النواب يعقدون مؤتمرهم الصحفي في حديقة مجلس الشعب (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة
 
قدم نواب مصريون مشروعا لقانون جديد بشأن الحقوق السياسية إلى رئيس البرلمان يمنع أقارب رئيس الجمهورية ورئيسي مجلسي الشعب والشورى من مزاولة العمل السياسي، ويرفع أي قيود عن الترشح للانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وأعلن مائة نائب من المعارضة والمستقلين ونشطاء حركة "مصريون من أجل انتخابات نزيهة" بنود المشروع الجديد في مؤتمر صحفي عقد الاثنين خارج البرلمان بعد رفض رئيس البرلمان عقده بالداخل.

وقال أمين العلاقات بالكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين محمد البلتاجي للجزيرة نت إن النواب المائة وقعوا على مشروع القانون، لكن نواب الحزب الوطني الحاكم (الأغلبية) رفضوا التوقيع، الأمر الذي يجهض أي فرصة محتملة لإقرار المشروع في البرلمان.

 البلتاجي: المشروع يتيح حرية الترشيح للجميع دون استثناء (الجزيرة-أرشيف)
ملامح القانون
وعن أبرز ملامح القانون الجديد، قال البلتاجي إن المشروع يتيح حرية الترشيح للجميع دون استثناء، كما يتيح للشعب اختيار من يريد في ظل إشراف قضائي ولجنة انتخابات عليا محايدة.
 
وأوضح البلتاجي أن مشروع القانون يتبنى فكرة الجمع بين القائمة النسبية والترشيح الفردي.
 
كما لفت إلى أن القانون الجديد يستبدل بالجداول الورقية أخرى إلكترونية مرتبطة ببطاقة الرقم القومي على أن يتم الاقتراع والانتخاب في يوم واحد تحت إشراف قضائي كامل، ومراقبة منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المحلية والدولية من داخل وخارج لجان الاقتراع والفرز.

النزاهة أولا
من جانبه دعا منسق حركة "مصريون من أجل انتخابات نزيهة" المستشار محمود الخضيري القوى الوطنية ووسائل الإعلام والمواطنين إلى الضغط لتمرير مشروع القانون في المجلس، موضحا أن "القانون الجديد يدعم الديمقراطية ويتلافى عيوب القانون الحالي الذي أجهض الحقوق السياسية في مصر".

وقال الخضيري إنه يتعين "على رجل الشارع أن يدرك أن حل مشكلة رغيف الخبز وأزمة الغاز والبطالة لن تحل بغير وجود نظام ديمقراطي في البلد، يبدأ بانتخابات حرة تأتي ببرلمان شرعي ونزيه".

"
اقرأ أيضا:

تطور الحياة النيابية في مصر

"

من جانبه قال النائب حمدين صباحي -وكيل مؤسس حزب الكرامة (تحت التأسيس)- إن مشروع القانون هو ثمرة التنسيق بين نواب الشعب ومنظمات المجتمع المدني، مطالبا الشعب المصري بالتحرك لدعم القانون قبل أن يتحول إلى ورق في أدراج مكاتب مجلس الشعب.

أما جورج إسحاق القيادي بحركة "كفاية" فأكد أن تقديم هذا القانون والسعي لمناقشته وإقراره هو الإنجاز الحقيقي لنواب الشعب بعد أن أصبحت الحياة السياسية والنيابية تراوح مكانها منذ سنوات، داعيا رئيس المجلس لتقبل مشروع القانون بموضوعية وعدم عرقلة مناقشته داخل أروقة البرلمان.

المصدر : الجزيرة