الفلسطينيون يتذكرون الرئيس عرفات
آخر تحديث: 2010/11/11 الساعة 15:44 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/11 الساعة 15:44 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/5 هـ

الفلسطينيون يتذكرون الرئيس عرفات

 فتاة فلسطينية تمر بجانب رسم جداري للرئيس الراحل عرفات في مدينة غزة (الأوروبية)

كثيرة هي العبارات التي قالها الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ولا تزال عالقة في الذاكرة الفلسطينية دليلا على حجم التأثير الذي تركه هذا الزعيم ليس على المستوى الرسمي بل والشعبي أيضا.
 
فقد تمتع الرئيس الفلسطيني الراحل بكاريزما خاصة جدا، استطاع تشكيلها عبر عدة عناصر بدأت من لباسه العسكري الذي لم يغيره طيلة حياته السياسية، وانتهت بمقدرته على إطلاق عبارات تعبر عن موقفه من قضيته التي قضى من أجلها.
 
ومن العبارات التي لا تزال تتردد حتى الآن بين الفلسطينيين "النصر آت والفجر آت" و"الدولة على مرمى حجر"، "يا جبل ما يهزك ريح"، "سيرفع شبل من أشبالنا وزهرة من زهراتنا علم فلسطين فوق مآذن القدس، وكنائس القدس، وأسوار القدس، شاء من شاء وأبى من أبى"، "واللي مش عاجبه يشرب من البحر الميت".
 
أبو عمار
وتحول الحادي عشر من نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام يوما يتذكر فيه الفلسطينيون أبا عمار الذي قاد النضال الفلسطيني لسنوات عديدة، وبات رمزا يجمع عليه الفلسطينيون حتى أشد المعارضين له.
 
 نصر الله: غياب عرفات ترك تأثيرا واضحا على حركة فتح (الجزيرة-أرشيف)
وبهذه المناسبة استذكرت الفصائل الفلسطينية اليوم الخميس تلك الذكرى، ودعت بهذه المناسبة إلى التمسك بالثوابت التي استشهد من أجلها وإنهاء الانقسام نحو العودة والحرية والاستقلال.
 
وفي رام الله وفي وسط المقاطعة -حيث قضى عرفات آخر أيامه- شارك الآلاف من الفلسطينيين في مهرجان جماهيري  بمقر الرئاسة بحضور الرئيس محمود عباس إحياء لهذه المناسبة.
 
كما نظمت عروض كشفية ومسيرات ومهرجانات خطابية في بقية المناطق الفلسطينية، وخصصت الحصة الأولى في المدارس الفلسطينية اليوم الخميس للحديث عن عرفات.
 
بعد عرفات
وقال تيسير نصر الله -القيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)- إن ذكرى وفاة عرفات يجب أن تمد الفلسطينيين بالعزيمة والإصرار على مواصلة النهج والطريق الذي سار عليه الرئيس الراحل لاسترداد الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.
 
وأضاف نصر الله -ممثل فتح في المجلس الوطني الفلسطيني- في تصريحات صحفية اليوم الخميس أن الشعب الفلسطيني شعر حقا بخسارة عرفات بعد الاقتتال الداخلي الذي تشهده الأراضي الفلسطينية، ولو كان حيا لما وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه، حسب ما يرى.
 

"
اقرأ أيضا:

ياسر عرفات سيرة ومسيرة
"

وأوضح أن غياب عرفات ترك تأثيرا واضحا على حركة فتح خاصة على صعيد البنية القيادية للحركة، فهو كان القائد الأعلى للحركة الممسك بكل خيوط اللعبة.

وأشار إلى أن غياب عرفات أثر على الشعب الفلسطيني أيضا، حيث كان يتدخل في تفاصيل الحياة اليومية، وكان مرتبطا بهموم الشعب الفلسطيني فكان يغطي علاج العديد من المرضى، ويدفع أقساط الطلاب الذين لا يستطيعون دفعها، فهو كان بمنزلة مؤسسة يقوم بدور عشرات الموظفين والقيادات والمسؤولين.

وعن ظروف وفاة الرئيس عرفات، طالب نصر الله بضرورة إعادة فتح الملف لمعرفة ملابسات الوفاة ولا سيما أن هذه المسألة لا تزال غير محسومة، والوقوف على الصبغة الجنائية للقضية ومعرفة الجاني وعدم تقديمه للقضاء حتى هذا اليوم الذي يوافق الذكرى السادسة لوفاته.

المصدر : قدس برس

التعليقات