برنامج الحركة الشعبية لتحرير السودان
آخر تحديث: 2010/4/3 الساعة 20:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/3 الساعة 20:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/19 هـ

برنامج الحركة الشعبية لتحرير السودان

انطلقت الحركة الشعبية لتحرير السودان في مقدمة برنامجها الانتخابي من القول إن الشعب عانى كثيرا خلال فترة الحرب نتيجة لاستغلال الحكومات المتعاقبة لإمكانيات الاقتصاد السوداني في الحرب ضده حسب البرنامج. وتعهدت الحركة بالتالي بالسعي إلى إطلاق الطاقة الخلاقة للشعب السوداني لإنتاج الثروة وتأمين الرفاهية والحياة الكريمة.
 
وتاليا ملخص البرنامج الانتخابي للحركة الشعبية:

الاقتصاد:
السودان قطر ذو إمكانيات اقتصادية كبيرة، إلا أن السياسات الاقتصادية التي اتبعتها الأنظمة المتعاقبة قادت إلى تقليص وتمركز الثروات القومية  في أيدي القلة. تلك السياسات وضعها المستعمر لسد حاجته وهى التي قادت لتمركز التنمية في جزء من مناطق شمال السودان ووسطه وتهميش بقية الأجزاء.
ستعمل حكومة الحركة الشعبية القادمة على تحقيق الآتي:

- زيادة النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل.
- أن البترول مورد غير متجدد وقابل للنضوب وعليه يجب توظيف عائداته  لتطوير الزراعة باعتبارها العمود الفقري للاقتصاد السوداني.
-تحويل الاقتصاد المعيشي التقليدي إلى نمط اقتصادي يحقق الاكتفاء الذاتي.
-تطوير الصناعات الصغيرة والمتوسطة عبر استثمارات محلية وخارجية

"
السودان قطر ذو إمكانيات اقتصادية كبيرة ، إلا أن السياسات الاقتصادية التي اتبعتها الأنظمة المتعاقبة قادت إلى تقليص وتمركز الثروات القومية في أيدي القلة.

البرنامج الانتخابي
"

مباشرة.
 
- خلق فرص للمشاركة المتساوية في التجارة مع إعطاء الأولوية للشرائح الاجتماعية والاقتصادية الأكثر حاجة مثل الشباب والنساء وقدامى المحاربين.
- تهيئة المناخ الملائم لازدهار القطاع الخاص كمحرك رئيس لخلق الوظائف والثروة وذلك بتبني السياسات التالية :

- تقوية سياسة التجارة والاستثمار ووضع الإطار التنظيمي.
- وضع سياسات تحد من المخالفات الضريبية والأدوار المبهمة في جمع وإدارة الضرائب.
 
التعليم
ستعمل حكومة الحركة الشعبية حال فوزها على الآتي:
 
- التأكيد على مجانية التعليم الأساسي للجميع.
-محو الأمية من خلال حملة وبرامج توعوي واسع.
- إدراج نظام شامل ومستدام للتعليم ما قبل المدرسى.
-  إدراج برنامج التعليم البديل للمسنين والذين حرموا من التعليم بسبب الحرب.
 
- ترقية وتطوير التعليم  لتشمل المدارس مباني والأثاث والمكتبات وغيرها.
-  تحسين أوضاع المعلمين وتوظيف أعداد كافية لسد النقص , مع زيادة أجورهم والاهتمام بتدريبهم وتأهيلهم بصورة جيدة.

الصحة
تدرك الحركة الشعبية جيداً الأوضاع الصحية المتدهورة في السودان وستعمل  حال فوزها في الانتخابات على توفير رعاية صحية متكاملة للجميع تتضمن:
 
- إعطاء الأولوية لإنشاء مراكز الرعاية الصحية ومراكز صحة المجتمع خاصة فى المناطق الريفية .
-  توفير مياه صحية للجميع بحلول العام 2020.
 
- ضمان سهولة حصول الجميع على الخدمات الصحية من خلال مراكز الرعاية الصحية ومراكز صحة المجتمع بتوفير هذه المراكز في  المناطق الريفية لتقليل المسافات.
 
- تأهيل وصيانة المستشفيات الموجودة حالياً فى البلاد وتأسيس مدارس التمريض والتدريب الصحي تتضمن وحدات للرعاية الصحية الأولية في المناطق المهمشة.
- تشجيع جميع الجامعات على تأسيس أقسام للصحة العامة والتمريض وتدريب القابلات.
 
- تركيز التوعية بمخاطر الإيدز كوباء ومشكلة اجتماعية تتطلب تغيير السلوك.
 
- مضاعفة الجهود لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية المتعلقة بمجال الصحة  بحلول العام 2020, مع التركيز على تطعيم جميع الأطفال بالأمصال الوقائية بالنسبة للأمراض القابلة للوقاية بحلول العام 2015.
 
- دعم السلطات المحلية وتطوير قدراتها لتلتزم بتوفير الخدمات الصحية الأولية.
-  تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في مجال الصناعات الدوائية.
- تطوير وتطبيق برنامج علمى شامل للتخلص من النفايات في المناطق الحضرية.
 
"
تؤمن الحركة الشعبية لتحرير السودان بضرورة تطوير القطاع الزراعي في السودان الذي يعتمد عليه غالبية الشعب السوداني كمصدر رئيس للثروة ويلعب دوراً كبيراً في تقليل حدة الفقر لدى المواطنين.

"
البنى التحتية:
للربط بين أجزاء القطر تضع الحركة الشعبية لتحرير السودان في تصورها خطة في ثلاثة مستويات:
 
- بين شمال البلاد وجنوبها.
- ربط  جنوب السودان وشماله بالجزء الغربي من القطر.
- ربط السودان بجميع دول الجوار.
 
الزراعة
تؤمن الحركة الشعبية لتحرير السودان بضرورة تطوير القطاع الزراعي في السودان الذي يعتمد عليه غالبية الشعب السوداني كمصدر رئيس للثروة ويلعب دوراً كبيراً في تقليل حدة الفقر لدى المواطنين.
 
وستضع الحركة الشعبية لتحرير السودان في أولوياتها إنعاش وتنشيط القطاع الزراعي في المناطق الريفية بجنوب البلاد وشمالها لمحاربة الفقر وتقليل حدته ، ولتحقيق ذلك ستقوم حكومة الحركة الشعبية بالآتي:
 
- زيادة الطاقة الإنتاجية للمزارعين المحليين بالأرياف وربط الزراعة التقليدية بالخطط الزراعية الحديثة لتحقيق الاستدامة.
 
- التخصيص الفوري لنسبة من عائدات البترول تذهب لدعم وترقية وتطوير القطاع الزراعي.
 
-  دعم وتطوير وزيادة الطاقة الإنتاجية للزراعة المحلية التقليدية عن طريق الخطوات التالية:
 
- الدعم المالي والتقني (مشروعات الدعم الصغير، التقنية الوسيطة، البذور المحسنة، المعدات والآليات، الأسمدة) لتطوير القطاع الريفي.
- ترقية المهارات الإدارية في أساليب التسويق وفنياته.
 
- تأهيل البنى التحتية في الريف (الطرق /التزويد بالطاقة المتجددة/التعليم الأساسي/الخدمات الصحية الأولية).
 
تطوير وسائل التخزين التقليدية من خلال تحسين طرق جمع ونظافة وتجفيف المحاصيل, التحكم في الأوبئة بالتفتيش الدور.
 
- تحسين الطرق الفرعية إلى جانب السكك الحديدية والنقل النهري والجوى لإتاحة فرص الوصول إلى الأسواق بالمراكز الحضرية الرئيسية.
 
النفط والتعدين
تهدف سياسة الحركة الشعبية إلي الاهتمام بموارد الطاقة في البلاد سواء كانت الطاقة المتجددة أو غير المتجددة، ويجب أن تكون مستدامة تستخدم لصالح الشعب السوداني، كما تهدف سياسة الحركة إلى تعزيز أمن إيرادات الطاقة وتحويلها ونقلها وتخزينها وفقاً لدراسة توازن أمن الإمداد والاقتصاد وحماية المستهلك والبيئة.
 
"
تهدف سياسة الحركة الشعبية إلي الاهتمام بموارد الطاقة في البلاد سواء كانت الطاقة المتجددة أو غير المتجددة ، ويجب أن تكون مستدامة تستخدم لصالح الشعب السوداني

"
التنمية الريفية
-تأسيس أنظمة سبل العيش المستدامة في المناطق الريفية بهدف نقل المدن إلى تلك المناطق , وهذا الهدف يجب أن يكون محورياً في الخطط التنموية لجنوب السودان وجميع أجزاء القطر.
 
- إعطاء الأولوية القصوى للزراعة بمعناها الواسع: الزراعة النباتية والحيوانية ومصائد الأسماك.
 
- التوفيق بين النمو الاقتصادي و التوزيع العادل للثروة من أجل تمكين جميع المواطنين  سيما الشرائح الضعيفة.
 
- توفير الخدمات الأساسية (الصحة/مياه الشرب النقية/فرص العمل/التعليم).
- وقف الاعتماد على البترول باعتباره مصدر غير متجدد وتوظيف عائداته في الإنتاج الزراعي.
 
- تشجيع الاستثمار وتيسيره من خلال التوفيق بين الحاجة للاستثمار مع هياكل منتظمة ملائمة مع إزالة كل أنواع البيروقراطية المفرطة والتى لا تشجع الاستثمار في مختلف المجالات خاصة القطاعات الإنتاجية.
 
- مكافحة الجرائم الاقتصادية بما في ذلك الفساد , وضمان الأمن على جميع المستويات.
- الحد من الترهل الوظيفي في القطاع العام بتخفيض فائض العمالة بالخدمة المدنية والعسكرية وزيادة الكفاءة وبناء القدرات على المستوى الرأسي.
- وضع خطط للأولويات التنموية مع الترحيب بالجهد الخارجي في تقديم الاستشارة ومدخلات الدعم الفني.
 
المرأة:
ظلت المرأة السودانية عرضة للتهميش عبر التاريخ الطويل , لذا فإن الحركة الشعبية ستعمل حال فوزها في هذه الانتخابات على الآتي:
- الحد من جميع أشكال التهميش والتمييز الممارس ضد المرأة وإزالتها بالعدالة ومساواتها مع الرجل.
 
- الاستمرار في تطبيق مبدأ التمييز الإيجابي لتأكيد ورفع نسبة مشاركة المرأة وتمثيلها في الحياة العامة ومراكز صنع القرار حتى تتحقق المساواة الكاملة.
- العمل على رفع نسبة تمثيل المرأة من (25%) إلى (30%) في الانتخابات التالية.
 
- ستخصص حكومة الحركة الشعبية القادمة عند فوزها  في الانتخابات  نسبة  لا تقل عن (30%) من النساء اعترافا بدورهن.
 
الحكم الراشد
- التأكيد على شفافية إدارة العام واستخدام ممتلكات الدولة.
- التأكيد على مبدأ المحاسبة والشفافية، ومحاربة الفساد والتعصب القبلي في كافة المستويات وصولاً إلى الحكم الراشد.
- ضمان الحصول على المعلومات المتعلقة بالمسائل المالية للجميع وبصورة نزيهة.
المصدر : الجزيرة