أبيي.. قنبلة موقوتة قابلة للانفجار
آخر تحديث: 2010/12/30 الساعة 19:59 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/30 الساعة 19:59 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/24 هـ

أبيي.. قنبلة موقوتة قابلة للانفجار

عدد من رعاة قبيلة المسيرية حول أبيي (الجزيرة-أرشيف)

محمود عبد الغفار-الخرطوم

توقع كثير من المراقبين والمحللين -التقتهم الجزيرة نت خلال الأيام الأخيرة في العاصمة السودانية الخرطوم- أن عدم حسم القضايا العالقة -وعلى رأسها منطقة أبيي- من الممكن أن يؤدي لاندلاع حرب بين شمال وجنوب السودان.

وتجددت هذه المخاوف عقب كشف مسؤول ملف أبيي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم الدرديري محمد أحمد للجزيرة الأربعاء، أنه تأكد لهم سعي الحركة الشعبية لاتخاذ قرار أحادي الجانب من خلال تصويت قبيلة دينكا نقوك على مصير أبيي.

 ووصف الدرديري هذا التصرف بأنه مهدد للاستقرار في المنطقة، مشيرا إلى أن الرد سيكون وقف استفتاء جنوب السودان الذي اكتملت ترتيبات إجرائه وسط توقعات بانفصال الإقليم.

الصادق حريكة أمير المسيرية الزرق قال إن عائلته تمثل الوجود التاريخي بأبيي (الجزيرة نت)
ويأتي تصريح الدرديري بعد أيام من قول علي عثمان طه نائب الرئيس السوداني إن تأجيل استفتاء أبيي يأتي بسبب عدم الوصول لاتفاق حول كيفية تنفيذ بروتوكول المنطقة وما نتج عنه من تفاهمات لاحقة بما في ذلك قرار التحكيم في لاهاي، وكل ذلك بسبب تعنت الحركة الشعبية ومحاولتها إقصاء بعض الأطراف وتحديدا المسيرية والسودانيين الآخرين المقيمين في أبيي، مما يعتبر تجاوزا صريحا للنصوص الواردة في البروتوكول نفسه.

وكان آخر ما صرحت به الحركة في هذا الصدد قول أتيم قرنق القيادي فيها ونائب رئيس المجلس الوطني إنه لا علاقة للمسيرية بأبيي.

لغة قبلية
وفي رده على ذلك قال الدكتور ربيع عبد العاطي مستشار وزير الإعلام السوداني للجزيرة نت إن أتيم قرنق يتحدث باللغة القبلية، التي لغة لا تتسق مع رجل الدولة الذي هو مسؤول عن الكافة، ولا يميز بين قبيلة وأخرى لأنها مسألة تاريخية.

واعتبر عبد العاطي أن تشكيل مفوضية طبيعي لأنه لابد من توافق، وهذا التأخير ليس جديدا في مسارات التفاوض، وقد حدث من قبل.

خديجة آدم قالت إن وصول دينكا نقوك لأبيي كان نتيجة لاستضافتهم من المسيرية (الجزيرة نت)
وهناك من المؤتمر الوطني والمسيرية من يتهم الحركة الشعبية بتسييس قضية أبيي لأن عددا من قيادتها من الدينكا نقوك، وبالتالي فهم يريدون دعما قبليا لهم بضم المنطقة للجنوب عبر تصويت الدينكا، وهو ما يخالف وثائق تاريخية وجغرافية تثبت قدمهم وأحقيتهم بالمنطقة.

الوجود التاريخي
الأمير الصادق حريكة عز الدين أمير المسيرية الزرق قال إن جده أبو نفيسة يمثل الوجود التاريخي للمسيرية في المنطقة التي عرفت باسم أبيي.

وأضاف للجزيرة نت أن جده –الذي يوجد جسر باسمه حاليا في المنطقة- دخل المنطقة مع الدفعة الأولى بقيادة حمدان أبو هزلة عام 1765.

وأكد هذا الكلام الأمير حمدي الدودو –أمير المزاغة أحد بطون المسيرية- قائلا إن الوثائق المصرية والتركية والبريطانية والسودانية تؤكد ملكية المسيرية لهذه الأرض قبل ظهور الدينكا نقوك بـ140 عاما، الذين كانوا في ثلاث مناطق تقع جنوب بحر العرب في ولايتيْ بحر الغزال (كير كما يسميه الدينكا نقوك) والوحدة بجنوب السودان حاليا.

وقال إنه عندما اندلع نزاع مسلح بين الدينكا والنوير نزحت الأولى من جزيرة "الزراف" إلى "تونق ليت" ثم إلى جنوب كردفان، بسبب المعاملة الطيبة التي وجدوها فيها من المسيرية، واستقر بهم المقام، ثم ما لبث الضيف أن بدأ يعمل على إخراج صاحب البيت، على حد تعبيره.

رأي أكاديمي
وقالت الدكتورة خديجة آدم -وهي ناشطة حقوقية، ولها أطروحة دكتوراه عن منطقة أبيي- إن منطقة أبيي هي التي تحد غرباً بجنوب دارفور، وجنوباً بشمال بحر الغزال، وشرقاً بأعالي النيل، وهي تمثل الجزء الجنوبي لدار المسيرية، وهي منطقة سافانا غنية يتخللها بحر العرب والرقبة الزرقاء، وأم بيورو وهي تقع داخل حدود مجلس ريفي دار المسيرية وفق حدود السودان في عام 1956.

ناظر المسيرية بابو نمر علي الجلة (يسار) ودينغ مجوك سلطان دينكا نقوك في مؤتمر للصلح 1966 (خاصة بالجزيرة نت)
وأضافت أن وصول دينكا نقوك لهذه المنطقة بحسب المصادر البريطانية كان نتيجة لاستضافة ناظر المسيرية علي الجلة لناظر دينكا نقوك أروب بيونق الذي استجار به لما لاقاه من حرب وعدم استقرار بينه وبين قبائل النوير التي نازعته في شمال بحيرة نو بشمال بحر الغزال، وهو ما جاء أيضا في التقرير السنوي لمدير مديرية جنوب كردفان مستر كونيل عام 1905م.

وأكد رئيس الجبهة الديمقراطية بجنوب السودان البروفيسور ديفد ديشان أن المسيرية هم الأقدم تاريخيا وجغرافياً بالمنطقة، وأن الذين خلقوا المشكلة هم أبناء دينكا نقوك في حكومة الجنوب، مشددا على ضرورة قيام المسيرية والدينكا نقوك بحل المشكلة وحدهما.

وما أشار إليه بروفيسور ديشان هو ما أكده عدد من المحللين والمراقبين من أن للقبيلتين تاريخا مشتركا وآليات خاصة لحل القضايا بينهما، منذ توقيعهما على اتفاق إخاء عام 1905، معربين عن خشيتهم من تفجر الوضع إذا تدخلت السياسة بمصالحها الخاصة.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات