مخيم البارد ضيق زاده الإعمار ضيقا
آخر تحديث: 2010/3/17 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/17 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/2 هـ

مخيم البارد ضيق زاده الإعمار ضيقا

توسع الفراغات في المخيم يقابله ضيق شديد في المساكن (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-مخيم نهر البارد

تتوالى الإشكالات بين كل خطوة وخطوة في المسار البطيء المرافق لإعمار مخيم نهر البارد شمالي لبنان.

ومع دخول مرحلة البناء الفعلية التي برزت فيها الأعمدة والطبقات والسقوف، لمس السكان أن ما يجري تنفيذه هو أحجام أصغر من السابق لبيوت ضاقت بسكانها من الأساس.

ورغم أن السكان كانوا على بيّنة من تقليص أحجام بيوتهم وفق ما جرى إطلاعهم عليه عبر الاجتماعات المتكررة بين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) والهيئة الأهلية لإعمار المخيم، وقبولهم به، فإنهم ذهلوا عندما عاينوا ما أنجز من بيوتهم.

ويصرح عضو هيئة إعمار البارد عماد عودة للجزيرة نت بأن ما يجري كان معروفا للأهالي عبر لقاءات متعددة معهم، "وتم حسم الأمور بموافقة الأهالي الذين لم يكونوا إلا أمام خيار واحد هو المتاح".

أما لماذا فوجئ الأهالي، فيقول إن "الناس كانوا في الأصل مظلومين، والآن ازدادت مظلوميتهم عندما لمسوا تقلص أحجام بيوتهم، وشعروا بخيبة كبيرة عندما تأكد لهم أن الحكومة اللبنانية لن تسمح بتوسيع المخيم".

ويشكو مسؤول منظمة الشبيبة الفلسطينية في المخيم نضال عبد العال من تواتر الإشكاليات المرافقة لإعادة إعمار المخيم الذي مضت سنتان ونصف على تدميره ويجري إعماره ببطء شديد.

وقال للجزيرة نت إن اتصالات جرت بين ممثلي الأهالي والأونروا والشركة المنفذة، غير أن الأمر يبدو صعب الحل. وأشار إلى أن "المساحات ضاقت لصالح الفراغات بين الأبنية، كما أن السلالم ضيقة ومستديرة يصعب نقل الأثاث عبرها".

تشارلز هيغينز: الحكومة اللبنانية لا ترغب في توسيع المخيم (الجزيرة نت) 
وأوضح عماد عودة أن مساحات الطرق والفراغات السابقة في المخيم كانت 17%، وفي المخطط الجديد بلغت 37%.

ووفقا للمشرف على إعادة الإعمار في الأونروا تشارلز هيغينز فإن "بيوت المخيم كانت متلاصقة جدا وممراته ضيقة يتعذر عبورها وكان وضعه غير صحي إطلاقا"، وكان مفترضا في التصميم الجديد توسيع الممرات والشوارع وزيادة الفراغات في المخيم الذي لا تتجاوز مساحته كيلومترين تقريبا.

ويقول هيغينز إنه "حين لم يكن متاحا إضافة مساحات إلى المخيم من الأراضي المحيطة به لعدم رغبة الحكومة بذلك، وجدنا أن الفراغات يجب أن تؤخذ من مساحات البيوت".

وأفاد بأن عرض الشوارع الرئيسية سيكون ستة أمتار ونصف والممرات الداخلية أربعة أمتار، وذلك في مقابل متر واحد سابقا.

وأشار إلى أنه كان هناك "حل واحد غير متاح وغير مقبول" وهو زيادة الطوابق، "غير أن البيوت السابقة لم تتعد الأربعة طوابق لعائلة واحدة للأهل والأبناء، ولم يكن ممكنا تغيير الواقع".

المصدر : الجزيرة

التعليقات