قراءة لزيارة برهم صالح للقاهرة
آخر تحديث: 2010/11/7 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/7 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/1 هـ

قراءة لزيارة برهم صالح للقاهرة

صالح التقى بالقاهرة نظيف وأبو الغيط وسليمان وموسى (رويترز-أرشيف) 

محمود جمعة-القاهرة

اعتبر مراقبون مصريون وعراقيون الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس حكومة كردستان العراق برهم صالح إلى مصر مؤشرا على رغبة كردية في الانفتاح على العالم العربي تتوازى مع الرغبة في التواصل مع الغرب.

وقد اعتبرت دوائر كردية أن الحفاوة التي استقبل بها صالح في مصر واللقاءات المكثفة التي أجراها بمثابة رسالة إلى كافة الأطياف العراقية بشأن دعم مصر للرؤية الكردية حيال تشكيل الحكومة العراقية الحالية.

وكان رئيس حكومة كردستان العراق قد زار مصر لمدة ثلاثة أيام والتقى مدير جهاز المخابرات العامة اللواء عمر سليمان ورئيس الوزراء أحمد نظيف بالإضافة إلي لقائه بوزير الخارجية أحمد أبو الغيط والتجارة والصناعة الدكتور رشيد محمد رشيد، ووزير الداخلية حبيب العادلي والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

"
اعتبرت دوائر كردية أن الحفاوة التي استقبل بها صالح في مصر واللقاءات المكثفة التي أجراها بمثابة رسالة إلى كافة الأطياف العراقية بشأن دعم مصر للرؤية الكردية حيال تشكيل الحكومة العراقية الحالية
"
نظرة كردية
وبينما اعتبرت دوائر مصرية أن الاهتمام بالأكراد جاء متأخرا فإن الجانب الكردي رأى في هذه الزيارة خطوة مهمة. واعتبر الإعلامي إبراهيم محمد شريف أن نتائج الزيارة كانت إيجابية.

وأكد في تصريح للجزيرة نت أن كردستان العراق تسعي للانفتاح على العالم العربي بشكل أكبر كما هو الحال بانفتاحها على الدول الأجنبية والتي فتحت قنصليات لها في الإقليم ورفعت درجة التبادل التجاري بينها وبين الإقليم, كما أشاد في هذا الإطار بتسمية القنصل المصري في أربيل كأول وجود دبلوماسي هناك على الإطلاق‏.‏

الرؤية المصرية
أما على الجانب المصري فقد أكد المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير حسام زكي أن الجانبين بحثا تطوير العلاقات بين القاهرة وأربيل كما دعت مصر إلى تصفية الخلافات من أجل إنهاء أزمة الحكومة مع التأكيد على حرص مصر أن تسير العملية السياسية هناك بشكل ميسر وشرعي.

كما تناول الجانبان سبل التوسع في برامج التدريب والمشروعات التي يحتاج إليها العراق مع التأكيد على استعداد مصر الكامل لتزويد كردستان العراق بكافة الخبرات المصرية في مجالات الاستثمار والتجارة والصناعة.

أما نائب رئيس تحرير جريدة المصور الكاتب الصحفي أسامة عجاج فقد اعتبر أن اهتمام مصر بالشأن العراقي قد جاء متأخرا، لكنه في الوقت نفسه أشار إلى أن ذلك أفضل من أن لا يكون هناك تواجد.

"
لفت نائب رئيس تحرير جريدة المصور إلى أن مصر تسعى لإحداث نوع من التوازن بين الوجود العربي والنفوذ الإيراني الذي بات واضحا في العراق وذلك في محاولة لطي ما قد يراه البعض بعدا عربيا عن العراق منذ عام 2003
"
وأشارعجاج للجزيرة نت إلى أن زيارة برهم صالح لم تهدف إلى الدفع بالموقف المصري من تشكيل الحكومة إلى اتجاه معين، ولكنه جاء لإيجاد قواسم مشتركة بين مصر وحكومة كردستان العراق في كافة المجالات، حيث إن اختيار رئيس وزراء العراق هو شأن عراقي لا يجب التدخل فيه رغم أن هناك ضغوطا بذلت من قبل أميركا وإيران لفرض اسم المالكي كمرشح مناسب لرئاسة الحكومة.

رمانة الميزان
وأشار عجاج إلى أن مصر لا تقف عند الأسماء ولكنها ترغب أن تكون الحكومة القادمة حكومة وحدة وطنية لا تستثني أيا من الكتل أو الطوائف السياسية، خاصة أن العراق أكد دائما أن رمانة الميزان في تشكيل الحكومة المقبلة ستكون الكتلة الكردية.

كما لفت نائب رئيس تحرير جريدة المصور إلى أن مصر تسعى لإحداث نوع من التوازن بين الوجود العربي والنفوذ الإيراني الذي بات واضحا في العراق وذلك في محاولة لطي ما قد يراه البعض بعدا عربيا عن العراق منذ عام 2003 وحتي الآن.

وأشار إلى أن هذه الزيارة جاءت تكملة لمجموعة من الزيارات قام بها بعض وزراء من الجانب المصري لكل من بغداد وإقليم كردستان العراق في الشهور الماضية.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات