اسم الإذاعة "باب المغاربة" (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

تنطلق اليوم الجمعة بالقاهرة إذاعة "باب المغاربة" على شبكة الإنترنت، تحت شعار "يوم الأقصى.. بكُم نحميه ونستعيده"، على أيدي مجموعة من الشباب المتطوع، لنصرة المسجد الأقصى ثقافيا ومعرفيا في مواجهة الاحتلال.
 
وتناقش الإذاعة -التي تبث للعام الثاني على التوالي وعنوانها www.aqsa-day.com- مجموعة من المحاور المهمة لقضية فلسطين، بهدف نشر الوعي بين شباب الأمة وتعريفهم بمسؤوليتهم نحوها.

وقال معاذ عبد الكريم -وهو أحد مؤسسي الإذاعة- إن الفكرة ولدت عقب حصار اليهود للمسجد الأقصى في أكتوبر/تشرين الأول 2009، وبداخله مجموعة من المصلين تسابقوا لحمايته، فكان السؤال المطروح: ما هو دورنا؟.
 
وأضاف في حديثه مع الجزيرة نت "فكرنا في وسيلة واسعة الانتشار، نوضح من خلالها أن القضية تخص الأمة كلها، وأن المسجد الأقصى رمز وقيمة مقدسة لكل المسلمين".
 
رمز الصمود
معاذ عبد الكريم: إطلاق الإذاعة يعد خطوة إيجابية على طريق تحرير فلسطين (الجزيرة نت)
وأرجع عبد الكريم اختيار اسم "باب المغاربة" إلى كونه أقرب نقطة للحرم القدسي، وأحد رموز صمود الشعب الفلسطيني، لافتا إلى أن إطلاق الإذاعة يعد خطوة إيجابية على طريق تحرير فلسطين.
 
ورأى أن البث الإذاعي أكثر فاعلية من الموقع الإلكتروني العادي، لجاذبية وسهولة متابعة المادة المسموعة أكثر من المقروءة، وكان إعلانا برفضنا للاحتلال، ودعوة للناس لمؤازرة ونصرة الأقصى.
 
وقال إن فريق العمل (25 فردا) من المتطوعين، من مهن وأعمار مختلفة، منهم إعلاميون ومهندسون وأطباء وطلاب، أدركوا أنه "رب كلمة حركت شعبا، وغرست الأمل، وقاومت الإحباط واليأس".  
 
وذكر عبد الكريم أن أكثر من 24 ألف مستمع من جنسيات مختلفة، تفاعلوا مع الإذاعة في العام الماضي، وأن البث تعرض لحملات صهيونية ومحاولات اختراق، ولكن تداركنا الأمر سريعا.
 
ولفت إلى أن الجديد الذي تقدمه الإذاعة هذا العام هو طرح القضايا بشكل أكثر عمقا، من خلال معلومات وحقائق، وبتقنيات فنية متطورة.
 
كما أشار إلى أن البرامج النقاشية ستبث بالفصحى، في عدة محاور تجسد معاناة الشعب الفلسطيني، وشهادات صموده ونضاله، ونماذج مشرفة لقادته.
 
وأوضح أن معدي برامج الإذاعة حرصوا على تنويعها وتركيزها وجديتها، كما حرصوا على عدم الإطالة، وأقصى برنامج لا تتجاوز مدته 25 دقيقة، مقسمة إلى أكثر من فقرة.
 
جمهور الشباب
صفحة الإذاعة على فيسبوك www.aqsa-day.com (الجزيرة نت)
ومن ناحيتها قالت عضو الفريق شيماء أبو زيد إن الإذاعة تستهدف بالأساس الشريحة العمرية من 15 إلى 25 سنة، وهي تمثل 80% من جمهور الإنترنت.
 
وأشارت -في حديثها مع الجزيرة نت- إلى حلم فريق العمل بأن تصبح "باب المغاربة" إذاعة رسمية، تبث من جهاز قوي ويومي ومستمر.
 
وعبرت أبو زيد عن أملها في أن ينجح الفريق ببث الإذاعة أسبوعيا على الإنترنت في غضون العام، وأن يتفاعل معها أكبر عدد من الشباب العربي.
 
وفي السياق ذاته أكد الأمين العام لاتحاد الأثريين العرب الدكتور محمد الكحلاوي أنه لا توجد مدينة على وجه الأرض تعرضت لنبش تربتها مثل القدس، التي تنتهك منذ ثلاثة قرون للبحث عن الآثار.
 
وكشف أستاذ الآثار والعمارة الإسلامية في جامعة القاهرة، أن الاحتلال الصهيوني أزال حي المغاربة بالكامل، بآثاره وأروقته وبيوته ومدارسه، ليمحو كل ما له صلة بحائط البراق.
 
وطالب الكحلاوي -في حديثه مع الجزيرة نت- بالعمل على حماية الوثائق التي تثبت ملكيتنا في فلسطين، وبخاصة في القدس، وتفعيلها لدى الأمم المتحدة، التي أقرت في ثلاثينيات القرن الماضي بأن حائط البراق عربي مسلم.

وحث الكحلاوي منظمات الإليسكو والإسيسكو والمؤتمر الإسلامي على الإسراع بتسجيل وتوثيق التراث الفلسطيني المهدد بالخطر، وجمع وثائق مدينة القدس لإعداد ملف وثائقي يؤكد عروبتها.

المصدر : الجزيرة