حملة كويتية لدعم المسجد الأقصى
آخر تحديث: 2010/3/30 الساعة 12:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/30 الساعة 12:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/15 هـ

حملة كويتية لدعم المسجد الأقصى

المشروع تشرف عليه جمعية الرحمة العالمية بالكويت (الجزيرة نت)

جهاد أبو العيس-الكويت
 
تمكن كويتيون من تحويل حلم شد الرحال للمسجد الأقصى إلى واقع عبر تبنيهم مشروعا أطلقوا عليه "مشروع شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك" عبر توفير عشرات الحافلات لنقل المصلين للمسجد الأقصى من شتى مناطق فلسطين بصفة مجانية.
 
ويأتي إطلاق المشروع الذي تشرف عليه جمعية الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الإجتماعي –كبرى جمعيات النفع العام الكويتية- ضمن حملة دعم ومؤازرة كبرى تهدف لدعم صمود المدينة المقدسة تحمل شعار "أوفياء لأقصانا".
 
ووفقا لرئيس مكتب فلسطين في جمعية الرحمة العالمية الدكتور وليد العنجري فإن المشروع يتمثل في تحمل الجمعية تكاليف نقل الراغبين في الصلاة والمرابطة بالمسجد الأقصى من داخل الضفة الغربية وأراضي 48 عبر عشرات الحافلات لحماية الأقصى من أية مداهمات.
 
ولفت العنجري في حديث للجزيرة نت إلى أن المشروع يأتي من باب حث المتبرعين وربطهم بالمسجد الأقصى المبارك, مشيرا إلى أن "من لم يستطع الصلاة فيه يسهم من خلال تبرعه للجمعية بنقل مصل بديل عنه للرباط والدفاع عن أية مداهمة قد يتعرض لها".
 
العنجري دعا الحكومات إلى تبني المشروع (الجزيرة نت)
واجب شرعي

كما شدد على أن الفكرة تنبع من الواجب الشرعي لكل عربي ومسلم حيال ما يتعرض له المسجد الأقصى من تهويد, لافتا إلى أن هذه الخطوة هي "التفسير الفعلي للزيت الذي أمر الرسول عليه الصلاة والسلام بإرساله ليسرج في المسجد الأقصى إن تعذرت الصلاة فيه".
 
وأشاد العنجري بحجم الإقبال على الفكرة من متبرعين ومشاركين، لافتا إلى الصعوبات التي يواجهها المشروع والتي لخصها بكثرة الحواجز الإسرائيلية والتشديد على الهويات وتحويلات الطرق الملتفة ومضايقات المستوطنين إلى جانب التفتيش المستفز للمسافرين.
 
وعن آلية الإدارة على الأرض قال العنجري إن هناك تنسيقا مع عدد من الجهات داخل فلسطين ممن تقوم على حجز الحافلات وتنسيق مواعيد إنطلاقها، مشيرا إلى أن اليوم الواحد يشهد انطلاق ثلاثين إلى خمسين حافلة بأوقات متباينة تقل كل منها خمسين راكبا.
 
إقبال كبير
وأشاد العنجري بالإقبال الكثيف من فلسطينيي الداخل على المشاركة في المشروع وإنجاحه مما تطلب في كثير من الأحيان مضاعفة عدد الحافلات.
 
ودعا الحكومات إلى تبني هذا المشروع الذي وصفه بـ"الحيوي والهام جدا" لتثبيت الوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة, مشددا على أهمية دعم المشروع من قبل التجار والمؤسسات الأهلية، بالنظر لعدم تجاوز تكلفة تسيير الحافلة الواحدة الثلاثين دينارا كويتيا ( نحو مائة دولار أميركي).
 
يذكر أن مكتب فلسطين في جمعية الرحمة العالمية يشرف على العديد من المشروعات الخيرية داخل مدينة القدس بالتعاون مع مؤسسات مقدسية فلسطينية، من أبرزها مشروع دعم الأهالي المهددة بيوتهم بالإخلاء، ومشروع دعم المدارس المقدسية، ومشروع شد الرحال.
المصدر : الجزيرة