الواقع الزراعي العراقي بندوة بالأردن
آخر تحديث: 2010/5/30 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/30 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/17 هـ

الواقع الزراعي العراقي بندوة بالأردن

الباحثون أكدوا أهمية وجود إستراتيجية واضحة لدعم القطاع الزراعي (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-عمان
 
اختتمت في العاصمة الأردنية عمان أمس السبت ندوة لمناقشة واقع الزراعة في العراق الذي يعيش حالة من التدهور والتراجع، أقامها مركز الخلد للدراسات والأبحاث وشارك فيها وزراء سابقون ومسؤولون حاليون وعدد من الباحثين والمختصين في الشؤون الزراعية.
 
وكشف المدير العام للمركز خالد الشمري للجزيرة نت أن الواقع الزراعي في العراق يحتاج إلى دراسات معمقة ورصد دقيق، فهناك تراجع وتدهور في قطاع الزراعة الذي يعد أحد أهم المرتكزات في العراق.
 
ويضيف الشمري أن السنوات الأخيرة شهدت هذا التراجع الذي بدأت أولى ملامحه السلبية بالظهور في سنوات الحصار الذي فرض على العراق عام 1990، مشددا على أن هناك حاجة ماسة لدراسة هذا الأمر والعمل على رسم إستراتيجية زراعية للسنوات العشر القادمة.
 
ويؤكد أن الهدف من الدراسات والأبحاث والمداخلات التي تضمنتها الندوة هو الوصول إلى تشخيص للأخطاء التي حصلت خلال السنوات الماضية في التعامل مع الواقع الزراعي، ومن ثم تحديد المسارات السليمة التي يمكن اعتمادها من قبل الوزارات المعنية بالزراعة خلال السنوات العشر المقبلة.
 
الشمري: العراق بحاجة لأبحاث زراعية وتنمية بشرية (الجزيرة نت)
كما هدفت الندوة، كما يقول الشمري، إلى وضع الخطوط الإستراتيجية لتكون مؤشرا كاملا للحكومات القادمة في طريقة معالجة التدهور الحاصل في هذا القطاع المهم، لا سيما وأن القطاع الزراعي ليس قطاعا سهلا، وإنما قطاع شائك ويحتاج إلى الكثير من العمل والجهد للنهوض به.
 
وخرجت الندوة بعدد من التوصيات، أهمها –حسب الشمري- أن تكون هناك سياسة زراعية وتسعيرية واضحة، وكذلك سياسة دعم واضحة سواء للمدخلات أو للمخرجات الزراعية، بحيث تكون معلومة للمزارع ليستهدي بها وتكون خطة عمل له في المستقبل، وفي نفس الوقت إعطاء دور للقطاع الخاص ليكون شريكا فعليا مع القطاع العام في بناء القطاع الزراعي، وليس ندا أو معارضا له.
 
كما أوصت الندوة بأن تكون هناك سياسة تمويلية وإقراضية، سواء أكانت للقطاع الخاص أم للمشاريع الصغيرة أم للفلاح، بحيث لا تكون عملية تنمية إنتاجية فقط، وإنما عملية تنمية بشرية أيضا.
 
ويؤكد الشمري حاجة العراق إلى أبحاث زراعية وتنمية بشرية تنهض بالإنسان العراقي في الريف ليكون مساهماً فعليا في القطاع الزراعي، مشيرا إلى أن إنتاجية المزارع العراقي الآن لا تتجاوز 20% من إنتاجية المزارع في الدول الأخرى.
 
 حسين: مشاكل الواقع الزراعي في العراق ترتبط أهمها بالوضع السياسي والأمني
(الجزيرة نت)
مشاكل كثيرة
بدوره يقول رئيس خبراء الثروة السمكية في العراق باسم جمعة حسين للجزيرة نت إن الواقع الزراعي في العراق تواجهه مشاكل كثيرة يرتبط أهمها بالوضع السياسي والأمني الذي يعيشه العراق الآن.
 
فبعد العام 2003 عاش القطاع الزراعي ارتباكا كبيرا، وما زال يفتقد إلى السياسات الزراعية الرصينة والإدارة الحصيفة والإستراتيجيات الواضحة، بالإضافة إلى المشاكل التي هي خارج قدرة الإنسان وهي مسألة التغير البيئي وشح المياه والجفاف والملوحة.
 
ويضيف حسين أن كل هذه العوامل اجتمعت لتؤثر تأثيراً سلبيا كبيرا مما أدى إلى تدهور كبير في إنتاجية القطاع الزراعي.
 
ويؤكد أهمية وجود إستراتيجية واضحة لإنعاش القطاع الزراعي، إضافة إلى الدعم المادي والمعنوي وتفهم دور هذا القطاع وأثره في تنمية البلد، مشددا على أن هذا يتطلب مشاركة السياسيين بالدرجة الأساس والخبراء الاقتصاديين والفنيين والفلاحين على حد سواء.
 
"
النهوض بالواقع الزراعي يحتاج إلى جهد كبير من الدولة ومن الفلاح والشركات الزراعية
"
جهد كبير
بدوره يرى الباحث العراقي في الشأن الزراعي فلاح شاكر عبد العز أن مشكلة المياه هي أبرز الصعوبات التي تواجه الواقع الزراعي في العراق، مضافا إليها عدم الاستقرار السياسي والأمني في البلد منذ الغزو الأميركي عام 2003 لا سيما في محافظتي الموصل وديالى.
 
ويرى كذلك أن المشكلة في الجنوب تأخذ بعدا آخر وهو -إضافة إلى ما ذكر- ارتفاع نسبة ملوحة المياه.
 
ويؤكد عبد العز للجزيرة نت أن النهوض بالواقع الزراعي يحتاج إلى جهد كبير من الدولة ومن الفلاح والشركات الزراعية.
 
ويقول إن المطلوب من الدولة هو دعم هذا القطاع بكافة أشكاله، واستصلاح الأراضي التي أصبحت غير صالحة للزراعة بعد الظروف التي مرت بالعراق خلال السنوات السبع الماضية، ومساعدة الفلاحين في توفير ما يحتاجونه من معدات وبذور وغيرها ليعود الواقع الزراعي إلى عصره الذهبي خلال سبعينيات القرن الماضي.
 
ويطالب الباحثون والمشاركون في الندوة الحكومة العراقية المقبلة بضرورة إيلاء القطاع الزراعي أهمية استثنائية في الدعم والتخطيط، مؤكدين أن هذا القطاع من أهم القطاعات في العراق لارتباطه بالأمن الغذائي القومي.
المصدر : الجزيرة

التعليقات