شمال وزيرستان تنتظر قرار الحسم
آخر تحديث: 2010/11/1 الساعة 15:15 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/1 الساعة 15:15 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/25 هـ

شمال وزيرستان تنتظر قرار الحسم

دورية للجيش الباكستاني في ميرانشاه كبرى مدن شمال وزيرستان (الفرنسية-أرشيف)

مهيوب خضر-إسلام آباد
 
تتضارب الأنباء في باكستان حول عملية عسكرية جديدة يتوقع أن يشنها الجيش في مقاطعة شمال وزيرستان القبلية تكرارا للعمليات التي جرت في سوات وجنوب وزيرستان وسط توقعات بأن تكون العملية محدودة نظرا لتقديم إسلام آباد حساباتها الأمنية والإقليمية على الضغوط الأميركية.
 
فقد زاد الجدل في باكستان بشأن عملية عسكرية يتوقع أن يشنها الجيش في شمال وزيرستان عقب انتهاء الجولة الثالثة من الحوار الإستراتيجي الأميركي الباكستاني مؤخرا التي أسفرت عن تقديم واشنطن مساعدة عسكرية لإسلام آباد قدرها مليارا دولار مما رفع من مستوى التوقعات قرب شن هذه العملية على معقل طالبان باكستان الأخير في الحزام القبلي.
 
وبينما أشار وزير الخارجية شاه محمود قريشي إلى وجود 34 ألف جندي في شمال وزيرستان وأكد أن قرار شن العملية سيكون باكستانيا محضا، استبعدت قيادات ميدانية في الجيش شن أي عملية جديدة في الوقت الراهن في ظل انشغال الجيش بتطهير مقاطعات قبلية أخرى على رأسها أوراكزاي وباجور.
 
 خان: الجيش سيشن عملية عسكرية شمال وزيرستان قريبا (الجزيرة نت)
عملية واسعة
ويتوقع المحلل السياسي طاهر خان أن يقدم الجيش على شن عملية عسكرية شمال وزيرستان قريبا في ظل وجود ضوء أخضر مفتوح من الحكومة لشن هذه العملية وأن الأمر بات يتعلق بالجيش، مضيفا في حديثه مع الجزيرة نت أن الوقت موات لشن عملية من هذا النوع في ظل انقسام مقاتلي حركة طالبان على أنفسهم بين مهادن لباكستان ومعاد لها.
 
وعن الضغوط الأميركية المتزايدة على إسلام آباد بشأن شمال وزيرستان، يقول خان إن واشنطن تعتقد أن هذه المقاطعة هي أقوى وآخر معقل لمقاتلي طالبان، حيث يكثر فيها انتشار عناصر شبكة جلال الدين حقاني التي أضرت بالقوات الدولية في أفغانستان.
 
ومما يزيد من هذه الاحتمالات -حسب خان- أن فيصل شاه زاد المتهم بمحاولة تفجير ميدان تايمز بنيويورك، والأميركيين الخمسة الذين اعتقلوا في سركودا ثبت تلقيهم تدريبات في شمال وزيرستان، وهو ما يزيد من رغبة واشنطن في تطهير هذه المقاطعة قبيل بدء انسحاب قواتها من أفغانستان منتصف العام المقبل.
 
 شهزاد: الجيش حريص على معاهدات سلام سرية مع بعض فصائل المسلحين (الجزيرة نت)
ويذكر أن شن الجيش لعمليتي الطريق المستقيم في وادي سوات ودرب النجاة في جنوب وزيرستان قد أدخل البلاد في دوامة العمليات الانتحارية التي هزت الأمن والاستقرار وعلى نحو يزيد من تعقيد الحسابات المرتبة على أي عملية عسكرية جديدة في الحزام القبلي.
 
عملية محدودة
ويستبعد المحلل السياسي سليم شهزاد أن يقدم الجيش على شن عملية موسعة في شمال وزيرستان، منوها في حديثه مع الجزيرة نت بأن عملية من هذا النوع ستكون محدودة وتعتمد على الضربات الجوية أكثر من التقدم البري، وذلك حرصا على عدم تكرار أخطاء الماضي وإلحاق الضرر بملايين المدنيين.
 
ويعتقد شهزاد أن الجيش حريص على عدم الإضرار بمعاهدات سلام سرية ربما يكون قد وقعها مع بعض فصائل المسلحين لتهدئة الأوضاع الأمنية في البلاد عقب العمليات العسكرية الأخيرة، مضيفا أن ضغوط واشنطن باتجاه شن عملية شمال وزيرستان تهدف لإرغام مقاتلي طالبان أفغانستان -الذين تعتقد أنهم يتخذون من هذه المقاطعة مأوى آمنا- على الجلوس على طاولة الحوار من موقف ضعيف.
 
يشار إلى أن الجيش الباكستاني دخل ونشط عسكريا بنسب متفاوتة في ست مقاطعات قبلية من أصل سبع، حيث تبقى مقاطعة شمال وزيرستان عصية في ظل حسابات وموازنات معقدة قد تعود بباكستان إلى مربع الفوضى الأمنية الأول، وهو ما تخشاه الحكومة رغم جزرة المساعدات الأخيرة التي قدمتها واشنطن.
المصدر : الجزيرة

التعليقات