حملة دولية ضد الجدار المصري
آخر تحديث: 2010/2/14 الساعة 10:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/14 الساعة 10:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/1 هـ

حملة دولية ضد الجدار المصري

جانب من المظاهرة التي جرت أمام نقابة الصحفيين بالقاهرة (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-القاهرة
 
واصلت المعارضة المصرية وناشطو حقوق الإنسان فعالياتهم المناهضة لبناء السلطات المصرية جدارا فولاذيا على حدود غزة، وأعلن العشرات منهم بمظاهرة أمام نقابة الصحفيين في القاهرة إطلاق حملة دولية على هذا الصعيد.
 
وردد المشاركون في المظاهرة هتافات ترفض استمرار إغلاق معبر رفح وعدم السماح للنشطاء والمساعدات بدخول قطاع غزة، كما رفعوا لافتات كتب عليها "الحرية لغزة" و"أوقفوا بناء جدار العار"، و"لا للجدار الفولاذي تجاه غزة" وذلك وسط إجراءات أمنية كبيرة.
 
وقال مشاركون في المظاهرة إن سفارات مصر في الدول الغربية ما زالت ترفض المئات من طلبات السفر إلى القاهرة للمشاركة في أنشطة وفعاليات تعقد لنصرة غزة.
 
آليات الحفر على الجانب المصري من الحدود مع قطاع غزة (الجزيرة نت-أرشيف)
السفر ممنوع
وأشاروا إلى أن سفارات أوروبية تلقت طلبا من القاهرة بعدم منح أي تأشيرات سفر إلى مصر لأعضاء "الحركة الدولية لمناهضة العولمة والهيمنة الأميركية الصهيونية" أو أي أشخاص يشتبه في اعتزامهم الانضمام إلى الاحتجاجات التي تشهدها مصر ضد بناء الجدار وحصار غزة.
 
وقال أحد أعضاء الحملة الدولية الجديدة للجزيرة نت إن الحملة التي أطلق عليها اسم "الحملة المصرية لمناهضة جدار العار"، يشارك بها شخصيات مصرية عامة ومتضامنون دوليون وبعض المنظمات الحقوقية المعنية بالملف الفلسطيني.
 
ثلاثة جدران
من جهته اعتبر الناشط السياسي المصري كمال خليل في حديث للجزيرة نت أن الفلسطينيين أصبحوا الآن في سجن كبير وراء ثلاثة جدران "الجدار العازل الذي بناه الصهاينة والجدار الفولاذي المصري والجدار الإلكتروني الذي يعتزم الصهاينة بناءه".

وأضاف أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ناقش في زيارته الأخيرة مصر بناء الجدار الإلكتروني على طول الحدود مع مصر.

ولفت إلى أن المظاهرة تأتي قبل تصويت مجلس الوزراء الإسرائيلي في جلسته الأسبوعية (اليوم الأحد) على اقتراح نتنياهو إقامة سياج على امتداد الحدود المصرية للحفاظ على يهودية الدولة العبرية. 

المصدر : الجزيرة