية خاصة وتسهيل سفرهم لتلقي العلاج.
 
وبين فروانة أن الأمين العام للجامعة العربية أبدى اهتمامه الكبير بقضية الأسرى وبدا متأثرًا خلال لقائه ذويهم في ساحة مدرسة الفاخورة بمخيم جباليا في شمال القطاع.

المصدر : الجزيرة