افتتاح مكتب أبحاث أميركي ببراغ
آخر تحديث: 2010/3/6 الساعة 01:41 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/6 الساعة 01:41 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/21 هـ

افتتاح مكتب أبحاث أميركي ببراغ

الميناء الوحيد بالتشيك يوجد بنهر فلتافا وسط براغ لانعدام حدود بحرية (الجزيرة نت)

أسامة عباس-براغ

افتتح الأدميرال هاري هاريس من إدارة الأبحاث البحرية الأميركية مكتبا إقليميا بالعاصمة التشيكية براغ اعتبر الأول من نوعه وسط أوروبا، والوحيد الذي يفتتح بدولة ليس لها حدود بحرية.

ونقلت الناطقة باسم وزارة الدفاع التشيكية لوتسيه كوبوفيتشوفا عن هاريس قوله إن المكتب ثمرة تعاون طويل الاَمد بين الولايات المتحدة والتشيك عمره عشرون عاما، وسيكون من أولوياته التعاون مع علماء وسط أوروبا والتشيك في الأبحاث العسكرية الدفاعية ودعم الخبرات والقدرات العلمية.

وأضافت للجزيرة نت أن من مهام هذا المكتب أيضا تطوير الأبحاث الخاصة بتوجيه الطائرات بدون طيار، والتركيز على البحث في مجال الإلكترونيات وأجهزة الاستشعار عن بعد وكذالك الخدمات اللوجستية والتكنولوجيا الأمنية.

وأشارت كوبوفيتشوفا إلى أن لإدارة الأبحاث الأميركية مكاتب إقليمية أخرى في لندن وطوكيو وسنغافورة وسانتياغو دي تشيلي، وأن المكتب سيعمل حاليا بطاقم مؤلف من عدة اشخص من بينهم عالمان لهما خبرة واسعة في المجال الرصد والمكونات الإلكترونية.

موطئ قدم
ويرى فلادمير ساوديك الرئيس السابق لشركة شكودا التشيكية والمستشار الحالي لغرفة التجارة والاقتصاد في براغ أن الأميركيين يسعون بكافة الاتجهات لوضع موطئ قدم وسط أوروبا سواء كان للتشيك أو بولندا حدود بحرية أم لا.

وأضاف "وهذا دليل على أن مشروع الدرع الصاروخي الذي فشل حتى الآن في أقامته وسط أوروبا سوف يتم تعويضه بمكاتب أخرى وتحت مسميات عديدة تكون أهدافها إقلاق الروس والضغط عليهم من أجل ضم كل الدول الشرقية التي كانت سابقا تخضع للسيطرة الروسية وتصبح في دائرة الفلك الأميركية التجسسية".

ويضيف ساوديك للجزيرة نت "إذا كانت إدارة الأبحاث الأميركية تمتلك مكتبا في لندن ومقرا لها بولاية فيرجينيا ويعمل فيه 1400 خبير حسب المعلومات من وسائل الإعلام لأغراض تخدم التكنولوجيا، فلماذا لا تقوم بترغيب العلماء من وسط أوروبا والتعامل معهم هناك وبذالك تقوم بتوفير الأموال الطائلة في هذا المجال".

رئيس قسم العلاقات الخارجية بالحزب الشيوعي التشيكي المورافي قال للجزيرة نت إن مثل هذا المكتب هدفه الوحيد هو التجسس على جميع الاتصالات من وسط أوروبا إلى روسيا، وكذالك الدول التي تتهمها أميركا برعاية الإرهاب مثل إيران وأفغانستان.

وأضاف حسن شرفو "وأهم تلك الاتصالات تلك التي تمر عبر الإنترنت الأمر الذي ينطبق على المهام المعلنة لهذا المكتب الذي أعلن أنه سيقوم بكشف الهجمات التي تشن على شبكة الإنترنت والقراصنة في هذا المجال".

المصدر : الجزيرة

التعليقات