قرب بدء حملة لإقامة دعاوى ضد مرتكبي الانتهاكات بالعراق (الفرنسية-أرشيف)

علاء يوسف-بغداد
 
تعمل جهات تابعة للأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية عراقية على توثيق الانتهاكات في مجال حقوق الإنسان في العراق، لعرضها في مؤتمر دولي يجري الإعداد لعقده بالخارج بداية العام المقبل.
 
ومن المقرر أن تلي ذلك حملة لإقامة دعاوى ضد مرتكبي تلك الانتهاكات ممن تضرروا في السجون أو فقدوا حياتهم على أيدي منتسبي الأجهزة الأمنية ومسؤوليهم.
 
ويقول خالد العزي مدير إعلام منظمة العراق لحقوق الإنسان، إحدى منظمات المجتمع المدني بالعراق، إن مجموعة من منظمات المجتمع المدني المعنية بحقوق الإنسان في العراق تستعد بمساندة منظمات دولية لتنظيم مؤتمر دولي سيخصص للكشف عن الكثير من الانتهاكات التي شهدها العراق.
 
وأضاف في تصريحات صحفية أن جهات غير حكومية شكلت فرقا قانونية بالخارج ستأخذ على عاتقها تنظيم رفع دعاوى لمتضررين عراقيين على أيدي القوات الأميركية وجهات حكومية عراقية وشركات أمنية.
 
وأكد مدير إعلام منظمة العراق لحقوق الإنسان أن المنظمة تتابع عن كثب الانتهاكات التي يشهدها العراق كل يوم وأغلبها بيد مسؤولين عراقيين رفيعي المستوى.
 
 تماوي طالب بدعم دولي لرفع المعاناة عن الإنسان العراقي (الجزيرة نت)
وثائق
من جهته تحدث رئيس المنظمة العراقية لحقوق الإنسان والمجتمع المدني في كركوك عن الإحباط الذي بدأ ينتاب الناشطين الحقوقيين في العراق، وعدم قدرتهم على القيام بالواجب تجاه معاناة المواطن العراقي الذي تعرض للتشرد والقتل والاعتقال والفقدان والخوف من المداهمات.
 
وأكد مصطفى أحمد تماوي للجزيرة نت أن منظمته دعت لعقد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة لكشف التجاوزات وانتهاكات حقوق الإنسان.
 
وطالب بدعم دولي لرفع المعاناة عن الإنسان العراقي والعمل على بناء ما تم تدميره من البنى التحتية والاجتماعية، وتعويض ذوي الضحايا والمتضررين ماديا نتيجة القصف والسيارات الملغمة.
 
واعتبر تماوي الوثائق السرية التي نشرها موقع ويكيليكس أنها ستكون أدلة تقدم للمحاكم الدولية لمحاكمة هؤلاء كمجرمي حرب.
 
جرائم
أما رئيس مجلس الاستشاريين العراقيين فأكد أن الهيئة تسعى لتوضيح الخلل الأساسي الذي حصل بسبب الاحتلال الأميركي والعملية السياسية التي وضعها وأدت إلى وضع دستور طائفي سعت من خلاله القوى السياسية الحاكمة الحالية إلى محاولات لزرع فتنة طائفية تهدف إلى تمزيق وحدة العراق وتقسيمه.
 
وكانت نتيجة ذلك -يضيف محمد العاني للجزيرة نت- ارتكاب آلاف الجرائم بحق العراقيين من قتل وتهجير واعتقال.
 
وأكد أن تلك الجرائم موثقة، وستسعى الهيئة إلى تقديمها بالمؤتمر الدولي المقبل للحصول على تأييد مجلس الأمن والمنظمات الدولية لإحالة مرتكبي تلك الجرائم إلى المحاكم الدولية.
 
يُذكر أن موقع ويكيليكس نشر مئات الآلاف من الوثائق التي تدين مسؤولين كبار من بينهم رئيس الوزراء نوري المالكي ومسؤولو الأجهزة الأمنية وزعماء المليشيات بارتكاب جرائم حرب ضد العراقيين.

المصدر : الجزيرة