عوض الرجوب-الخليل

فوجئ حفيد المناضل الهندي المهاتما غاندي خلال جولته في أسواق الخليل بطفل فلسطيني يزاحم المارة ويبحث عن الضيف الذي أتى ليعايش معاناة الفلسطينيين، فيخبره بأن اسمه غاندي العويوي تيمنا باسم جده.

جاء ذلك خلال جولة لراجموهان غاندي برفقة النائب مصطفى البرغوثي، في البلدة القديمة من الخليل، زار خلالها المسجد الإبراهيمي، وشاهد إجراءات الاحتلال، واستمع إلى معاناة المواطنين.

وأشاد غاندي بصمود الفلسطينيين، وصبرهم على الحياة القاسية جراء الاحتلال الإسرائيلي، منتقدا صمت المجتمع الدولي على ما يجري في المدن الفلسطينية.

وعبّر عن تضامنه مع الفلسطينيين مضيفا أنه زار مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، ورأى بعينيه معاناة الشعب الفلسطيني وقساوة المستوطنين والمحتلين.

المجتمع نائم
وقال غاندي في مؤتمر صحفي أمام المسجد الإبراهيمي إن الله عادل ولا يسمح بما يجري "لكن المجتمع الدولي نائم عما يتعرض له الفلسطينيون من معاناة.. لذلك من واجبي اليوم ومن خلال وجودي في الخليل المساهمة في تقديم الحقيقة حتى يستيقظ هذا المجتمع من سباته ويقف إلى جانب النضال العادل للشعب الفلسطيني
".

وردا على سؤال للجزيرة نت قال غاندي في رسالته للفلسطينيين: أحترمكم وأحترم شجاعتكم كشعب فلسطيني، وأحترم صبركم "وأحترم جدا العمل الرائع الذي يقوم به المجتمع المدني الفلسطيني الذي يكافح للحرية".

الطفل الفلسطيني غاندي مع حفيد غاندي الهندي (الجزيرة نت)
سلسلة تضامن
من جهته قال النائب البرغوثي إن ضيفه استهل زيارته للأراضي المحتلة بزيارة مدينة الخليل والتجول في البلدة القديمة، واطلع على التمييز العنصري والقهر الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني
.

وأضاف أن غاندي أكد على حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال، ونقل تضامن شعب الهند مع النضال الشعبي والمقاومة الشعبية التي تنتشر وتتعزز اليوم في سائر الأرض المحتلة.

وذكر النائب الفلسطيني أن الضيف الزائر اطلع عن قرب على ما يجري، وشاهد الحواجز والجدار وصعد لسطح أحد المنازل ورأى كيف تتعرض عائلة للاضطهاد على أيدي المستوطنين. كما دخل البوابات الحديدية غير اللائقة بالبشر، وشاهد المهانة التي يتعرض لها الفلسطينيون على حواجز الاحتلال.

وأضاف أن زيارة غاندي واحدة من سلسلة زيارات سيقوم بها متضامنون من أنحاء العالم "في إطار الحملة التي نقوم بها للجمع بين المقاومة الشعبية وإسناد صمود الناس، واستنهاض أكبر حملة لفرض العقوبات على إسرائيل ومقاطعتها".

المصدر : الجزيرة