الاحتلال جدد منع فلسطينيين من دخول الأقصى (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

لم تتوقف إجراءات سلطات الاحتلال الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة عند البناء الاستيطاني، بل شملت أطفالا وشخصيات مقدسية بالاعتقال والإبعاد والمنع من السفر "بحجج أمنية" كما ورد في قرارات المنع.

وأكد مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية استمرار سياسة الهدم وإخطارات الهدم، واستخدام كلاب بوليسية في دهم بيوت المقدسيين، فيما أكدت دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صدور عدد من قرارات الإبعاد بحق مقدسيين خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

أما المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان فأفاد بأن الأسبوع الحالي شهد تجريف منزلين سكنيين ومطبعة في بلدتي العيسوية والطور بالقدس، وتجريف تسعة محال تجارية ومصادرة محتوياتها في بلدة حزما، إضافة إلى المصادقة على بناء 755 وحدة استيطانية جديدة.

مسلسل هدم المنازل بالقدس يجري على قدم وساق (الجزيرة نت) 
منع السفر
فقد أكد مركز القدس أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي منعت للمرة الثانية خلال العام الجاري خبير الأراضي والاستيطان خليل تفكجي من السفر لمدة ستة أشهر جديدة، بقرار صادر عن وزير الداخلية الإسرائيلي إلياهو يشاي.

وقال تفكجي للجزيرة نت إن سلطات الاحتلال تحججت بذرائع أمنية، لمنعه من السفر، لكنه قال إن طبيعة عمله المهنية خاصة في مجال الاستيطان ومشاركته في فعاليات عربية ودولية مناهضة له ربما كانت السبب وراء منعه من السفر.

وأوضح أن المنع الأول تم في فبراير/شباط من العام الجاري ولمدة ستة أشهر، ثم سافر مرة واحدة بعد انتهائها، ثم عادت سلطات الاحتلال قبل أيام لتجدد منعه من السفر لمدة ستة أشهر، موضحا أنه كان يعتزم تلبية دعوات للمشاركة في مؤتمرات في أوروبا وأفريقيا.

وجاء في قرار المنع الأول الذي أصدره الوزير الإسرائيلي –حسب مركز القدس الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- "بعد أن اقتنعت بوجود شك ملموس بأن خروج السيد تفكجي من دولة إسرائيل تؤدي إلى الضرر بأمن الدولة، آمر بمنعه من الخروج من إسرائيل" وحدد تاريخا لذلك.

وأكد المركز أن سلطات الاحتلال منعت المعتقل السابق يعقوب محمود أبو عصب، من السفر أوائل الشهر الماضي لأداء فريضة الحج، ضمن المكرمة الملكية التي منحها ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز لأهالي الأسرى الفلسطينيين.

وقال أبو عصب في إفادته للمركز إن محققا في الشرطة الإسرائيلية أبلغه بأمر المنع من السفر لمدة ستة شهور في مركز توقيف المسكوبية بحجة أن سفره "يشكل خطرا على أمن دولة إسرائيل".

وأكد المركز هدم منزل من الطوب و(الزينكو) في حي الطور، وغرف زراعية وسور تعلوه أسلاك شائكة، إضافة إلى تجريف نحو مائتي شجرة مثمرة في أرض مساحتها أربعة دونمات، مشيرا إلى استخدام كلاب بوليسية وغاز الفلفل المسيل للدموع والضرب في الاعتداء على أصحاب المنازل والمنشآت التي هدمتها بلدية الاحتلال.

تمديد منع حاتم عبد القادر من دخول الأقصى لستة أشهر للمرة الثالثة (الجزيرة نت)
قرارات إبعاد
في السياق ذاته أفادت مجموعة الرقابة في دائرة شؤون المفاوضات بمنظمة التحرير الفلسطينية بأن قرارات صدرت بإبعاد أربعة مقدسيين على الأقل عن منازلهم وعن المسجد الأقصى، أحدها يقضي بإبعاد الفتى صهيب سامي الرجبي (17عاما) من مكان سكنه في البلدة القديمة من القدس إلى مكان سكن شقيقه في بلدة عناتا شمال المدينة.

أما الثاني فذكر توثيق المجموعة أنه يقضي بإبعاد الشاب ماجد راغب الجعبة من سكان البلدة القديمة، عن المسجد الأقصى لمسافة عشرين مترا ومنعه من دخول المسجد لمدة ستة أشهر، موضحة أن هذه المرة الحادية عشرة التي يمدد فيها الإبعاد.

وتظهر التوثيقات أن قرارا آخر صدر للمرة الثالثة بإبعاد ومنع مسؤول ملف القدس في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) حاتم عبد القادر من دخول الأقصى لمدة ستة أشهر، ومنعه من الاقتراب من المسجد الأقصى مسافة مائة متر.

واستهدف قرار الإبعاد الرابع، المواطن عدنان عادل توفيق غيث، الذي تقرر إبعاده عن منزله في حي سلوان بالمدينة لمدة أربعة أشهر.

المصدر : الجزيرة