غاريبالدي انطلق من جنوى في 1860 ليوحد كل إيطاليا في مملكة واحدة (الأوروبية-أرشيف)

غادة دعيبس-روما
 
تحتفل إيطاليا بدءا من اليوم بالذكرى الـ150 عاما على توحيدها على وقع تصريحات لرابطة الشمال اليمينية المتطرفة أثارت الجدل في أوساط اليسار المعارض ولدى مؤتمر الأساقفة الإيطالي.
 
وكان زعيم رابطة الشمال أومبرتو بوصي صرّح أمس بأن "احتفالات الـ150 عاماً على توحيد إيطاليا، تبدو عديمة الفائدة، وما هي إلا احتفالات خطابية". وقال في لقاء مع صحيفة لاريبوبليكا إنه لن يشارك فيها إلا إذا اتصل به رئيس الجمهورية جورجيو نابوليتانو بنفسه.
 
وتأتي تصريحات بوصي بعد يوم على تصريحات روبرتو كالديرولي وزير التسهيلات من رابطة الشمال الذي قال في برنامج نصف ساعة على قناة راي الثالثة، إن "احتفالات توحيد إيطاليا بحد ذاتها لا تعني الكثير، ورفع الراية الإيطالية لا يكفي".
 
وأضاف "لا يفيد الحديث عن طًوْطم لأننا نعلم جيداً أن هناك اختلافات في البلاد".
 
وأشعلت الكلمات الجدل بين المعارضة ومؤتمر الأساقفة الإيطالي وأثارت حفيظة السيناتور مدى الحياة جوليو أندريوتي.
 
واجب لا خيار
ورداً على أقوال وزراء رابطة الشمال شجع رئيس مؤتمر الأساقفة الإيطاليين الكاردينال أنجيلو بانياسكو الأساقفة الكاثوليكيين على المشاركة في الاحتفالات وحث على تحويلها إلى "مناسبة سعيدة للافتخار بكوننا إيطاليين".
 
ليتّا: تصريحات رابطة الشمال شنيعة خاصة وأنها جاءت على لسان وزراء (الجزيرة نت) 
واعتبر إنريكو ليتّا -نائب الأمين العام للحزب الديمقراطي من اليسار المعارض- تصريحات حزب رابطة الشمال استغلالاً لهذه المناسبة لطرح مشروع الفدرالية، وقال "إنها تصريحات شنيعة خاصة وأنها جاءت على لسان وزراء في الدولة".
 
وفي لقاء صحفي نشر يوم أمس في لاريبوليكا قال السيناتور جوليو أندريوتي، إن "حزب رابطة الشمال يبالغ في تصريحاته، فإحياء ذكرى الوحدة واجب وليس خيارا وعلى أساس هذه الاحتفالات يمكن مناقشة مستقبل البلاد".
 
وبالنسبة لأندريوتي فإن حزب "رابطة الشمال يحقق انتصاراً في الشمال ويحصد الأصوات لأنه ما زال ظاهرة جديدة، ولأنه يلعب على وتيرة الشمال الذي يعمل والجنوب المبذر".
 
وأضاف "إذا نظرنا إلى الخلف وقرأنا التاريخ فإننا نرى عدد ضحايا الحرب في الجنوب يتجاوز بكثير عدد ضحايا الحرب في الشمال. إراقة الدماء أيضا كانت مساهمة في تكوين الأمة".
 
الرابطة والفدرالية
وتأمل رابطة الشمال من الأغلبية الحاكمة أن تقام الاحتفالات بوحدة إيطاليا في الأعوام القادمة مع تحقيق نظام الفدرالية.
 
وبالنسبة لزعيم الحزب أومبرتو بوصي الوضع الاقتصادي في إيطاليا في تدهور لأن هناك "من يدفع الضرائب في الشمال وهناك من يُبذر ويصرف في الجنوب".
 
ويقول بوصي إنه "فقط مع الفدرالية يمكن تصحيح الوضع الاقتصادي وإلا سينتهي الحال بنا مثل اليونان".
 
وقد وصل رئيس الجمهورية جورجيو نابوليتانو لإطلاق الاحتفالات إلى كوارتو إحدى ضواحي مدينة جنوى في شمال إيطاليا من حيث انطلق في 1860 الجنرال جوزيبي غاريبالدي ليوحد المقاطعات الإيطالية ومعه ألف رجل.
 
وبدأ غاريبالدي من جنوى حيث كانت تحكم مملكةُ سافويا ووصل إلى جزيرة صقلية جنوبا حيث كان يحكم الإقطاعيون من البوربون، في حين كانت روما تحت إمرة البابا بيو التاسع.
 
وسلّم غاريبالدي في 1861 المقاطعات المحررة إلى الملك فيتوريو إيمانويلي الثاني، وأعلنوا تشكيل البرلمان القومي الموحد في تورينو التي أصبحت عاصمة مملكة إيطاليا.

المصدر : الجزيرة