مقر المجلس التشريعي الذي تعرض للقصف إبان الحرب على غزة (الجزيرة نت-أرشيف)

ضياء الكحلوت-غزة
يأمل الغزيون بأن تتمكن القمة العربية المقبلة من كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من ألف يوم، ليتسنى للآلاف من المواطنين إعمار بيوتهم التي دمرها العدوان الإسرائيلي الأخير.

ولا يزال أهالي القطاع يعانون الأمرين نتيجة الحصار المشدد عليهم وإغلاق المعابر ومنع إدخال مواد البناء من إعمار ما يزيد عن 3500 وحدة سكنية دمرتها الحرب الإسرائيلية 2008-2009.

ومن هؤلاء الحاج علي حسونة (54 عاما) الذي طالب عبر الجزيرة نت القمة العربية باتخاذ قرار حاسم لكسر الحصار الإسرائيلي ومساعدة قطاع غزة في إعمار البيوت التي دمرتها آلة الحرب الإسرائيلية.

قرارات جريئة
وأضاف حسونة "لا نريد وعودا كالسابقة نريد قرارات جريئة تضرب بعرض الحائط كل الضغوط الدولية على العرب" متمنيا أن يخيب الزعماء العرب ظنه هذه المرة لشعوره الضمني بأن القمة التي ستعقد في مدينة سرت الليبية -على غرار القمم السابقة- لا تعطي التفاؤل المعول عليه.

حسونة طالب القمة بقرارات جريئة (الجزيرة نت)
ولا يتوقع مطيع أحمد أحد سكان القطاع أن تخرج القمة بقرارات حاسمة لجهة كسر الحصار، ولكنه يطالبها بأن تكون على قدر المسؤولية، ويقول للجزيرة نت "ما نأمله أن ينتهوا من التصريحات المتضامنة وأن يأتوا لغزة ليروا مشاهد الدمار والحصار وأن يقفوا إلى جانبنا لأننا عرب مثلهم".

ويوضح أحمد -الذي اضطر للسكن عند عمه نتيجة نقص البيوت- أن الحياة في غزة صعبة للغاية وأن أهلها ينتظرون قرارات عربية حقيقية تقف إلى جانبهم وتساندهم، وقال "نريد أن يبدأ إعمار غزة على الفور بغض النظر عن الخلافات الداخلية والخلافات العربية".

كسر الحصار
من جانبه، قال رئيس المجلس التنسيقي لإعمار غزة المهندس إبراهيم رضوان إن أهالي غزة ينتظرون من القمة العربية قرارا فوريا بكسر الحصار الإسرائيلي عليهم وإدخال مواد البناء لإعمار ما يزيد عن 2500 وحدة سكنية دمرتها الحرب الأخيرة وأكثر من 2000 وحدة مدمرة في الانتفاضة.

ودعا في حديث للجزيرة نت الزعماء العرب لتشكيل لجنة خاصة لبدء إعمار القطاع بغض النظر عن الخلاف الفلسطيني الداخلي وبعيدا عن الحسابات السياسية، لأن أهل غزة بأمس الحاجة لإعمار منازلهم التي كانت تؤويهم وعائلاتهم.

بدوره أكد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار المهندس جمال الخضري أنه لا بد للقمة العربية أن تتخذ قرارا فوريا لإعمار ما دمره الاحتلال الإسرائيلي.

وفي حديث للجزيرة نت، تمنى الخضري على القمة العربية أن تقوم بوضع الأموال والميزانيات موضع التنفيذ وأن يصار لوضع آلية عملية لإعمار غزة باعتباره الحد الأدنى الذي نطالب به لتثبيت صمود الغزيين.

كما دعا القمة العربية لتشكيل وفد عربي رفيع المستوى لمشاهدة واقع غزة على الأرض والمساهمة في تعزيز صمود 1.5 مليون فلسطيني يعانون الأمرين تحت الحصار ونير الاحتلال.

المصدر : الجزيرة