نقل مقار الانتخابات فاجأ الناخبين في بعض المناطق (الجزيرة نت)

عبد الرحمن سعد-القاهرة
 
تعرضت عملية الاقتراع في بعض المقار الانتخابية في محافظات مصر المختلفة للإرباك جراء نقل بعضها إلى أماكن بعيدة عن الناخبين، وغلق البعض الآخر لعدة ساعات.
 
وأشاعت هذه العمليات مزاعم بتسويد بطاقات التصويت داخلها لصالح مرشحي الحزب الوطني الحاكم.
 
ففي منطقة مصر القديمة فوجئ الناخبون بنقل اللجان الانتخابية للسيدات من مدرسة كوم غراب في محيط الدائرة إلى مدرسة الفسطاط الجديدة، دون أن تكون هناك أي وسيلة مواصلات لنقل الناخبين إلى المكان الجديد.
 
وقال المتحدث الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين وسط القاهرة كارم رضوان للجزيرة نت إن هذه اللجان تحوي 25 ألف صوت من بين 120 ألفا إجمالي عدد الأصوات بالدائرة.
 
وأشار إلى أن الأمر نفسه حدث بمنطقة البساتين، إذ تم نقل المقر الانتخابي من مدرسة البساتين، وعدد أصواتها 27 ألفا، إلى مدرسة بمنطقة "ترب اليهود" العشوائية.
 
أماكن بعيدة
وفي منطقة الساحل بالقاهرة حيث يترشح مرشح الإخوان الدكتور حازم فاروق، نقلت السلطات اللجان الانتخابية بشياخة منية السيرج بالدائرة إلى أماكن بعيدة عن الناخبين.

وتم في نفس الوقت إلغاء اللجان الانتخابية لمدارس أحمد عرابي ومنية السيرج وفريد أبو حديد، وإقرار لجان أخرى هي مدارس التربية الفكرية والمعهد الفني التجاري بشبرا، ومدرسة طارق بن زياد التجريبية.
 
الإخوان اعتبروا نقل مقار اللجان الانتخابية تزويرا ناعما (الفرنسية)
وقال المتحدث الإعلامي باسم إخوان شمال القاهرة ماجد حسن للجزيرة نت إن تغيير اللجان الانتخابية جزء من "التزوير الناعم لأصوات الناخبين"، ويؤثر على العملية الانتخابية ويستهدف تفتيت الأصوات الذاهبة لمرشح الإخوان.
 
وأضاف أن "بعض اللجان في الدائرة تم التعامل معها بشكل مقفول، بمعنى أنها ظلت مغلقة إلى العاشرة أو الحادية عشرة صباحا ثم تم تجهيزها بشكل ما، ولم يكن بها مندوبون".
 
وفي محافظة حلوان اكتشف المواطنون فجأة وجود لجنة انتخابية بمدرسة المعصرة الثانوية للبنات بدون الإعلان عنها، وتبين لاحقا أنها مخصصة لتصويت السيدات بعد أن كن يتوجهن إلى المقر الأساسي الذي يبعد ستة كيلومترات عن المكان.
 
أصوات ملغاة
وصرح المتحدث الإعلامي باسم إخوان حلوان محمد حسن للجزيرة نت بأن عدد أصوات اللجنة الملغاة يبلغ نحو عشرة آلاف صوت.
 
وفي محافظة المنيا، تم نقل الكتلة التصويتية المحيطة بسكن مرشح الإخوان بهاء عطية في ملوي إلى شرق الترعة السكة الحديد -وهو ما يقرب من 16 مجمعا ولجنة انتخابية- بهدف إبعاد الناخبين وتفتيت أصواتهم، بحسب المتحدث الإعلامي باسم إخوان المنيا حسين سلطان محمد.
 
وفي بندر المنيا التي يخوض الانتخابات فيها رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان الدكتور محمد سعد الكتاتني، تم نقل المقار من أحياء جنوب إلى أرض أبو سلطان بحري في مكان بعيد.
 


"
أشاعت عمليات نقل المقار مزاعم بتسويد بطاقات التصويت داخلها لصالح مرشحي الحزب الوطني الحاكم
"
وتعتبر هذه الكتلة التصويتية كبيرة لصالح مرشح الإخوان، ولكن يصعب وصول الناخب إليها لبعدها أو لعدم وجود وسيلة مواصلات إليها، وفق قول سلطان.
 
وكان الكتاتني صرح في مؤتمر صحفي الاثنين الماضي بأن الدائرة بها أربع "شياخات" تشمل 63 ألف صوت تم تشتيها جميعا، وأنه تم تفتيت هذه الأصوات على العديد من المجمعات الانتخابية، واصفا ذلك بأنه جريمة انتخابية تستحق المحاسبة.
 
وكان المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان عصام العريان قال في المؤتمر نفسه إن التزوير يتم عبر مراحل متعددة، إحداها نقل أماكن ومقار اللجان إلى أماكن أخرى.
 
وفي محافظة الجيزة قال القيادي الإخواني السيد نزيلي للجزيرة نت إنه وقع تسويد جماعي للبطاقات في مدرستي الإسراء والوراق في إمبابة لصالح مرشحي الحزب الوطني، مع غلق اللجان الانتخابية بالمدارس في وجه الناخبين.
 
وفي الدقهلية، قال القيادي الإخواني محمد يوسف أحمد للجزيرة نت إنه تم إغلاق اللجان بمدرستين في منية النصر، وإنه لم يسمح بالتواجد سوى لمندوبي مرشحي الحزب الوطني، وفي بعض لجان طلخا ودكرنس وبندر المنصورة تم منع التصويت، وغلق اللجان في وجوه الناخبين، وتسويد البطاقات.

المصدر : الجزيرة