رعاة من المسيرية في أبيي (الجزيرة-أرشيف)

بين يدي الاستفتاء المقرر بشأن تبعيتها لجنوب السودان أو بقائها ضمن الشمال يزداد الخلاف في أبيي بين القبليتين الرئيسيتين بالمنطقة قبيلة دينكا نقوك الجنوبية وقبيلة المسيرية العربية بشأن من يحق له التصويت، وكل من الفريقين يدعي أحقيته التاريخية بالمنطقة وبالتالي هو من يحق له الإدلاء بصوته ويصف الآخرون بالغرباء أو الضيوف.
 
فعرب المسيرية الرعاة يقصدون المنطقة الغنية بالمراعي قرب نهر بحر العرب حيث الأراضي خصبة لأبقارهم ويقيمون فيها من ستة إلى سبعة أشهر كل عام، ويعدونها موطنا لهم.
 
وترفض قبيلة دينكا نقوك المقيمة قرب النهر طوال العام تسمية النهر ببحر العرب فهم يسمونه نهر كير ويقولون إن أبيي وحقولها النقطية ملكهم وحدهم ويعدون المسيرية ضيوفا في هذه المنطقة.
 
وخضعت العلاقة بين الطرفين منذ عشرات السنين للتوتر في بعض الأحيان والهدوء في أحيان أخرى، بسبب التنافس على الرعي والموارد الطبيعية في المنطقة، غير أن الصراع بين القبيلتين اتخذ بعدا جديدا شكلته حسابات السياسة لتتحول طبيعة المشاكل في المنطقة والتي كانت غالبا تخضع لقانون القبيلة، إلى صراع مسلح بين قبيلة المسيرية والجيش الشعبي لتحرير السودان التابع لحكومة الجنوب.
 
سكان أصليون
يقول الناظر حريكة عز الدين أحد قادة المسيرية لبرنامج الملف الذي بثته قناة الجزيرة مؤخرا إن المسيرية هم سكان أصليون في هذه المنطقة وحدودهم مع منطقة بحر الغزال جنوب بحر العرب تصل إلى 40 كيلومترا.
 
وحسب عز الدين فإن دينكا نقوك جاؤوا من بحيرة نوح من أعالي النيل بالجنوب واستقروا في ولاية بحر الغزال جنوب أبيي، وحدثت بعض المشاكل فطلب مدير مديرية بحر الغزال من مدير كردفان ضم هذه المنطقة جنوب بحر العرب بـ40 كيلومترا إلى مديريته بحكم أنها أقرب إلي جنوب كردفان في العام 1905.
 
وبما أن هذه المنطقة والحديث لعز الدين ليست منطقة زراعة وسكنى طلب ناظر دينكا نقوك من ناظر المسيرية أن يسمح لهم بأن يقطعوا النهر شمالا في داخل أراضي المسيرية بكردفان وفعلا سمح لهم، وبالتالي أن الدينكا دخلوا هذه الأرض ليست لأنها ملكهم ولكن لأن المسيرية هم الذين استضافوهم.
 
رواية دينكا نقوك
أما دينكا نقوك فيؤكدون أنهم سكان أصليون بالمنطقة وأن ادعاءات المسيرية لا تسندها حقائق الجغرافيا والتاريخ، ويقولون إن المسيرية هم سكان غير مقيمين في المنطقة حيث يستخدمون منطقة أبيي كمعبر في موسم الجفاف ليصلوا إلى مناطق التوج جنوبي أبيي، وعندما تهطل الأمطار في الخريف تبدأ رحتلهم السنوية عائدة إلى ديارهم في ضواحي المجلد وبابنوسة وهما مدينتان رئيسيتان للمسيرية جنوبي كردفان.
 
"
هناك صوت ثالث يقول إن المسيرية ودينكا نقوك الذين ربطت بينهم روابط التعايش المشترك والمصاهرة لعشرات السنين يمكن أن يحلوا مشاكلهم لو تركوا دون تدخل السياسيين، والدليل على ذلك تعايشهم منذ العام 1905 وكانت المشكلات الفردية يحلها نظار القبليتين
"
يقول أحد زعمائهم "لو رفضنا دخولهم (المسيرية) فهم لا يستطيعون القدوم، نحن مستعدون لدخول أبقارهم منطقتنا، كل ما نريده منهم أن يقولوا إن هذه الأرض ملك للدينكا".
 
هذه إذن روايتا القبيلتين، ولكن هناك صوت ثالث يقول إن المسيرية ودينكا نقوك الذين ربطت بينهم روابط التعايش المشترك والمصاهرة لعشرات السنين يمكن أن يحلوا مشاكلهم لو تركوا دون تدخل السياسيين، والدليل على ذلك تعايشهم منذ العام 1905 وكانت المشكلات الفردية التي تحدث يحلها نظار القبليتين.
 
وحسب مداخلة البرلماني بالحركة الشعبية أونوتي أديقو نيكواج في برنامج الملف فإن هناك فرصة للحل إذا جلس المسيرية ودينكا نقوك، واتهم الحركة الشعبية لتحرير السودان وحزب المؤتمر الوطني الحاكم بالشمال على إحداث بلبلة وتعكير الأجواء السائدة بأبيي.
 
اتفاقية السلام
ووفق اتفاقية السلام بين الشمال والجنوب هذا الإقليم يضم تسع مشيخات من قبيلة الدينكا نقوك حولت إلى كردفان عام 1905، وأكد الاتفاق أيضا على أن قبائل المسيرية والجماعات الرعوية الأخرى تحتفظ بحقها التقليدي في الرعي والتنقل عبر الحدود، ومنذ توقيع الاتفاقية حصلت أبيي على وضع إداري خاص بإشراف الرئاسة السودانية بانتظار الاستفتاء على مصير الجنوب ومصيرها.
 
وقد أعطى قانون الاستفتاء الخاص بأبيي حق التصويت لقبائل دينكا نقوك إضافة للسودانيين الآخرين المقيمين بالمنطقة، وقد رفضت قبيلة المسيرية القانون لأنه لم يشر إليها صراحة، في حين تقول الحركة الشعبية لتحرير السودان إن التصويت في الاستفتاء لا يشمل المسيرية لأنهم ليسوا مقيمين إقامة دائمة.
 
وبما أن المسيرية عرب رحل ينتقلون معظم شهور السنة شمالا وجنوبا من بحر العرب فليس لديهم قرى مستقرة مثل الدينكا الذين يعملون أساسا بالزراعة، لكن أسلوب معيشتهم المترحل ينبغي ألا يسلبهم حقهم في ملكية أراضيهم التي عاشوا فيها مئات السنين.

وقد رفضت حكومة السودان تقرير الخبراء الخاص بأبيي فورا على أساس تجاوزه صلاحيات المفوضية في ترسيم حدود المنطقة.
 
وأكثر النقاط حساسية في قضية أبيي أن عددا مقدرا من أبناء المنطقة هم قيادات في الحركة الشعبية ويتفاوضون باسمها، وفي المقابل تعتبر القبائل العربية (المسيرية والرزيقات) القاطنة في تلك المنطقة حلفاء إستراتيجيين لكل الحكومات التي تعاقبت على السودان، حيث كانت تلك القبائل تمثل حائط صد قويا في وجه حركات التمرد الجنوبية المسلحة. كما أن هنالك عددا مقدرا من قيادات الجيش السوداني ينتمون إلى تلك القبائل.
 
كما أن حقول البترول في المنطقة أعطى الصراع حولها بعدا إضافيا، ولا سيما إذا علمنا أنه يمثل المورد الأساسي لميزانيتي الحكومة القومية وحكومة الجنوب.

المصدر : الجزيرة