سلمان بن عبد العزيز: الدعوة السلفية ليس فيها ما يخالف قواعد الإسلام (الأوربية-أرشيف)

ياسر باعامر-جدة

"علماء الوهابية شرعنوا للقتل"، "الوهابيون صدروا الإرهاب للعالم"، "الوهابية كانت خلف أحداث الـ11 من سبتمبر"، "الوهابية تدعم الاقتتال الطائفي"، "الوهابيون الوجه المتشدد للسلفية"، وقائمة طويلة من الاتهامات الموجهة للوهابية، وهي -ضمنياً- اتهامات موجهة للسلطات السعودية.

وفي حين اقتصر الدفاع عن منهج الشيخ محمد عبد الوهاب في السنوات الأخيرة على الهيئات الشرعية والوزارات المعنية السعودية عبر المؤتمرات والتصريحات، فقد غاب الرد الرسمي بشكل تام عن الدفاع العلني عن الدعوة الوهابية.

غير أن ذلك الرد من القيادة السياسية السعودية جاء أخيرا وصدر في شكل تحذير صريح من الرجل القوي والبارز في الأسرة الحاكمة أمير العاصمة الرياض سلمان بن عبد العزيز.

ففي مقال صحفي اعتبرته أوساط داخلية بمثابة "رد رسمي صريح" وحمل تحذيرا للكتاب والباحثين من الانسياق وراء من ينادي بالوقوع في فخ مصطلح "الوهابية"، أشار إلى أن هؤلاء يتناسون أن الهدف الحقيقي من وراء نشر هذا المصطلح هو "الإساءة لدعوة سلفية صحيحة ونقية ليس فيها مضامين تختلف عما جاء في القرآن الكريم وما أمر به النبي محمد صلى الله عليه وسلم".

وأوضح أن هذا "التشويه" جاء من عدة جهات -دون أن يسميها- لا يروق لها ما تقوم به تلك الدعوة الصافية وما أدت إليه من قيام دولة إسلامية تقوم على الدين وتحفظ حقوق الناس وتخدم الحرمين الشريفين، في إشارة إلى نظام المملكة السعودية.

خالد المشوح: الرد تأخرلامتصاص الغضب العالمي بعد أحداث 11 سبتمبر
(الجزيرة نت)
امتصاص الغضب
وفقا للكاتب السعودي المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية خالد بن عبد الله المشوح فإن توقيت الرد الرسمي جاء "متأخرا بعض الشيء"، ويرجع ذلك لمحاولة القيادة السياسية "امتصاص الغضب السياسي العالمي خاصة بعد الفترة التي تلت أحداث الــ11 من سبتمبر"، وما عرف من دور لشباب سعوديين منضوين لتنظيم القاعدة في تلك التفجيرات، لافتا إلى أن تلك الهجمات أعقبها هجوم عنيف من قبل الدوائر الرسمية والإعلامية الأميركية والغربية عموما بأن منفذي العملية هم خريجو "المنهج الوهابي السعودي".

وفي تصريحه للجزيرة نت اعتبر المشوح أن حديث الأمير سلمان يصب في خانة "التأكيد على الجذور التاريخية والدينية للسعودية" وأنه رغم ما وصفه بالتحديث في المؤسسة الدينية الرسمية فإن السعودية لم تغير من فلسفتها الدينية أو تتنصل من إرث محمد بن عبد الوهاب ولم تنتقل للمعسكر الليبرالي كما قال.

قراءة لبرالية
لكن القراءة الليبرالية لمقال الأمير سلمان جاءت مختلفة. وبحسب تركي الحمد -الذي قاد في السابق حملة مناهضة تجاه التيار الديني عامة و"السلفية الوهابية خاصة"- فإن من الخطأ مناقشة "الوهابية" سياسيا حيث إنها مسألة ثقافية.

وبلغة تحذيرية أوضح الحمد أن "تسييس المذهب (في إشارة إلى تمسك السعودية بالمنهج الوهابي) سيؤدي إلى التقويض الديني، مما يهدد بالانفجار".

وجاءت الدولة السعودية بمراحلها الثلاث على خلفية حلف ديني سياسي بين رجل الدين الشيخ محمد بن عبد الوهاب ومؤسس الدولة السعودية الأولى محمد بن سعود آل سعود. وقد استمر الحلف حتى تأسيس الدولة السعودية الحديثة (الثالثة) عام 1932 على يد الملك عبد العزيز آل سعود.

وظهرت انتقادات عديدة في الغرب لمنهج الوهابية. وبحسب مؤسسة فريدوم هاوس للحريات في الولايات المتحدة فإن "المنشورات الوهابية في المساجد الأميركية تنصح المسلم بأن يعارض دائما الكفار في كل شيء وأن ينكر عليهم دينهم وأن الديمقراطية هي المسؤولة عن كل الحروب المروعة في القرن العشرين".

المصدر : الجزيرة