انتخابات فلسطين تنتظر اتفاقا داخليا
آخر تحديث: 2010/12/14 الساعة 14:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/14 الساعة 14:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/9 هـ

انتخابات فلسطين تنتظر اتفاقا داخليا

قوى اليسار طالبت حكومة فياض بتحديد موعد جديد للانتخابات (الجزيرة نت)

ميرفت صادق-رام الله
تباينت ردود الفعل على قرار المحكمة العليا الفلسطينية ببطلان إلغاء الانتخابات البلدية ما بين رفض حماس للمشاركة فيها واستعداد فتح لخوضها رغم اتفاق الجميع على أن هذه الانتخابات تبقى مرهونة بالمصالحة الداخلية والأمن.
 
فقد ألزم حُكم غير قابل للطعن أو الاستئناف صدر الاثنين عن المحكمة الفلسطينية العليا، حكومة تسيير الأعمال برئاسة سلام فياض في رام الله، بإجراء الانتخابات البلدية التي ألغتها في يونيو/ حزيران الماضي.
 
وجاء القرار بعد أن رفضت المحكمة مبررات ساقتها الحكومة في معرض إلغائها انتخابات الهيئات المحلية التي كانت مقررة يوم 17 يوليو/ تموز الماضي باعتبار أن إجراء الانتخابات يهدد الأمن والسلم الاجتماعي، ويعزز الانقسام بين الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
من جانبه، قال عضو لجنة المتابعة المشكلة من الفصائل الفلسطينية بالضفة تيسير العاروري إن المحكمة رفضت ذريعة استحالة إجراء الانتخابات في ظل الانقسام لأن الانتخابات إذا ما جرت في أجواء نزيهة فستقود إلى المصالحة.
 
عبد الرازق: المصالحة أولا ثم إجراء انتخابات نزيهة (الجزيرة نت)
وأضاف للجزيرة نت أن القرار برفض مبررات الحكومة الأمنية جاء من قناعة المحكمة بأنه من واجب الحكومة توفير الأمن لإجراء العملية، مشيرا إلى أن قرار المحكمة جاء تأكيدا لإعلان لجنة الانتخابات المركزية جاهزيتها الكاملة لإجراء الانتخابات الذي يفند مزاعم الحكومة.
 
فتح وحماس
من ناحيتها، جددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رفضها المشاركة في الانتخابات المحلية "قبل تحقيق المصالحة وفي ظل الوضع الأمني السائد في الضفة الغربية".
 
وفي حديثه للجزيرة نت، قال النائب في المجلس التشريعي عن حماس بالضفة عمر عبد الرازق إن الحركة والإسلاميين ممنوعون بشكل كامل من النشاط في الضفة الغربية، معتبرا إجراء الانتخابات في ظل الانقسام تكريسا له، وأنه من الأولى أن يعمل الجميع لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة قبل إجراء انتخابات نزيهة وحرة.
 
أما حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) فعبر الناطق باسمها أحمد عساف عن احترام حركته لقرار القضاء الفلسطيني ببطلان إلغاء الانتخابات، مؤكدا التزام فتح بأي موقف سيصدر عن الحكومة بشأن تحديد موعد انتخابات جديدة.
 
وجاءت تصريحات عساف رغم اتهامات تعرضت لها الحكومة بإلغاء الانتخابات تحت ضغوط من فتح التي قيل بأنها فشلت في استكمال تشكيل قوائمها الانتخابية حتى اليوم الأخير للترشح.
 
مقر المحكمة العليا في رام الله (الجزيرة نت)
وقال عساف للجزيرة نت إن فتح جاهزة للانتخابات المحلية متهما حماس بالوقوف عائقا أمام إجرائها، ورد سبب إلغاء الانتخابات المحلية السابقة إلى منع حماس إجراءها في غزة، وإعلان سلطات الاحتلال الإسرائيلي منعها في مدينة القدس.
 
مواقف أخرى
من ناحيته، قال الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني النائب بسام الصالحي إن قرارالمحكمة العليا لا يجيز للحكومة التدخل في الانتخابات بعد تحديد موعدها، مؤكدا أن القرار يضع حدا لاحتكار السلطة التنفيذية لكل السلطات بما فيها إجراءات التعيين بدل الانتخاب بالمجالس المحلية.
 
ودعا الصالحي في حديث للجزيرة نت حركتي فتح وحماس للتعاون من أجل إنجاح الانتخابات المحلية، محذرا من مغبة استغلال موضوع الانقسام والمصالحة لتبرير عدم إجراء الانتخابات المحلية.
 
وقالت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار إن قرار إبطال إلغاء الانتخابات يلزم الحكومة بتحديد موعد جديد فورا، لضمان إنهاء حالة التعيينات في المجالس المحلية وإقصاء أعضاء منتخبين سابقا.

وطالبت خلال مؤتمر صحفي -عقدته قوى اليسار في رام الله الاثنين- بإجراء الانتخابات المحلية بالضفة والقطاع والقدس المحتلة، في خطوة لإنهاء الانقسام مؤكدة أن الإجراءات الديمقراطية من شأنها أن تعزز الوحدة وتنهي الانقسام.

المصدر : الجزيرة

التعليقات