نتنياهو: وثائق ويكيليكس تعزز موقف إسرائيل حيال الشأن الإيراني (الفرنسية-أرشيف)
 
وديع عواودة-حيفا
 
قللت إسرائيل من خطورة وأهمية وثائق موقع ويكيليكس، وتجاهلت الكشف عن مساعيها لإحداث انقلاب في إيران، وركزت على إبراز ما اعتبرته الدور العربي السري ضد المشروع النووي الإيراني والتحريض عليه.
 
واعتبر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن إسرائيل لم تتضرر أبدا جراء وثائق ويكيليكس، وقال إنها تعزز موقف بلاده حيال الشأن الإيراني.
 
وعبر نتنياهو في تصريحات صحفية بتل أبيب عن أمله في أن يعرب قادة الدول العربية عن رغبتهم في مهاجمة الولايات المتحدة لإيران علانية، كما ورد في الوثائق السرية.
 
وأضاف أنه "في حال أدى ويكيليكس إلى تصريحات علنية من قبل زعماء المنطقة ضد طهران فسيكون الكشف عن الوثائق مساهمة في السلام بالعالم".
 
كما تجاهل نتنياهو الوثيقة التي نقلت عن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود براك دعوته لاستهداف إيران حتى نهاية عام 2010.
 
واعتبر الوثائق المسربة دليلا هاما على أن إسرائيل ليست وحدها في رؤية إيران خطرا كبيرا على المنطقة.
 
وردا على سؤال صحفي حول ما وصفه به الرئيس المصري حسني مبارك من أنه "ذكي وجذاب ولا ينفذ وعوده" وفق الوثائق المنشورة، قال نتنياهو إن الرئيس مبارك يعتبر واحدا من أهم القادة في المنطقة، "لكن المشكلة هي أن دفع عملية السلام غير منوط برغبتي ورغبته فحسب".


 
بيريز تجاهل الكشف عن تواطؤ إسرائيل على إيران (رويترز-أرشيف)
يوم تاريخي
وزعم نتنياهو أن نشر الوثائق يوم تاريخي في علاقات الدبلوماسية والصحافة، متوقعا أن تزداد مهمات الصحفيين والدبلوماسيين صعوبة.
 
وبدوره تجاهل الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز الكشف عن تواطؤ إسرائيل على إيران، حسب تلك الوثائق.
 
وقال في تصريحات إن الوثائق كشفت عما كان معروفا من قبل، خاصة معاداة العرب لمساعي طهران لحيازة السلاح النووي.
 
وكعادته وظف بيريز المعطيات لإرسال رسائل سياسية قائلا "نعرف من قبل أن العرب يرون في إيران -وليس فينا- عدوا يهددهم ومصالحهم".
 
أما وزير المالية الإسرائيلي يوفال شطاينتس (من حزب الليكود) فاعتبر في تصريح للإذاعة الإسرائيلية أن ما نشره الموقع "عاصفة في فنجان، ولم يحرج إسرائيل أو يلحق الضرر بها".
 
وردا على سؤال حول الكشف عن مساعي رئيس جهاز الاستخبارات (الموساد) مائير دغان لإحداث انقلاب في إيران، ادعى شطاينتس أن معظم دول العالم تؤيد استبدال النظام الحاكم هناك.
 
واعتبر شطاينتس أن كشف تلك الوثائق أفاد إسرائيل من ناحية إبرازها حقيقة أن كافة بلدان الشرق الأوسط -بما فيها الدول العربية- تخشى تطلعات إيران.


 
تدابير حماية
ودعا شطاينتس لعدم الاكتراث بما نسب إلى الرئيس مبارك عن نتنياهو، داعيا إسرائيل لتعزيز تدابير حماية وثائقها السرية.
 
صرصور أشاد بما سماها شجاعة موقع ويكيليكس في فضحه الوجه الحقيقي للولايات المتحدة أمام العالم (الجزيرنت)
واعتبرت مديرة الرقابة العسكرية العميدة سيما جيل تلك الوثائق حدثا غير مسبوق يهدد بالفوضى، زاعمة أنها تتنافى مع مفاهيم وقيم ومسؤولية الصحافة.
 
وقال وزير التجارة والصناعة بنيامين بن إلعازر إن إسرائيل نجت نسبيا من ويكيليكس، ملاحظا أن وكالات الاستخبارات في العالم ستضطر بعد اليوم لإعادة النظر في طريقة نقل المعلومات.
 
أما القناة التلفزيونية الإسرائيلية العاشرة فأشارت إلى أنه من شأن كشف مساعي إسرائيل للتشاور مع مصر والسلطة الفلسطينية والتنسيق معهما بشأن العدوان على غزة، أن يحرجهما مجددا.
 
ومن جهته أشاد عضو الكنيست ورئيس القائمة الموحدة إبراهيم عبد الله صرصور بشجاعة موقع ويكيليكس في فضحها الوجه الحقيقي للولايات المتحدة أمام العالم.
 
وقال إن الموقع أعاد المكانة للصحافة الحقيقية والنزيهة من خلال تقديم المعلومة الصحيحة، و"عدم إخفاء الحقيقة مهما كانت تلك الحقيقة مؤلمة".
 
وأوضح للجزيرة نت أن الوثائق أثبتت مجددا انحياز الإدارة الأميركية بشكل أعمى لإسرائيل، وأنها غير معنية بإحراز اتفاقية سلام تنهي الصراع الدامي.
 
وأضاف "تستدعي المعلومات المكشوف عنها إعادة ترتيب أوراق العلاقة بين الأنظمة العربية وشعوبها، وبين الدول بعضها مع بعض، على أسس جديدة تضع المصلحة العليا للأمة وأمنها القومي على رأس أولوياتها، بعيدا عن أساليب الكيد والتآمر مع أعداء الأمة، وهو الوضع الذي كان -في أكثر من مفصل في تاريخ الأمة- السبب في هزائمها واندحارها وتخلفها".


المصدر : الجزيرة