وسائل انتقال بدائية بين مراكز ومعسكرات النازحين (الجزيرة نت)

أشرف أصلان-الخرطوم

منذ عام 1983, تكونت على مشارف العاصمة السودانية تجمعات بشرية من النازحين الهاربين من جحيم الحروب والمواجهات المسلحة سواء في الجنوب أو في إقليم دارفور.

ومع مرور السنين, ومع اقتراب استفتاء تقرير مصير الجنوب تطبيقا لاتفاق نيفاشا للسلام 2005, ظهرت مخاوف من تحول هؤلاء النازحين -ومعظمهم من الجنوب- إلى عنصر تهديد, فيما تتحدث الحكومة عن إجراءات وعمليات تنموية بمناطق تجمعهم لجعلهم صمام أمان للوحدة.

في هذا السياق يقول رئيس مركز الخرطوم الدولي لحقوق الإنسان الدكتور أحمد المفتي، إن المشكلة تكمن في أن أغلبية هؤلاء النازحين من الجنوب, وهو ما قد يفتح الباب للتوتر إذا قرر الجنوبيون الانفصال في الاستفتاء المقرر في يناير/كانون الثاني المقبل.

بيع مياه الشرب على هذا النحو يشي بصعوبة الحياة وقسوتها على النازحين (الجزيرة نت)
وعن إمكانية تحول مناطق النازحين إلى ساحة للتبشير السياسي, وإثارة القلاقل, قال المفتي للجزيرة نت إنه لا يتوقع حدوث ذلك, مشيرا إلى أن هذه المواقع تخضع تماما لسيطرة الدولة، كما أن السنوات التي قضاها هؤلاء النازحون على أطراف الخرطوم جعلتهم جزءا من الشمال، حسب قوله.

أما عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان السوداني برسيلا جوزيف كوج، فلا ترى مبررا للتخوف من هؤلاء النازحين سواء كانوا من الجنوب أو من دارفور, وقالت للجزيرة نت إن نشاطهم السياسي محدود، مضيفة أن الحكومة أوجدت إدارة للمناطق العشوائية والتخطيط العمراني لمد هذه المواقع بالخدمات، مؤكدة أن مشكلة هؤلاء هي أن معظمهم يفتقر لمهارات العمل, ولذا اختاروا العمل بمهن معينة.

ثقافة العودة
بدورها تقول الناشطة بمجال حقوق الإنسان نعمات كوكو للجزيرة نت إن معسكرات النازحين عموما لا توجد بها مخططات عمرانية واضحة، وتشير في حديثها إلى أن نازحي كردفان وجبال النوبة على سبيل المثال لديهم ثقافة العودة, بعكس القادمين من دارفور.

وتعليقا على ذلك قال حسن سعيد النور -وهو أحد رؤساء ما يسمى بالإدارات الأهلية للنوبيين في منطقة أمبدة على أطراف أم درمان- إنه ينتظر وأهله اللحظة التي يعودون فيها إلى جبال النوبة.

ويبدي النور في حديثه للجزيرة نت استمساكا واضحا بالوحدة بين الشمال والجنوب، ويؤكد أن السكان في جبال النوبة أو النوباويين في أي مكان لا يريدون وضعا خاصا ولا يطالبون بتقرير المصير.

 رئيس الإدارة الأهلية لنازحي جبال النوبة حسن سعيد النور (الجزيرة نت)
ويضيف "لسنا بحاجة في جنوب كردفان وجبال النوبة للمشورة الشعبية لنقول رأينا في اتفاق نيفاشا, نريد فقط الحصول على حقوقنا من خدمات وتنمية, والرئيس عمر البشير يستطيع أن يفعل ذلك مباشرة".

ويرفض النور فكرة استقواء النوباويين بالخارج, ويقول "لو كنا نريد ذلك لفعلناه منذ زمن, فالسودان للسودانيين وعلى كل طرف أن يحترم الآخر".

تجمعات بائسة
وبينما تعلن ولاية الخرطوم عن مشروعات تنموية بمناطق النازحين لجعل الوحدة خيارا جاذبا, تبدو الأوضاع على الأرض في غاية الصعوبة, حيث توجد ظروف معيشية يرفضها سكان تلك المناطق وأغلبهم من الجنوبيين.

يتحدث فضل النور علي -وهو من الجنوبيين الذين يعيشون في منطقة أمبدة شمالي أم درمان، ويعمل في مجال البناء- عن غياب كامل للخدمات من كهرباء ومياه وربما الأمن والأمان أيضا.

أما صفاء حسن -وهي من بنات جبال النوبة- فتحكي عن المعاناة مع التعليم, حيث توقفت عن الدراسة بعد النزوح نتيجة الحرب لتتبخر أحلامها في أن تصبح مهندسة، وتضيف أنها تنتظر لحظة العودة إلى بلادها.

في مقابل هذا الشعور المتزايد بالظلم والتهميش, يعلن والي ولاية الخرطوم عبد الرحمن الخضر عن خطة لتحويل معسكرات النازحين الموجودة بأطراف العاصمة والتي يقيم فيها أبناء جنوب السودان إلى أحياء سكنية بمواصفات تتوفر بها كافة الخدمات.

وقال في تصريحات صحفية إن من شأن هذا الوضع تعميق وترسيخ التقارب الاجتماعي بين الشمال والجنوب باعتباره صمام أمان الوحدة.

علم الحركة الشعبية فوق أحد المنازل بضاحية أمبدة (الجزيرة نت)
خلل بالأولويات
ويعلق الدكتور حاج حمد محمد خير -المتخصص في الدراسات الديمغرافية- على ذلك بقوله إن هناك خللا في ترتيبات أولويات الحكومة, مشيرا إلى ضرورة تنمية مناطق النازحين حول الخرطوم, بدلا مما يسميها مشروعات اللحظة الأخيرة في مناطق بالجنوب "حسمت أمرها مسبقا لصالح الانفصال".

ويعتبر أن التنمية بمناطق الفقر الحضري حول العاصمة ستعطي مصداقية للمشروعات التنموية في الجنوب والتي تهدف لجعل الوحدة خيارا جاذبا.

ويرى حاج خير في حديثه للجزيرة نت أن الجنوبيين الذين يعيشون في شمالي السودان يعانون أصلا من الانقسام بشأن انفصال الجنوب، ويتحدث عن تيار "عنصري" يدعو للتعامل بعنف مع الجنوبيين بالشمال في حالة الانفصال.

المصدر : الجزيرة