من يستهدف المنطقة الخضراء؟
آخر تحديث: 2010/11/11 الساعة 15:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/11 الساعة 15:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/5 هـ

من يستهدف المنطقة الخضراء؟

مبنى السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء (الفرنسية-أرشيف)

الجزيرة نت-بغداد
 
تعد المنطقة التي تضم سفارتي بريطانيا والولايات المتحدة (المنطقة الخضراء) وسط بغداد, هدفا للصواريخ وقذائف الهاون المتكررة, دون معرفة من وراءها, رغم الإجراءات الأمنية الصارمة على المنطقة.

ويقول اللواء ضياء الكناني المدير العام للتحقيقات الجنائية في وزارة الداخلية للجزيرة نت إن الجهات التي تستهدف المنطقة الخضراء, التي تحتوي على مجلس الوزراء ومجلس النواب وعدد من الدوائر والمؤسسات الهامة, هي جهات على خلاف مع العملية السياسية في العراق، مشيرا إلى تنظيم القاعدة ومجاميع مسلحة أخرى.
 
ويرجع الكناني هذه الهجمات إلى الخلاف السياسي بين الكتل المختلفة وبينها وبين الحكومة, وأضاف أن تحقيقات وزارة الداخلية مع المعتقلين تشير إلى أن الجماعات المسلحة تقف في مقدمة الجهات التي تستهدف المنطقة الخضراء.
 
الكناني: الجماعات المسلحة في مقدمة مستهدفي المنطقة (الجزيرة)
ويرى الناطق الرسمي باسم كتائب ثورة العشرين أحد فصائل جبهة الجهاد والتغيير الدكتور عبدالله سليمان العمري أن المنطقة الخضراء هدف رئيسي لفصائل المقاومة في بغداد منذ بداية الاحتلال, نظرا لأهميتها العسكرية والإعلامية.
 
ويشير في حديثه للجزيرة نت لمدى الخسائر المادية والمعنوية الكبيرة التي خلفتها هذه الهجمات.
 
ويؤكد الخبير الأمني والإستراتيجي العراقي الدكتور مهند العزاوي أن الهجمات وقعت من قبل فصائل المقاومة العراقية التي تستهدف قوات الاحتلال أولا ومقرات السفارتين الأميركية والبريطانية ومقرات الحكومة, مشيرا إلى أن   بعض الهجمات كانت من قبل مليشيات تابعة لإيران.
 
وأوضح أن إيران عندما تريد التأثير على المشهد السياسي أو الإدارة الأميركية، فإنها توجه مليشياتها لقصف الخضراء من أجل إثارة الهلع والخوف لساكنيها، على حد قوله.

ويرى الكاتب والمحلل السياسي العراقي نزار السامرائي أن هناك جهات تستهدف المنطقة الخضراء لأغراض سياسية وليست كفعل مقاوم للاحتلال.

العزاوي: الحكومة  توفر الحماية الذاتية للمنطقة (الجزيرة)
ويضيف للجزيرة نت أن الحكومة لم تستطع توفير الحماية الذاتية للمنطقة, مشيرا إلى صغر المنطقة جغرافيا رغم ثقلها الأمني الاستثنائي.
 
ويتابع "لن يتوقف ذلك إلا بالانسحاب الأميركي الكامل وسقوط تبعات الاحتلال من عملية سياسية ودستور ومجلس نواب, ويعزو التصريحات التي تؤكد دائما أن إيران تقف وراء هذه الهجمات, لتقليل الفعل المقاوم العراقي، وخلق قناعات لدى الرأي العام عن عداء بين أميركا وإيران"، نافيا وجود عداء فيما يتعلق بالملف العراقي.
 
وقد تصاعدت في الآونة الأخيرة عمليات قصف المنطقة الخضراء بعد انسحاب أغلب القوات الأميركية من شوارع بغداد والمحافظات.
 
وأعلنت فصائل المقاومة العراقية في العشرات من البيانات عن مسؤوليتها عن استهداف المنطقة الخضراء ، مثل فصائل الجيش الإسلامي وجيش المجاهدين وجيش الراشدين وكتائب ثورة العشرين وفصائل أخرى، وغالبا تبث توثيقا مصورا لتلك الهجمات.
المصدر : الجزيرة

التعليقات