مكرمة سعودية أتاحت لأهالي الأسرى والشهداء أداء الحج (الجزيرة نت)

ميرفت صادق-رام الله

أكد وزير شؤون الأسرى الفلسطينيين عيسى قراقع انتهاء أزمة استثناء 200 من عائلات الأسرى الفلسطينيين بالقدس والداخل المحتل عام 48، والتي بلغت ذروتها خلال اليومين الماضيين بالمطالبة بإقالة وزير الأوقاف محمد الهباش.

وأثنى قراقع على موافقة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز والمكرمة السعودية بإضافة أسماء 200 حاج إلى المنحة التي خصصت لألف من ذوي الأسرى بغية حل مشكلة استثناء هذا العدد من الأسماء.

واعتبر تدخل الملك عبد الله بمثابة إضافة نوعية لصمود الأسرى الفلسطينيين وتقديرا لبطولاتهم ومعاناة ذويهم.

طلب عباس
غير أن رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى حلمي الأعرج أوضح أن الأزمة انتهت عمليا بعد تدخل الرئيس محمود عباس شخصيا والطلب من المملكة السعودية استيعاب 200 حاج إضافي حصلوا على التأشيرات بعد أن تم "استثناؤهم في ظروف غير مفهومة".

ومن المقرر أن يبدأ الخميس سفر 200 من ذوي الأسرى الفلسطينيين في القدس والداخل خاصة، بالإضافة إلى 500 حاج من أهالي الضفة أعلنوا تضامنهم مع الذين جرى استثناؤهم.

فعاليات الأسرى طالبت بذروة الأزمة بمحاكمة الهباش (ألجزيرة نت)
وكانت قوى وهيئات فلسطينية قد اتهمت وزير الأوقاف الفلسطيني محمود الهباش بالتلاعب في قوائم الأسرى وشطب 200 اسم معظمهم من أهالي القدس والداخل المحتل عام 48، وطالبوا بإقالته ومحاكمته.

وقال الأعرج للجزيرة نت إن وزارة الأوقاف هي الجهة المسؤولة عن الأزمة بسبب ضعف التنسيق بين المستوى المحلي الفلسطيني وبين الجهة الخاصة بالمكرمة السعودية.

وكانت عدة كتل وقوائم برلمانية فلسطينية عقدت جلسة طارئة بالمجلس التشريعي في رام الله الاثنين وطالبت بتشكيل لجنة تقصي حقائق برلمانية لبحث ملف الحج وأزمة أهالي أسرى القدس والداخل.

وقال النواب المشاركون في الجلسة إن لجنة تقصي الحقائق ستكون مهمتها تحديد المسؤولين عن أزمة حجاج القدس وفلسطيني عام 1948، ومساءلة لوزيري الأوقاف والأسرى.

وشدد رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى على ضرورة استمرار عمل لجنة تقصي الحقائق رغم حل الأزمة.

وقال إن "حل الأزمة شيء ايجابي لكن من الضروري البحث في أسبابها حتى يتحمل من كان السبب فيها المسؤولية الكاملة، وتتضح الصورة للرأي العام الفلسطيني لأن الأزمة تحولت إلى قضية رأي عام".

الهباش اتهم بالتلاعب بقوائم الحجاج وهو ما نفاه (الجزيرة نت)
السفر الخميس
وقال رئيس لجنة أهالي أسرى القدس للجزيرة نت أمجد أبو عصب إن 108 من ذوي الأسرى بالقدس و42 من ذوي أسرى فلسطينيي 48 سيبدؤون السفر إلى الديار الحجازية مساء الخميس بعد انتهاء أزمة استثنائهم.

وأوضح أبو عصب للجزيرة نت أن أهالي الأسرى والمؤسسات التي تمثلهم قاموا بضغوط كبيرة على مكتب الرئاسة والمجلس التشريعي في الضفة وغزة والحكومة في رام الله من أجل حل أزمتهم.

ومن المقرر أن يسافر ضمن أسرى القدس عائلات عمداء الأسرى ومن بينهم ذوو الأسير فؤاد الرازم وعلاء البازيان وعلي مسلماني وخالد محيسن وجميعهم قضوا في السجون الإسرائيلية أكثر من 30 عاما.

المصدر : الجزيرة