فصائل بالضفة تنتفض لدعم القدس
آخر تحديث: 2010/3/18 الساعة 07:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/18 الساعة 07:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/3 هـ

فصائل بالضفة تنتفض لدعم القدس

مدينة نابلس شهدت حراكا واسعا للفصائل الفلسطينية تضامنا مع الأقصى (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس
 
وجهت قوى وفصائل وطنية فلسطينية مختلفة رسائل تضامنية مع مدينة القدس المحتلة في ظل ما تتعرض له من هجمة إسرائيلية شرسة، ودعت تلك الفصائل خلال مهرجان خطابي بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية مساء الأربعاء إلى إنهاء الانقسام وتوقيع المصالحة.
 
وقد غابت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن المهرجان، وهو ما رأت فيه بعض الفصائل إضعافا للحس الجماهيري الفلسطيني للتضامن مع القدس.
 
وقد وجهت الفصائل خلال المهرجان رسائل مختلفة داخلية وخارجية، فعلى المستوى الداخلي دعت الشعب الفلسطيني للتضامن مع القدس بشكل أكبر، وطالبت حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحماس بإنهاء الصراع والتصالح فيما بينهما.
 
وخارجيا طالبت تلك الفصائل العرب شعوبا وحكومات بدعم الفلسطينيين ومقدساتهم لا سيما القمة العربية المقررة أواخر الشهر الجاري في ليبيا، ودعوا الإدارة الأميركية للضغط على إسرائيل من أجل وقف انتهاكاتها لحقوق الفلسطينيين.
 
منى منصور قالت إن أبناء حركتها تعرضوا مرارا لملاحقات الأجهزة الأمنية (الجزيرة نت)
خوفا من الاعتقال

لكن النائبة بالمجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح المحسوبة على حماس منى منصور أكدت أنه لم يوجه للحركة أي دعوة لحضور المهرجان، وقالت إن الاتجاه الإسلامي ليس له وجود داخل لجنة التنسيق الفصائلي منذ الانقسام.
 
واستبعدت منى مشاركة أي من الإسلاميين من حماس أو غيرها في مثل هذه المهرجانات، وقالت إنه جرى في المشاركات السابقة للتضامن مع غزة "تصوير الأفراد المحسوبين على حماس وغيرها وبعد ذلك اعتقالهم".
 
وأكدت أن تضامنهم مع القدس والشعب الفلسطيني لم يتوقف، وقالت إن نصرتهم للقدس كنواب تكون تحت قبة البرلمان، في إشارة منها إلى الدعوة التي وجهتها كتلتها للفصائل الفلسطينية قبل أيام لعقد جلسة للتشريعي تبحث الانتهاكات الإسرائيلية بحق المقدسات.
 
أما القيادي بحركة فتح تيسير نصر الله فرأى أنه لا مبرر لحماس مهما كانت حجتها أن تتغيب عن هذه الفعاليات التي تشارك بها جميع الفصائل، وقال إن في ذلك فرصة جيدة حتى تعود المياه لمجاريها والحياة لطبيعتها لما كانت عليه قبل الانقسام "لا سيما أن الكل يتضامن من أجل الأقصى".
 
وشدد نصر الله في حديثه للجزيرة نت على أن هدف مثل هذه الفعاليات -إضافة إلى التضامن مع المقدسات ومنع الاعتداء عليها- استثمار هذا التضافر الفلسطيني أمام اعتداءات الاحتلال بتطبيق المصالحة، مطالبا حماس بتقديم خطوات عملية لذلك.
 
زاهر الششتري قال إن عدم مشاركة حماس يضعف الحالة الجماهيرية (الجزيرة نت)
المصالحة أولى

من جهته قال عضو الجبهة الشعبية زاهر الششتري إنه لم يتم توجيه دعوة لفصيل بعينه لهذا المهرجان باعتباره موجها لكافة أبناء الشعب الفلسطيني، قائلا إن عدم مشاركة حماس "يضعف الحراك والحالة الجماهيرية".
 
وأكد للجزيرة نت أن إنهاء الانقسام هو الحالة الأفضل والأسرع لتعزيز الوحدة الوطنية وللرد على جرائم الاحتلال بانتهاك المقدسات وزيادة الاستيطان "كأفضل رد على ما قام به العرب والقيادة الفلسطينية بالموافقة على المفاوضات غير المباشرة".
 
ورفض الششتري ممارسات الأجهزة الأمنية في الضفة بالاعتقال السياسي "خوفا من إعادة ممارسات حماس على الأرض"، وقال إنها غير مبررة، وطالب بوقفها وإنهاء حالة الاحتقان السياسي.
 
أما خالد منصور من حزب الشعب الفلسطيني فرأى أن فعاليات التضامن مع الأقصى -على أهميتها- غير كافية، إلا أن المطلوب هو رد فعل "كفاحي واحتكاك مباشر مع الاحتلال" لوقف جرائمه.
 
وقال إن الباب لا يزال مفتوحا أمام كل الفصائل لتوحيد الصف الوطني بما فيها حركة حماس إذا كانت مستعدة للمشاركة تحت نفس الشعار بالتوافق مع الفصائل والقوى الأخرى، وطالبها بالتوقيع على الورقة المصرية.
 
من جهته رأى عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية الدكتور نهاد الأخرس أن من المهم أن تجسد هذه الفعاليات التضامنية مع القدس الهم الفلسطيني المشترك، مؤكدا أن أيا من الفصائل الفلسطينية يرغب في التعبير عن تضامنه مع القدس فلا أحد يقف بوجهه.
المصدر : الجزيرة

التعليقات