تصاعد مقاومة الحزام الأمني بغزة
آخر تحديث: 2010/4/9 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/9 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/25 هـ

تصاعد مقاومة الحزام الأمني بغزة

المتظاهرون يحملون الأعلام الفلسطينية (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة
 
يرفع متظاهرون فلسطينيون ومتضامنون أجانب الأعلام الفلسطينية قبالة الحدود التي تربط قطاع غزة مع الجانب الإسرائيلي في مشهد بات مألوفا في القطاع مع بدء تصاعد حملات مقاومة الحزام الأمني.
 
وتقيم إسرائيل على الحدود الشرقية والشمالية من قطاع غزة حزاماً أمنياً محيطا بما تعدها منطقة عازلة يبلغ طوله بين 300 و500 متر، ويمنع الاقتراب منها أو دخول المزارعين إليها.
 
ويبدو بنظر الكثيرين أن القائمين على هذه المظاهرات استنسخوا تجربة قرية بلعين في رام الله بالضفة الغربية في مواجهة جدار الفصل العنصري، مع تأكيد منظميها على عدم إسقاط المقاومة الشعبية وخيار المقاومة المسلحة.
 
ويقدر منسق الحملة الشعبية لمقاومة الحزام الأمني محمود الزق أن الحزام الذي تفرضه إسرائيل يسرق من غزة نحو 20% من أراضيها الزراعية، مؤكداً أن الفكرة للتظاهر نبعت من الحرمان الذي يعانيه المزارعون من الوصول لأراضيهم الملاصقة للحدود.
 
وبيّن الزق في حديث للجزيرة نت أن هذا الحرمان دفع لتشكيل الحملة الشعبية لمقاومة الحزام الأمني في خطوة يراد منها الضغط على الاحتلال لإنهاء هذه المأساة التي تتسبب بالألم لعشرات المزارعين الفلسطينيين.
 
المتظاهرون وجها لوجه مع موقع عسكري إسرائيلي شرق غزة
ليست على تضاد
وشدد الزق على أن المقاومة الشعبية ليست على تضاد مع أشكال المقاومة الأخرى وعلى رأسها المقاومة المسلحة، مؤكداً أن كلا من النضالين –الشعبي والمسلح- له استحقاقاته وطموحه ولا ينفي أي منهما الآخر.
 
ويعتقد الزق أن المقاومة الشعبية في غزة والضفة الغربية تحظى بمساندة دولية وتضامن قوي من الأوروبيين والعالم الحر، مشدداً على ضرورة أن تساند جميع الفصائل هذه الفعاليات الوطنية.
 
وذكر منسق الحملة الشعبية لمقاومة الحزام الأمني أن مشاركة الأجانب والمتضامنين مع الفلسطينيين في هذه التظاهرات رسالة قوية لشعوب العالم، وتأكيد على أحقية الشعب الفلسطيني في الوصول لحقوقه المشروعة.
 
رسائل تضامن
من جهتها تقول المتضامنة من جزيرة مالطا بينكا زمنيه إنها تتضامن مع المزارعين الفلسطينيين الذين يعانون الأمرين نتيجة ممارسات الاحتلال الإسرائيلي بحقهم، وترفض كل أشكال القهر التي تمارسها إسرائيل بحق الفلسطينيين.
 
وأضافت بينكا للجزيرة نت "نحن هنا نرى بأعيننا القهر الإسرائيلي، وحينما نعود لديارنا ووسائل إعلامنا نتحدث لهم عن القهر الذي يعيشه الفلسطينيون وعن الصمود الكبير لشعب فلسطين المناضل".
 
بينكا: المتضامنون لا يخافون الرصاص الإسرائيلي والتهديد
وبينت الناشطة أن مشاركتها بالتظاهرات "رسالة للآخرين الصامتين بأن الشعب الفلسطيني يطمح للحياة كالآخرين ويريد أن يعيش، وأن المشكلة في الاحتلال الإسرائيلي ووجوده في فلسطين".
 
وقالت إن "هذه الأرض للفلسطينيين وليست للإسرائيليين، يجب أن يسمحوا للفلسطينيين بالعيش وألا يسلبوهم حقوقهم"، مؤكدة أنها والمتضامنين لا يخشون التهديدات الإسرائيلية لهم عبر إطلاق النار عليهم قبالة الحدود ومحاولة ترهيبهم.
 
مهمة ولكن
بدوره قال الباحث والكاتب الفلسطيني مصطفى إبراهيم إن المقاومة السلمية الشعبية مهمة، لكن يجب ألا تكون بديلاً عن المقاومة بأشكالها ومنها المسلحة والسياسية والثقافية والاقتصادية، كما قرر بعض الفلسطينيين.
 
وبيّن للجزيرة نت أن الشعب الفلسطيني يدرك أن المقاومة بجميع أشكالها مهمة ويحتاجها في نضاله المستمر ضد الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً أن هذا لا يمنع من أهمية وجود مقاومة سياسية لمشاريع الاحتلال التصفوية.
 
وذكر إبراهيم أن خيار المقاومة ضد الاحتلال يجب أن يكون عبر توحيد وتنسيق العمل والفعل للمقاومة، وتشكيل مرجعية سياسية موحدة لها، وتغليب المصلحة الوطنية وإنهاء الانقسام السياسي والجغرافي بين شطري الوطن.
المصدر : الجزيرة

التعليقات