يانوكوفيتش يؤدي اليمين الدستورية في كييف في فبراير الماضي (الأوروبية)

محمد صفوان جولاق-كييف
 
تتوجس أحزاب وقوى أوكرانية معارضة من برنامج أعلنه الرئيس الجديد فيكتور يانوكوفيتش ورئيس حكومته نيكولاي آزاروف للإصلاح ومكافحة الفساد، ويراه معظمها موجها أساسا لتصفية الحسابات معها.
 
ويرى حزب "بيووت" أكبر قوى المعارضة بزعامة رئيسة الحكومة السابقة يوليا تيموشينكو أن هدف البرنامج ممارسة الاضطهاد والقمع ضد الحزب لإلهائه عن النشاط السياسي كحزب يتصدى لمخططات قادة البلاد الجدد الذين يصفهم بأعداء أوكرانيا وشعبها، ولما يراه فيهم من "ولاء مطلق" لروسيا وسعي حثيث لتنفيذ ما تريده محليا وإقليميا وحتى دوليا.
 
واتهمت تيموشينكو اليوم سلطات شبه جزيرة القرم وحزب الأقاليم الذي تزعمه يانوكوفيتش قبل الفوز بالرئاسة، بتضييق الخناق على ممثلي حزبها في الإقليم الواقع جنوب البلاد بمراقبتهم ومنعهم من الاجتماع.
 
قوة خاصة
وعلق النائب عن "بيووت" سيرغي ميشينكو للجزيرة نت على استحداث هيئة لمكافحة الفساد -وهي أبرز ما تضمنه برنامج يانوكوفيتش- بقوله "لو كان الرئيس راغبا حقا في مكافحة الفساد لما عزم على استحداث هيئة جديدة، خصوصا أن عدة هيئات مماثلة موجودة بالفعل ضمن هيكلية وزارة الداخلية، غير أن تفعيلها يحتاج إلى جملة تعديلات قانونية، لكنه يريد استحداث قوة أمنية خاصة تلفق التهم وتخلق ذرائع وتضغط علينا كمعارضة، لإسكات أصواتنا وتصفية حساباته الخاصة".
 
وأضاف "نحن ندعو الرئيس لأن يكون قدوة حسنة، فيبدأ بنفسه في إطار مكافحة الفساد بإعادة مساحات واسعة من الأراضي إلى ملكية الدولة استولى عليها سابقا بطرق وأساليب ملتوية غير مشروعة".

حقائق كثيرة
لكن قيادي حزب الأقاليم أندريه دوروشينكو نفى أن يكون هدف برنامج مكافحة الفساد والهيئة الخاصة به تصفية الحسابات وممارسة الاضطهاد والقمع.
 
وقال للجزيرة نت إن "الفساد الإداري والمالي الذي استشرى في السنوات الخمس الماضية يضع البلاد في موقف اقتصادي صعب محليا وعالميا، وشعار الاستقرار والإصلاح الذي ترفعه الرئاسة ورئاسة الوزراء والائتلاف البرلماني الحاكم يقضي بالضرورة كشف حقائق كثيرة عن فساد من استغل السلطة لصالحه".
 
وأضاف أن "أوكرانيا منفتحة على العالم، والرئيس يانوكوفيتش تعهد بالحفاظ على الحريات وتطبيق القانون على الجميع. والادعاء بالسعي لممارسة القمع والاضطهاد وتصفية الحسابات باطل.. لكنه الخوف الحقيقي من أن يفضح برنامج مكافحة الفساد ما قامت به شخصيات بارزة من فظائع بحق أوكرانيا وشعبها، وعلى رأسها تيموشينكو".

المصدر : الجزيرة