دعوات بإسرائيل لإقالة ليبرمان
آخر تحديث: 2010/3/4 الساعة 14:14 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/4 الساعة 14:14 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/19 هـ

دعوات بإسرائيل لإقالة ليبرمان

الفضائح تحاصر أفيغدور ليبرمان (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا
 
تتزايد الدعوات في إسرائيل للإطاحة بوزير خارجيتها أفيغدور ليبرمان على خلفية تورطه في مسلسل فضائح جنائية وسياسية تلتزم الحكومة الصمت حيالها.

وكشف أمس أن زعيم حزب المهاجرين الروس (إسرائيل بيتنا) ليبرمان مشتبه باطلاعه بشكل غير قانوني على مذكرة سرية بعثتها وزارة القضاء الإسرائيلية إلى روسيا البيضاء عام 2008 بشأن رغبتها في التحقيق في حسابات مصرفية مرتبطة بأعمال غير قانونية وبتبييض أموال.

واعترف سفير إسرائيل السابق لدي روسيا البيضاء زئيف بن آرييه خلال التحقيق معه قبل شهرين بأنه حوّل نسخة من المذكرة المذكورة إلى ليبرمان حينما كان عضو كنيست رغم كونها سرية، وهو ما يعتبره القانون الإسرائيلي مخالفة جنائية.

وعقب إنهاء عمله سفيرا في روسيا البيضاء عين بن آرييه مستشارا كبيرا لليبرمان في وزارة الخارجية، الأمر الذي اعتبرته الشرطة مكافأة على تسريب المذكرة.
 
وعلى خلفية الكشف عن الفضيحة أمس اتفق اليوم على قيام بن آرييه بإنهاء عمله والخروج في إجازة حتى إشعار آخر.
 
تحقيقات
وحققت الشرطة مع ليبرمان بشبهة تشويش سير التحقيق والحنث بالقسم لكنه حمل عليها بشدة واتهمها بتسريب وقائع التحقيق معه للصحافة وتسريب اعتراف بن آرييه بالتهمة الموجهة له، رغم إنذاره خلال التحقيق بعدم الكشف عن الشبهات.
 
ورفع ليبرمان اليوم التماسا للمحكمة العليا ضد الشرطة على خلفية قيامها بإغلاق ملف تحقيق سابق حول تسريب معلومات من محاضر التحقيق معه إلى وسائل إعلام.

واتهم ليبرمان الشرطة بتشويش مجرى التحقيق معه، وطالب بالتحقيق مع مفتشها العام لتسريبه معطيات تشوه سمعته وتحرض عليه شخصيا.

وكانت الشرطة قد أوصت في أغسطس/آب 2009 بمقاضاة ليبرمان بتهمة تلقي رشى والحصول على أموال بالغش وتبييضها والحنث بالقسم في قضايا متنوعة لكن النيابة العامة لم تبت بعد بالتوصية.
 
مسلسل فضائح
وتضاف فضيحة ليبرمان الأخيرة إلى سلسلة تصريحات سياسية متطرفة أعقبتها دعوات لإقالته من منصبه لاتهامه بـ"إحراج إسرائيل وتشويه صورتها في العالم والمساس بعلاقاتها الدبلوماسية كما حصل مع تركيا الشهر الماضي بتحقير السفير التركي في تل أبيب".

وكان ليبرمان -الذي تبدي الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي تحفظا من تصريحاته- قد تسبب بأزمة مع مصر العام الماضي على خلفية موقفه من رفض الرئيس المصري حسني مبارك زيارة إسرائيل، كما سبق أن هدد قبل سنوات باستهداف السد العالي.

بنيامين نتنياهو يلزم الصمت (الجزيرة-أرشيف)
حسابات الائتلاف
وعلى الرغم من تراكم فضائح ليبرمان تلتزم الحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتنياهو الصمت حيالها لاعتبارات تتعلق بسلامة الائتلاف الحكومي وعدم استفزاز ليبرمان، مما دفع زعيمة المعارضة تسيبي ليفني لاتهام الحكومة بالتغطية على ليبرمان والتضحية بالشرطة وسلطات القانون.
 
وشن عدد كبير من المعلقين حملة قاسية على ليبرمان ودعوا لاستقالته أو إقالته مؤكدين أنه يلحق أضرارا بالغة لإسرائيل على المستويين الداخلي والخارجي.

واتهم المعلق في صحيفته هآرتس أمير أورن ليبرمان بأنه أحد أفراد "العالم السفلي"، وطالب بإقالته موضحا أنه يشغل "وزارة وقاحة لا خارجية".

كما اتهم نتنياهو بالضعف والوقوع أسيرا بيد ليبرمان الذي بدأ مسيرته السياسية عام 1996 بإشغاله مدير ديوان نتنياهو في حكومته الأولى.
 
من جانبه دعا المعلق في صحيفة يديعوت أحرونوت نحوم برنيع ليبرمان للاستقالة من الخارجية والذهاب إلى روسيا البيضاء.
المصدر : الجزيرة

التعليقات