المتظاهرون قالوا إن شركة فيوليا تقوم "بدور قذر" (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

دعا متضامون مع الشعب الفلسطيني يوم السبت في مظاهرة بالعاصمة البريطانية لندن إلى مقاطعة مجموعة شركات فيوليا الفرنسية، التي قالوا إنها شريكة في الجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وتجمع المتظاهرون أمام متحف التاريخ وسط لندن حيث تنظم الشركة معرضا لصور الحياة البرية، وحملوا أعلاما فلسطينية ولافتات تندد بمجموعة فيوليا، كما وزعوا منشورات تطالب بمقاطعتها ومقاطعة إسرائيل.

ويقع المقر الرئيسي للمجموعة في العاصمة الفرنسية باريس، في حين تنشط شركة فيوليا للخدمات البيئية وشركة فيوليا للنقل وشركة فيوليا للمياه في إسرائيل.

نعومي ويمبرون: فيوليا متواطئة في الفصل العنصري الإسرائيلي (الجزيرة نت)
دور قذر

واعتبر المتضامنون أن الشركة الفرنسية تقوم "بدور قذر" عبر عملها في موقع توفلان لطمر النفايات الإسرائيلية بوادي الأردن في الأرضي الفلسطينية المحتلة.

كما تنفذ الشركة مشروع السكك الحديدية والحافلات التي تربط القدس الغربية بالمستوطنات الإسرائيلية في القدس الشرقية، وهو ما يعزز قبضة إسرائيل على مدينة القدس.

وأوضحت الأمينة العامة لمنظمة يهود لمقاطعة البضائع الإسرائيلية نعومي ويمبرون للجزيرة نت أن لشركة فيوليا دورا رئيسيا في إلقاء النفايات في الأراضي الفلسطينية وتسيير خدمات النقل بين المستوطنات الإسرائيلية، التي وصفتها بأنها غير شرعية.

واعتبرت أن هذه الأنشطة تجعل الشركة "متواطئة في نظام الفصل العنصري والتمييز الذي تمارسه إسرائيل على نطاق واسع ضد الشعب الفلسطيني".

وتساءلت كيف ترعى هذه الشركة معرضا لصالح البيئة في حين تشارك في أعمال طمر النفايات في أراضي الفلسطينيين، ودعت إلى مقاطعة الشركة الفرنسية "حتى توقف عقود العمل مع دولة الفصل العنصري إسرائيل".

سارة كولبرين: فيوليا تدعم المستوطنات الإسرائيلية (الجزيرة نت)
تواطؤ في الجرائم

ومن جهتها قالت مسؤولة التعبئة والحملات في "حملة التضامن البريطانية مع الشعب الفلسطيني" سارة كولبرين للجزيرة نت إن شركة فيوليا "متواطئة في جرائم الحرب الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني".

وأوضحت أن هذه الشركة من خلال عملها "تدعم المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية وتنتهك المادة 49 من اتفاقية جنيف"، مشيرة إلى أنه في الوقت الذي تستمر فيه سلطات الاحتلال في بناء المنازل بالقدس المحتلة تتمسك شركة فيوليا بعقودها مع إسرائيل.

وتواجه فروع شركة فيوليا في بريطانيا حملة احتجاجات واسعة ومستمرة تطالبها بوقف دعمها لإسرائيل وإنهاء خدماتها لجميع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وتأتي هذه الدعوات في ظل تنامي حركة المقاطعة الشعبية البريطانية للمنتجات الإسرائيلية، واتساع حملات منظمة ومتواصلة تقودها منظمات التضامن البريطانية مع الشعب الفلسطيني وأعضاء بمجلس العموم البريطاني (البرلمان) والبرلمان الأوروبي.

المصدر : الجزيرة