شكوك بحماية المنطقة الخضراء بالعراق
آخر تحديث: 2010/6/12 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/12 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/1 هـ

شكوك بحماية المنطقة الخضراء بالعراق

المنطقة الخضراء تعرضت لعدة الهجمات رغم التحصينات الأمنية (الفرنسية-أرشيف)

علاء يوسف-بغداد
 
أثار تولي الجيش العراقي المسؤولية الأمنية بالمنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد, شكوكا بشأن قدرة هذه القوات فعليا على حماية المنطقة التي تعتبر من أهم المواقع في بغداد، لاحتوائها السفارتين الأميركية والبريطانية, ومقر الحكومة والبرلمان العراقيين, والعديد من المؤسسات والدوائر الحكومية الحساسة.
 
وقد تولى الجيش العراقي حماية المنطقة الخضراء اعتبارا من الثاني من يونيو/حزيران الجاري بدلاً من فوج الشرطة العسكرية الأميركية 336 التابع للقوات الأميركية التي أنهت مهامها بمقتضى الاتفاقية الأمنية الموقعة بين الحكومة الأميركية وحكومة الولايات المتحدة في 2008.
 
وأعلن الناطق الرسمي باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا في تصريحات صحفية، أن “مغادرة الجنود الأميركيين للمنطقة الخضراء تؤكد قدرة القوات الأمنية في العراق على مسك زمام الأمور في المناطق الحساسة في البلد، ومنها المنطقة الخضراء”.
 
قاسم عطا قال إن قوات الأمن العراقية مستعدة بالكامل لحفظ الأمن في البلاد (الفرنسية-أرشيف)
وأشار عطا إلى أن قوات الأمن العراقية تتمتع بالاستعداد الكامل لحفظ الأمن في البلاد وهي تحارب في الوقت نفسه "الجماعات الإرهابية" بهدف القضاء عليها.
 
تشكيك
غير أن خبراء عسكريين ومراقبين عراقيين يتفقون على أن الأجهزة الأمنية العراقية لم تصل بعد إلى المستوى المطلوب لتوفير الحماية للمنطقة الخضراء، ولا يمكن أن تصل إلى هذا المستوى بسبب طبيعة تشكيلتها التي اعتمدت المحاصة الطائفية والعرقية.
 
ويقول اللواء الركن مهند العزاوي للجزيرة نت إنه لا توجد أجهزة أمنية قادرة على حماية أي بقعة في العراق، وإن الأميركيين أُرغموا على الانسحاب تحت وقع ضربات المقاومة العراقية في كل مكان بما فيها المنطقة الخضراء,
مضيفا أن خروج القوات الأميركية من هذه المنطقة يؤكد هزيمتها.
 
ويرى العزاوي أن القوات الأميركية ستبقى قريبة جداً, وتقدم الدعم للقوات الأمنية العراقية الموجودة في المنطقة الخضراء وغيرها.
 
من جانبه يرى اللواء قصي الأعظمي الخبير العسكري العراقي أن هناك تنافرا بين تشكيلات القوات العراقية بسبب ولاءاتها الحزبية والطائفية التي أسست عليها.
 
جاسم الشمري: القوات الحكومية العراقية غير قادرة على حماية نفسها (الجزيرة) 
ويضيف أن المنطقة الخضراء وفي ظل حماية القوات الأميركية كثيراً ما كانت تتعرض لعمليات قصف بقذائف الهاون والصواريخ، إضافة إلى التفجيرات بالسيارات المفخخة، رغم التقنية العالية والإمكانات اللوجستية والسيطرة الجوية للقوات الأميركية.
 
وهو ما يذهب إليه الكاتب والمحلل السياسي العراقي جاسم الشمري الذي يرى أن القوات الحكومية الحالية غير قادرة على حماية نفسها، فما بالك بحماية المنطقة الخضراء, التي تعرضت إلى هجمات كثيرة خلال السنوات الماضية، رغم حمايتها من قبل القوات الأميركية.
 
ويؤكد أن تشكيل القوات العراقية "مثل الساسة العراقيين" تعيش حالة من التناحر والصراع على المناصب والكراسي مما يجعلها غير قادرة على القيام بهذه المهمة.
 
يذكر أن القوات العراقية واجهت العديد من الانتقادات من برلمانيين وسياسيين عراقيين, بسب ضعف أدائها, والخروق الأمنية التي حصلت خلال السنوات الأربع الماضية، رغم الجهود التي بذلت والأموال التي صرفت على إعداد هذه القوات في الأعوام الأربعة الأخيرة.
المصدر : الجزيرة