جنبلاط بسوريا.. تغطية إعلامية مسيسة
آخر تحديث: 2010/4/1 الساعة 19:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/1 الساعة 19:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/17 هـ

جنبلاط بسوريا.. تغطية إعلامية مسيسة

الزيارة في صحيفتي "تشرين" و"الثورة" الرسميتين (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق

لم تحظ زيارة النائب في البرلمان اللبناني وليد جنبلاط إلى دمشق باهتمام إعلامي سوري يتناسب والتعاطي معها باعتبارها تفتح صفحة جديدة في علاقات الجانبين.

خبر مفاجئ من وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) تلاه بيان رسمي بالمحادثات نقلته الصحف المركزية بالتفصيل، في حين اقتصر التصوير بالفيديو على التلفزيون الرسمي الذي قدم صوره للفضائيات.

وتصدر في سوريا ثلاث صحف يومية رسمية هي "البعث" و"الثورة" و"تشرين" وواحدة خاصة هي "الوطن"، كما تبث فضائية خاصة واحدة هي "الدنيا" إلى جانب الفضائية السورية المملوكة للدولة.

تغطية الزيارة في صحيفة "الوطن" الخاصة (الجزيرة نت)
آليات إعلامية

واعتبر مدير مكتب وكالة الأنباء الألمانية في دمشق جوني عبو أن الإعلام السوري محكوم بآليات وسياسات تقليدية يحاول الخروج منها من حين لآخر.
 
وأضاف للجزيرة نت أن الحالة السياسية التي تبنتها القيادة السورية تسبق المستوى الإعلامي المتوفر، وهذا يمكن قياسه على مسألة استقبال الرئيس بشار الأسد لجنبلاط.

ولفت عبو إلى نقطة أخرى تتصل برغبة دمشق في أن تتطور العلاقات مع جنبلاط بشكل تدريجي، مضيفا أن التغطية الإعلامية ستتطور بمواكبة ذلك التطور.
 
وأوضح أنه لا يمكن مقارنة استقبال جنبلاط بالحريري وعون لاعتبارات تتعلق بنوعية الخلاف السابق لدمشق مع هؤلاء الزعماء.

بدوره أكد محرر الشؤون اللبنانية في صحيفة "البعث" شوكت أبو فخر أن التغطية الإعلامية لزيارة جنبلاط لم تكن على مستوى الحدث.
 
وعبر في تصريح للجزيرة نت عن اعتقاده بوجود توجه رسمي بعدم إعطاء الزيارة الحجم الذي اكتسبته زيارة الزعمين اللبنانيين الآخرين اللذين زارا دمشق كرئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس التيار الوطني الحر العماد ميشال عون.
 
ولاحظ أبو فخر أن تلك التغطية انعكست على التغطية في الإعلام الخارجي، موضحا أن قلة المعلومات جعلت تغطية الزيارة متشابهة جدا في الفضائيات والصحف العربية أيضا.

وغطت الصحف الرسمية نبأ الزيارة كما ورد حرفيا في وكالة سانا، في حين زادت الصحيفة الخاصة الوحيدة "الوطن" تفاصيل الترتيب للزيارة عبر المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله الحاج حسين خليل، أما المحطة الخاصة الوحيدة أيضا "الدنيا" فقد التزمت بما أوردته سانا وصور التلفزيون الرسمي.
 
التغطية جزء من السياسة
وكتبت صحيفة "الوطن" في متن التغطية "أنه برز البروتوكول في زيارة جنبلاط بعكس الطريقة التي برز فيها غياب هذا البروتوكول خلال استقبال الحريري".

وتابعت "كان واضحا الطابع الرسمي للقاء، وغياب العامل الخاص الذي ركز عليه خلال زيارة الحريري الذي استقبل أيضا في قصر المهاجرين، وهو قصر يتسم بحميمية خاصة".

وأكد رئيس قسم الأخبار في صحيفة "الوطن" جانبلات شكاي أن التغطية الإعلامية لزيارة جنبلاط مقصودة.
 
وأضاف شكاي للجزيرة نت "فيما يتعلق بالإعلام الرسمي لا يمكن التصرف أو الاجتهاد في مثل تلك الأخبار باعتبار الخبر يرتبط هنا بالسياسة". وأشار إلى أن تعامل الصحافة السورية يعكس صورة الموقف الرسمي.
 
الإعلام السوري لا يتعامل مع الصفات الطائفية للسياسيين أيا كانت جنسياتهم (الجزيرة نت)
زعيم سياسي لا طائفي
بدوره يرفض رئيس تحرير صحيفة "سورية الغد" الإلكترونية مازن بلال ربط التغطية بتقصير إعلامي. ويرى أن التغطية الإعلامية المرافقة لزيارة جنبلاط مقصودة.
 
وأضاف للجزيرة نت أن "الجانبين لا يريدان للعملية السياسية أن تتأثر بأي ضجيج إعلامي أو تأويلات تؤدي إلى ضبابية في المواقف".
 
ويرى بلال أن استقبال الرئيس الأسد لجنبلاط على مدى ساعة ونصف الساعة وحدهما يشير إلى اعتراف سوري رسمي بالدور السياسي لزعيم الحزب التقدمي الاشتراكي.

ويؤكد أن سوريا في المقابل ترفض إعطاء تلك الزيارة أي تكوين طائفي دون أن يقلل ذلك من قيمة الضيف.
 
ولا يتعاطى الإعلام السوري مع الصفات الطائفية للسياسيين أيا كانت جنسياتهم.
 
واقتصر توصيف جنبلاط في متن خبر لقائه بالرئيس الأسد  كما أوردته سانا بـ"النائب اللبناني وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي".
المصدر : الجزيرة