نازحو العراق.. وحدة المأساة
آخر تحديث: 2010/3/29 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/29 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/14 هـ

نازحو العراق.. وحدة المأساة

مهجرة عراقية مع أطفالها

الجزيرة نت-بغداد

جاؤوا من عدة مناطق في العراق وتجمعوا على أطراف العاصمة بغداد حيث يعيشون مأساة واحدة رغم اختلاف مذاهبهم ودياناتهم وأصولهم، فكلهم نازح اكتوى بنار العنف الطائفي الذي يمزق أوصال العراق منذ سنوات.

فهم لا تعنيهم كثيرا نتائج الانتخابات التي يتصارع بشأنها السياسيون هذه الأيام، فلا أحد من المسؤولين يهتم لأحوالهم، حسب ما قال بعضهم للجزيرة نت، ولا تصلهم إلا مساعدات ضئيلة جدا تقدمها وزارة الهجرة والمهجرين واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

في بيوت متنقلة (كرفانات) أو خيام تعيش نحو 150 عائلة في مجمع للنازحين بمنطقة الغزالية غربي بغداد، ضمنها نحو 130 يتيما وعشرات الأرامل.

لا وجود للرعاية الصحية وباقي الخدمات الأخرى في هذا المجمع، والكثير من أبناء النازحين تركوا الدراسة قهرا لصعوبة توفير مستلزماتها ولغياب المدارس أصلا.

النازحون يعيشون في بيوت متنقلة أو في خيام
لا حل في الأفق
يعبّ أبو ليث نفسا عميقا من سيجارته ويشيح بنظره بعيدا، ثم يقر بحسرة بأنه لا يرى في الأفق انفراجا لمأساة هؤلاء النازحين، ويقول "ليس هناك ما يشير إلى استقرار في الأوضاع يسهل عودتنا".

ثلاث سنوات ونصف السنة مرت على نزوحه مع عائلته بسبب الفوضى والعنف الطائفي، أو ما يسميه "أيام الفتنة السوداء" التي أجبرت مئات الآلاف من العراقيين على النزوح من بيوتهم وأحيائهم، خصوصا بعد تفجيرات سامراء في فبراير/شباط 2006.

فقد غادر يومها أبو ليث –الذي انتخبه النازحون مسؤولا إداريا في هذا المجمع- بيته بعد أن تلقى تهديدات بخطف أولاده وقتلهم في حال إصراره على البقاء في الحي الذي كان يعيش فيه، لينتهي به المطاف إلى حيث ينتظر مساعدات قد تصله وقد لا تصل، وحتى إن وصلت فهي لا تسد أبسط حاجاته اليومية.

أم حر أكدت أن الأيام تمر عليها ثقيلة وصعبة
أيام ثقال
أما أم حر المسيحية -التي لم يكن اختلاف الديانات مانعا لها من الزواج بمسلم- فقد نزحت من محافظة ديالى شمالي العراق بعد أن قتل مجهولون زوجها، واستقر بها المقام في هذا المجمع.

وتؤكد للجزيرة نت أن الأيام تمر عليها ثقيلة وصعبة، وأنها وباقي النازحين لا يحصلون على مساعدات تعينهم على تجاوز هذه المحنة التي حذرت منظمة اللاجئين الدولية مؤخرا في بيان لها من أن تتحول إلى أزمة إنسانية.

قصص كثيرة تكاد تكون متماثلة، فأم علي نازحة من مدينة الحرية في جانب الكرخ من بغداد بعد أن قتل زوجها وأخوها، وأبو فاطمة غادر بيته في جنوب بغداد بعد أن اغتيل عدد من جيرانه ووجد يوما ورقة تهدده بالقتل وعائلته.

وبدورها اضطرت أم ليث إلى النزوح من منطقة الطارمية (30 كلم شمال بغداد) وتركت وراءها كل شيء بعد مقتل زوجها، ونزحت لتنقذ حياة أولادها.

ويقول أبو فاطمة للجزيرة نت إن "الذين يقومون بأعمال القتل والخطف والتهجير ليسوا عراقيين بل مرتبطين بقوى وأطراف تريد تمزيق العراق وتخريب العلاقات المتينة بين أهله".

ديبة فخر قالت إن الصليب الأحمر يوزع مساعدات للنازحين
مساعدات الصليب الأحمر
وتؤكد الناطقة الإعلامية لبعثة العراق باللجنة الدولية للصليب الأحمر ديبة فخر أن المنظمة تتابع شؤون النازحين العراقيين وتقدم مستلزمات منزلية أساسية مثل البطانيات والأغطية وأدوات الطبخ لنحو تسعة آلاف نازح في مخيمات بكل من ديالى والنجف.

وتضيف أن اللجنة تزود 15 منظمة غير حكومية بمساعدات لتوزيعها على المحتاجين في بابل وكربلاء، مشيرة إلى أن أكثر من مائة ألف نازح يحصلون على مساعدات غذائية ومستلزمات نظافة ضمن برنامج بدأته اللجنة منذ العام 2008 في محافظات بغداد وديالى والموصل وصلاح الدين وبابل والسليمانية والأنبار.

المصدر : الجزيرة

التعليقات