السلطة تبعد الدويك من البرلمان العربي
آخر تحديث: 2010/3/2 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/2 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/17 هـ

السلطة تبعد الدويك من البرلمان العربي

تسليم رئاسة الاتحاد للزعنون (ثاني يسار) يثير جدلا (الفرنسية-أرشيف)

عوض الرجوب-الخليل
    
 
يعقد الاتحاد البرلماني العربي في العاصمة المصرية خلال الأيام الثلاثة المقبلة مؤتمره السادس عشر، وعلى جدول أعماله تسلم فلسطين لرئاسة الاتحاد.
 
وبينما استبعدت السلطة الفلسطينية المجلس التشريعي عن رئاسة الاتحاد، ينتظر أن يتسلم رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون رئاسة الاتحاد لمدة عام خلفا لرئيسه الحالي رئيس مجلس الشورى العُماني أحمد بن محمد العيسائي الذي اختتم فترته بزيارة قطاع غزة ضمن وفد برلماني عربي.
 
ويثير تسلم الزعنون للرئاسة في ظل استمرار الانقسام الفلسطيني، الجدل بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) حول أحقية كل من المجلس التشريعي والوطني في تمثيل الفلسطينيين بالخارج.
 
الدويك: التشريعي كان مدعوا لتسلم رئاسة الاتحاد
استبعاد الدويك
يقول رئيس اللجنة السياسية بالتشريعي والنائب عن فتح عبد الله عبد الله إن رئاسة الاتحاد ستسلم للزعنون لأن المجلس يمثل كل الشعب الفلسطيني بالوطن والشتات "ولا يحق لأحد غيره أن يتولى الرئاسة".
 
ويضيف أنه "من غير المعقول أن تخطئ حماس وتعتبر الداخل فقط ممثلا للشعب الفلسطيني" مشيرا إلى أن "التشريعي لا يمثل كل الشعب الفلسطيني، وليس عضوا في الاتحاد، وإنما العضوية للمجلس الوطني".
 
من جهته اكتفى رئيس التشريعي عزيز الدويك بالقول إن رئاسة المجلس كانت مدعوة لتسلم رئاسة الاتحاد "لكن حالة الانقسام عطلت ذلك" مشيرا إلى مضي فترة طويلة دون إجراء انتخابات للمجلس الوطني.
 
أما النائب الأول لرئيس المجلس أحمد بحر فاتهم منظمة التحرير "باحتكار الموضوع لنفسها" وأوضح أن رئاسة المجلس طالبت بتمثيله في الاتحاد "لكن للأسف المجلس يختار من يشاء ويستثني حماس".
 
وأضاف أن رئيس الاتحاد الحالي وبعد زيارته غزة والمجلس التشريعي مع الوفد البرلماني العربي، طالب بأن يُمثل التشريعي، كما كرر الأمين العام للاتحاد نور الدين بوشكوج نفس الطلب "لكن للأسف لم يُستجب لهم".
 
وذكر أن حماس ومنذ أن تسلمت المجلس التشريعي وحتى الآن "لم تمثل بشكل صحيح في الخارج، إنما الذي يمثل هو من يريده سليم الزعنون والمنظمة".
 
"
عضوية فلسطين ممثلة بالمجلسين الوطني والتشريعي معا
"
حسن خريشة
ضغوط السلطة
من جهته أفاد مصدر برلماني للجزيرة نت أن رئاسة التشريعي كانت مدعوة بالفعل لتسلم رئاسة الاتحاد، وكانت السلطة موافقة على ذلك، لكنها عادت وعدلت عن موافقتها وضغطت باتجاه تسلم الزعنون الرئاسة.
 
وحسب المصدر فإن الرئيس الحالي للاتحاد أحمد العيسائي ضغط باتجاه تسليم الرئاسة للتشريعي، لكن السلطة ضغطت بالاتجاه الآخر بحجة الانقسام وأن التشريعي لا يمثل السلطة والفلسطينيين جميعا.
 
أما النائب الثاني لرئيس التشريعي حسن خريشة فأوضح أن عضوية فلسطين ممثلة بالمجلسين الوطني والتشريعي معا، موضحا أن النائب السابق روحي فتوح والنائبة حنان عشراوي والنائب عزام الأحمد هم من يمثلون فلسطين الآن.
 
وأضاف أن فتوح وعشراوي لا يشاركان بالاتحاد منذ فترة، وفي ظل غياب التشريعي وعدم السماح لنواب حماس بالسفر ورغم الاحتجاج الذي تقدمنا به كهيئة رئاسة مجلس "يبقى التمثيل مقتصرا على المجلس الوطني".
 
ووفق النظام الداخلي للاتحاد الذي يتألف من شعب تمثل المجالس البرلمانية العربية ومجالس الشورى العربية وتأسس في يونيو/ حزيران 1974، يتم اختيار رئيس الاتحاد حسب الحروف الأبجدية حيث وصل الدور إلى فلسطين بعد عُمان.
المصدر : الجزيرة

التعليقات