الزراعة والرعي أهم الأنشطة في منطقة أبيي (الجزيرة-أرشيف)
 
محمود عبد الغفار-الخرطوم
 
يرى زعماء ومفكرو قبيلة المسيرية أن هناك ظلما كبيرا وقع عليهم بشأن ما اعتبروه حقهم التاريخي والجغرافي والتاريخي في منطقة أبيي والثابت بالوثائق في السودان وبريطانيا المحتل السابق، وأكدوا أن التفاوض مع قبائل دينكا نقوك بعيدا عن الضغوط السياسية كفيل بتأكيد ذلك والوصول إلى حل وسط.
 
وحذر هؤلاء في حديث للجزيرة نت من مغبة انفصال الجنوب دون ترسيم الحدود وحسم الخلاف بشأن أبيي، ولم يستبعدوا نشوب نزاع مسلح جراء ذلك.
 
ومعلوم أن قانون الاستفتاء الخاص بأبيي أعطى حق التصويت لدينكا نقوك إضافة إلى السودانيين الآخرين المقيمين في المنطقة. وقد رفضت المسيرية القانون لأنه لم يشر إليها صراحة، في حين تقول الحركة الشعبية لتحرير السودان –التي ينحدر معظم قادتها من دينكا نقوك- إن التصويت في الاستفتاء لا يشمل المسيرية لأنهم ليسوا مقيمين إقامة دائمة لأنهم عرب رحل يعملون بالرعي ويتنقلون بين الشمال والجنوب بحثا عن الكلأ.
 
كما تؤكد دينكا نقوك أنهم سكان أصليون بالمنطقة، وأن ادعاءات المسيرية لا تسندها حقائق الجغرافيا والتاريخ.
 
ويقولون إن المسيرية هم سكان غير مقيمين في المنطقة حيث يستخدمون منطقة أبيي كمعبر في موسم الجفاف ليصلوا إلى مناطق التوج جنوبي أبيي، وعندما تهطل الأمطار في الخريف تبدأ رحلتهم السنوية عائدة إلى ديارهم في ضواحي المجلد وبابنوسة وهما مدينتان رئيسيتان للمسيرية جنوبي كردفان. وهذا الطرح هو الذي ينال حاليا الرضا الغربي لا سيما الأميركي.
 
لكن رئيس المنبر الحر لمنطقة المسيرية محمد الدبلو اعتبر تحويل الحق التاريخي لقبيلته إلى مسألة رعي إساءة بالغة، وكأن حقهم في الأرض تحول إلى حق مواشيهم، مشددا على أن الأرض إرث تاريخي ليست هناك قوة تستطيع نزعها منهم.
 
الدبلو: يمكن التوصل إلى حدود
ترضي الطرفين في أبيي (الجزيرة نت)
اتفاقية إخاء
وقال الدبلو إن المسيرية ودينكا نقوك وقعا اتفاقية إخاء عام 1905 قبل أن توافق الأخيرة على تخيير المحتل البريطاني بضم منطقتهم بحر الغزال إلى منطقة المسيرية بكردفان التي تتبعها.
 
وأضاف أنه لأسباب تعلقت بالمحتل البريطاني حينها وسهولة حكم المنطقة وبمقتضى اتفاق الإخاء، بدأت دينكا نقوك التعايش مع المسيرية في المنطقة المسماة أبيي، وهذا الكلام طبقا للوثائق البريطانية الموجودة بدار الوثائق السودانية بحسب الدبلو.
 
ورأى الدبلو أنه إذا جلس الطرفان في مؤتمر إقليمي تفعل فيه الآلية التقليدية لفض النزاعات حسب الأعراف السائدة بمنطقتهم يمكن التوصل إلى حدود ترضي الطرفين نظرا لأن كليهما يعرف حدود منطقة الآخر، واشترط أن تلتزم الحكومة والحركة الشعبية بمخرجات هذا المؤتمر، وأن تكونا ضامنتين للاتفاق مع وجود رعاة من القبائل المحيطة.
 
واعتبر أن أبناء دينكا نقوك نجحوا في إبراز أنهم مستضعفون ومظلومون من قبيلة عربية مسلمة في زمن ينظر الغرب للعروبة والإسلام بمنظور متحيز ومتحفز خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
ولم يبرئ رئيس المنبر الحر للمسيرية حكومات السودان المتعاقبة منذ الاستقلال من بذل الجهود للمشاركة السياسية والخطط التنموية المطلوبة للحزام الواقع بين الشمال والجنوب، وهو ما ساهم في قيام التمرد.
 
الدودو حذر من وقوع اضطرابات
 قد تؤدي إلى مناوشات مسلحة (الجزيرة نت)
يريد الباطل

أما الأمير حمدي الدودو أمير المزاغنة أحد بطون المسيرية فقال إن هذه الأرض تعود لهم قبل 140 عاما من وجود دينكا نقوك، لكن العالم الغربي لا يريد معرفة هذه الحقيقة و"يريد الباطل".
 
وذكر أن إحصاء يناير/كانون الثاني 2010 طبقا لمفوضية استفتاء أبيي، أظهر أن عدد المسيرية 67 ألفا والدينكا نقوك 45 ألفا.
 
وقال الدودو إنهم قدموا تسعة مبادئ إلى رئاسة الجمهورية تؤكد حقهم ولا يريد الإفصاح عنها، لكنه شدد على أن الثوابت التاريخية والجغرافية تؤكد هذا الحق، مشيرا إلى أن أحد جيرانهم وهو ديفد دويشان من النوير بولاية الوحدة أكد هذا الأسبوع أن المسيرية أساس الأرض.
 
وبالنسبة لما اعتبره استخدام فرضية الرعي، أوضح أن العالم أصلا مقسم إلى ثلاث مناطق واحدة للسكن والثانية للزراعة والثالثة للرعي، فهل يؤخذ جزء الرعي إلى جهة أخرى بحجة انتقال الناس منه؟ وأشار إلى أن التحرك يكون في اتجاه الشمال داخل حدود أبيي إلى أماكن السكن بعدما يستحيل تحرك المواشي بسبب غزارة الأمطار ولزوجة الأرض.
 
يضبطون النفس
وأضاف الدودو أن المسيرية ما زالوا يضبطون النفس ولم يلجؤوا إلى العنف، لكنه حذر من وقوع اضطرابات قد تؤدي إلى مناوشات بالسلاح في تسع مناطق على الأقل إذا جرى استفتاء الجنوب وجرت الموافقة على الانفصال دون حسم لوضع منطقة أبيي لأن الجنوبيين سيسعون إلى توسيع مساحتهم.

واعتبر العضو السابق بمفوضية أبيي عن المسيرية عبد الرسول النور أن ترسيم الحدود شيء أساسي قبل إجراء استفتاء حق تقرير المصير للجنوب المقرر الشهر القادم، معربا عن مخاوفه من وقوع انفلاتات جراء عدم حدوث ذلك، ومؤكدا ما قاله سابقوه من حق المسيرية التاريخي واستقبالهم لدينكا نقوك في كردفان منذ أكثر من مائة عام.
 
كما رأى النور أن اللقاء بين القبيلتين بعيد عن الشروط المسبقة أو الابتزاز والضغوط وباستخدام القوانين والنظم التي حكمت المنطقة إبان الأجداد الذين حكموا وعاشوا في الماضي بسلام وأمان جراء حكمتهم وشجاعتهم.

المصدر : الجزيرة