أي مستقبل لحرية الرأي بالكويت؟
آخر تحديث: 2010/5/13 الساعة 17:56 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/13 الساعة 17:56 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/30 هـ

أي مستقبل لحرية الرأي بالكويت؟

حرية الصحافة والإعلام في الكويت باتت مثار تساؤل بعد اعتقال الجاسم

جهاد أبو العيس-الكويت
 
أثار توقيف محكمة أمن الدولة في الكويت رئيس التحرير السابق لمجلة نيوزويك العربية وجريدة الوطن الكويتية الكاتب والمحامي محمد عبد القادر الجاسم على خلفية مقالات ناقدة لرئيس الوزراء، تساؤلات عديدة حول مستقبل حرية الرأي والتعبير في البلاد.
 
ووجهت النيابة العامة للجاسم الذي أعلن إضرابا عن الطعام والأدوية أمس، ثلاث تهم هي المساس بالذات الأميرية، والتطاول على مسند الإمارة، وتقويض أركان الحكم، وفقا للمادتين 25 و29 من قانون الجرائم الواقعة على أمن الدولة.
 
وجاءت الاتهامات بناء على كتاب صادر للنيابة العامة من وزير شؤون الديوان الأميري (نجل أمير البلاد) الشيخ ناصر صباح الأحمد ضد الجاسم، حيث جرى الاستناد في التهم الموجهة إلى 32 مقالا للكاتب وكتابين هما "آخر شيوخ الهيبة" و"شيوخنا الأعزاء".
 
الجاسم أنكر التهم واعتبرها كيدية وسياسية (الجزيرة نت)
تهم كيدية

وأنكر الجاسم في أول تعليق له بعد توقيفه جميع التهم المسندة إليه واصفا إياها بأنها "كيدية"، وقال إنها تتعلق بقانون المطبوعات، وقد سقطت بالتقادم نظرا لأن المدة المكفولة للتقاضي فيها لا تتجاوز الثلاثة أشهر، بينما بعض هذه الكتب قد مر على نشرها أكثر من خمس سنوات.
 
وقال محامي الجاسم عبد الله الأحمد في تصريحات صحفية إن إعلان الجاسم بدء الإضراب عن الطعام والأدوية الخاصة به جاء بسبب كون محضر تحريات مباحث أمن الدولة يشمل جميع مقالاته، بما يشير ويؤكد إلى تحول محاكمته من محاكمة قانونية إلى محاكمة سياسية.
 
ويرى مراقبون في توقيف الجاسم وتغريم كتّاب وصحف على خلفية مقالات رأي "مساسا بواقع ومستقبل حرية الرأي والتعبير في الكويت التي تحتل المرتبة الأولى عربيا في سقف الحريات الصحفية".
 
وعبرت قوى سياسية ونواب ونشطاء حقوق إنسان عن رفضهم توقيف الجاسم باعتباره "تعسفا في استخدام السلطة والقانون، وتقييدا لحرية الرأي والتعبير التي عرفت بها البلاد".
 
الصانع انتقد توقيف أي كاتب
على خلفية مقالات رأي (الجزيرة نت)
دولة بوليسية
وأعرب الأمين العام للحركة الدستورية الإسلامية ناصر الصانع عن شعور الحركة بالقلق البالغ حيال توقيف الجاسم، مستنكرا في تصريح للجزيرة نت توقيفه على خلفية قضايا رأي تتعلق بالشؤون العامة للبلاد.
 
كما استغربت كتلة العمل الشعبي البرلمانية احتجاز الجاسم في أمن الدولة وإحالته إلى التحقيق في قضية رأي على أنها جريمة أمن دولة، معتبرة في بيان صحفي أن الجاسم "كاتب رأي وليس إرهابيا أو جاسوسا" ومحذرة مما أسمته "تحويل الكويت إلى دولة بوليسية".
 
كما أصدرت لجنة الدفاع عن حرية التعبير في جمعية الخريجين ولجنة الحريات في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بيانا مشتركاً اعتبرتا فيه أن احتجاز أو حبس كتاب الرأي "تقييد للحرية وغير مقبول إلا في إطار إجراءات التحقيق".
 
وتزامن توقيف الجاسم مع صدور قرار قضائي بتغريم جريدة القبس والكاتب عبد الناصر العبدلي مبلغ ستة آلاف دينار (21 ألف دولار) مناصفة بينهما على خلفية قضايا مرفوعة من رئيس الوزراء، إلى جانب تصويت مجلس الأمة على رفع الحصانة عن ثلاثة نواب على خلفية قضايا جنح صحافة.
 
يشار إلى أن الكويت تعرض حاليا أمام منظمة حقوق الإنسان بجنيف سجلها لحقوق الإنسان الذي يتضمن تقارير عن حرية الرأي والتعبير والبدون والعمالة الوافدة والمعاقين والطفل.
المصدر : الجزيرة

التعليقات