رهبان أرثوذكس يونان مع الاحتلال
آخر تحديث: 2010/3/7 الساعة 11:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/7 الساعة 11:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/22 هـ

رهبان أرثوذكس يونان مع الاحتلال

أبو جابر دعا لوقف ما أسماه الفساد في البطريركية الأرثوذكسية (الجزيرة نت)
محمد النجار-عمّان
اتهم رئيس المجلس المركزي الأرثوذكسي بالأردن بعض الرهبان اليونان الذين يسيطرون بشكل كامل على البطريركية الأرثوذكسية بالقدس المحتلة بـ"التواطؤ مع إسرائيل, ودعم سيطرتها على الأوقاف المسيحية".
 
ودعا الدكتور رؤوف أبو جابر لوقف ما أسماه "الفساد" في البطريركية, متهما الرهبان اليونان المسيطرين عليها بمساعدة إسرائيل على السيطرة على المزيد من أراضي المدينة المقدسة. جاء ذلك بمؤتمر صحفي دعت له نقابة المهندسين الأردنيين في عمّان.
 
وقال في رد على أسئلة للجزيرة نت إن البطريرك الحالي للكنيسة ثيوفولس عقد صفقات مع إسرائيليين انتهت بسيطرتهم على 67 دونما بمنطقة جبل أبو غنيم، إضافة لأرض "الشماعة" المهمة جدا بالنسبة لتل أبيب لقربها من الحرم القدسي.
 
واعتبر أبو جابر أن ما يجري من "تسهيلات يقدمها الرهبان اليونان للاحتلال امتداد لتاريخ هؤلاء الرهبان منذ سيطرتهم على البطريركية بالقدس منذ 150 عاما".
 
وأوضح أن مقر الكنيست الحالي في القدس المحتلة يقام حاليا على أرض كانت مملوكة للبطريركية الأرثوذكسية إضافة لمبان إستراتيجية عدة من بينها الأرض التي يقام عليها منزل وزير المالية.
 
وذكر أبو جابر الذي يعد زعيم الطائفة الأرثوذكسية بالأردن وتضم مائتي ألف مواطن أن القدس وأوقافها "تعتبر ضمير المسيحيين بكل مكان".
وقال أيضا "نحن نعاني من هذا الفلتان بشؤون بطريركيتنا، والعرب الأرثوذكس مهمشون ولا قرار لهم, حتى البطريرك عطا الله حنا مهمش ولا يتم إشراكه في أي قرارات".
 
وردا على سؤال للجزيرة نت حول الإجراءات العملية التي يطالب بها الأرثوذكس خاصة وأن هناك قانونا أردنيا ينظم عمل البطريركية بالقدس, طالب أبو جابر السلطات الأردنية بتفعيل القانون "رغم رفض الأرثوذكس التاريخي له".
 
وأضاف "عندما صدر القانون رقم 27 لسنة 1958 الذي يكرس سيرة البطاركة اليونان على الكنيسة رفض ممثلو الهيئات الأرثوذكسية هذا القانون لكن الحكومة في ذلك الوقت أصرت عليه". وطالب بتفعيل هذا القانون الذي ينص على مسؤولية مختلطة للرهبان العرب واليونان، قائلا إنه "يفعل فقط لمصلحة الرهبان اليونان".
 
كما أشار رئيس المجلس الأرثوذكسي إلى أنه منذ عام 1967, لم تقدم ميزانية واحدة للبطريركية التي قال إنها "باعت أراض للإسرائيليين بمئات الملايين".
 
 صبري: أبناء بيت المقدس متيقظون ومستعدون لإحباط المخطط الإسرائيلي (الجزيرة نت)
مقدسات إسلامية
من جهته وصف خطيب المسجد الأقصى المبارك قرار الحكومة الإسرائيلية بضم المسجد الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح المعروف لدى اليهود بـ "قبة راحيل" بأنه "سرقة وإفلاس حضاري يعبر عن فشل إسرائيل في العثور على أي شيء يدل على الادعاءات المتكررة بالوجود اليهودي في فلسطين".
 
وقال الشيخ عكرمة صبري إن المأساة التي تعرض لها المسجد الإبراهيمي والمتمثلة بتقسيمه بين اليهود والمسلمين "لن تتكرر في المسجد الأقصى".
 
وأضاف "أبناء بيت المقدس وأكناف بيت المقدس متيقظون ومستعدون لإحباط المخطط الإسرائيلي بكل ما يملكون" لكنه طالب الهيئات المهتمة بوضع المدينة المقدسة بدعم صمود المقدسيين لاسيما عبر إنشاء مشاريع الإسكان "لأن المعركة ديموغرافية وثقافية بالأساس".
 
كان نقيب المهندسين الأردنيين عبد الله عبيدات أشار خلال المؤتمر الصحفي إلى مشاريع الترميم لمنازل المقدسيين التي تتبناها النقابة عبر لجنة "مهندسون من أجل القدس" وهي إحدى لجان النقابة.
 
من جهتها حذرت مؤسسة القدس الدولية من مضي قوات الشرطة الإسرائيلية بتنفيذ القرار السياسي لحكومة تل أبيب بتقسيم المسجد الأقصى.
 
وقالت المؤسسة ومقرها بيروت في بيان وصل للجزيرة نت إن ما جرى من اقتحامات للحرم القدسي الأسبوع الماضي هو "بناء تجربة تراكمية" لدى الشرطة الإسرائيلية استعدادا لتقسيم المسجد, على غرار ما حدث بالمسجد الإبراهيمي بعد مجزرة الخليل عام 1994.
 
يأتي ذلك وسط تحذيرات من أن يومي 16 و17 من الشهر الجاري سيشهدان اقتحاما للجماعات اليهودية للحرم القدسي الشريف.
المصدر : الجزيرة

التعليقات