بعض قادة الحركات المسلحة بدارفور توجهوا للتباحث مع حكومة الجنوب (الفرنسية-أرشيف)

عماد عبد الهادي-الخرطوم
 
دفع إعلان بعض قادة المتمردين في دارفور التوجه إلى جنوب السودان للقاء مسؤولين بالحركة الشعبية إلى ظهور تساؤلات حول أهداف حكومة الجنوب برئاسة سلفاكير ميارديت في احتواء حركات دارفور، وما إذا كانت تسعى لدعم التمرد أم أن ما تقوم به ردة فعل لما تنتهجه الخرطوم من دعم لمعارضي حكومة الجنوب بحسب رأي الأخيرة.
 
ففي وقت بدت فيه أزمة دارفور تتجه نحو الحل -ولو جزئيا- عبر منبر الدوحة، أعلن متمردون دارفوريون أنهم بحاجة لإجراء بعض المشاورات بينهم بضيافة حكومة الجنوب التي لا تزال شريكة في حكم البلاد.
 
هذه الازدواجية دفعت محللين وخبراء سياسيين للبحث عن إجابات لتساؤلات متكررة بشأن دور الحركة الشعبية في أزمة دارفور، وما إذا كانت ستواصل دعمها لبعض الحركات، أم أنها ستتوقف بعد انتهاء مرحلة الاستفتاء.

الدومة: الحركة الشعبية تبنت بعض حركات دارفور (الجزيرة نت-أرشيف)
اعتكاف سياسي
ويبدو أن وجود رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي -والذي يشغل مقعد مساعد رئيس الجمهورية- في جوبا قبل أن تصدر بعض المعلومات الصحفية حول رغبته مواصلة اعتكافه بالعاصمة الجنوبية، سيضيف كثيرا من الاحتمالات لما هو متوفر أصلا.
 
فقد أكد الخبير السياسي محمد عبد الله الدومة تبني الحركة الشعبية لتحرير السودان بعض الحركات المسلحة في دارفور منذ بدايتها، مشيرا إلي وجود ضباط "ينتمون للحركة الشعبية ضمن صفوف بعض الحركات المتمردة بدارفور".

لكنه رهن تعاون جوبا مع الحركات المسلحة بمواصلة العلاقات التاريخية بين الجانبين، مضيفا أنه حتى ولو لم تتعامل جوبا مع الحركات المسلحة بدارفور فإن الجنوب يمكن أن يصبح معبرا من أوغندا "التي بدأت تسعى للعب دور جديد باستضافة عدد من قادة الحركات خلال الفترة القريبة الماضية".
 
وأرجع الدومة إمكانية حدوث ذلك لما سماه المشاكل المتفجرة بين الجنوب والشمال، مشيرا إلى أن للطرفين الشمالي والجنوبي "من يحاربون عنهما بالوكالة، مما يدفع بإمكانية دعم الحركة لمسلحي دارفور". 
 
وقال للجزيرة نت إن الحرب "هي المرشحة الآن بعد انفصال الجنوب إلا إذا جرت ترتيبات يختلف فيها الوضع عما هو سائد الآن من تصعيد واستقطاب". 
 
حريكة: المشروع السوداني للمهمشين ربط بين الشعبية وحركات دارفور (الجزيرة نت-أرشيف)
تصعيد واستقطاب

أما المحلل السياسي محمد موسى حريكة فربط بين الشعبية وحركات دارفور بما سماه المشروع السوداني للمهمشين الذي نشأ في إطار الدولة الواحدة ضد المركز "وبسبب المصالح المشتركة بين كافة الأطراف".
 
ولم يستبعد أن تتخذ حركات دارفور الجنوب بديلا طبيعيا لتشاد التي ابتعدت بمصالحها عن التعاون مع تلك الحركات بعد عودة العلاقات السودانية التشادية لطبيعتها.
 
وقال حريكة للجزيرة نت إن الشعبية "سعيدة جدا باستقطاب بعض قادة حركات التمرد بدارفور لما لديها من كوادر جاهزة ومدربة للقتال ضد الخرطوم".
 
وأشار إلى وجود قرائن تؤكد إمكانية بقاء ووجود حركات دارفور بالجنوب، داعيا حزب المؤتمر الوطني لإدراك حقيقة التعاون بين الشعبية وقادة الحركات المسلحة.
 
ومن جهته قال الخبير السياسي صالح محمود "إن الأمر يعتمد على طبيعة العلاقة بين الخرطوم وجوبا" مشيرا إلى أن نتيجة الاستفتاء هي ما يحدد السياسات الجديدة التي يمكن أن تتحكم في المرحلة المقبلة.
 
وقال للجزيرة نت إن العلاقة بين الشعبية وبعض الحركات المسلحة بدارفور "ليست جديدة" وبالتالي فإن عدم حل أزمة دارفور سيشعب الأزمة بين كافة الأطراف بالمنطقة.
 
وأشار محمود إلى ما سماه الخطاب العدائي والإقصائي بين المؤتمر الوطني والشعبية "مما يمكن أن يسهل حركة الدعم الجنوبية للحركات المسلحة بدارفور".

المصدر : الجزيرة