عاشور: هناك مجموعة مطالب تتعلق بالدستور يجب طرحها على البرلمان (الجزيرة)

علاء يوسف-بغداد

كشف قيادي في القائمة العراقية عن وجود صعوبات تحول دون تنفيذ جميع ما ورد في الورقة المقدمة من القائمة الكردستانية من بينها مطالب دستورية لا يمكن حسمها إلا أمام البرلمان.
 
فقد أوضح مستشار القائمة العراقية الدكتور هاني عاشور للجزيرة نت أن النقاط الـ19 الواردة في ورقة القائمة الكردية تتضمن نقاطاً دستورية لا تستطيع القائمة العراقية أن تحسمها لوحدها، بل يحتاج الأمر إلى طرحها على البرلمان.
 
ومن أهم هذه المواد -يضيف عاشور- المادة 140 وهي مادة دستورية وكذلك مادة الميزانية، ولا يمكن إجراء أي تغيير عليهما إلا تحت سقف البرلمان، مشيرا إلى عقد اجتماعين بين القائمة العراقية والقائمة الكردية على أن يكون هناك مستقبلا اجتماعات أخرى.
 
زيارة مرتقبة
وكشف عاشور عن زيارة سيقوم بها إياد علاوي إلى أربيل للقاء رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني، وذلك لمناقشة الورقة الكردية ومبادرة البرزاني لتشكيل لجنة تتولى مناقشة الوضع السياسي العراقي وأزمة تشكيل حكومة تتمثل فيها جميع الكتل السياسية الفائزة ومنها الكتل الكبيرة.
 
ولم يستبعد الانتقال إلى تحديد ورقة جديدة للتفاهم بين الطرفين يتم توقيعها، لاسيما أن القائمة العراقية لديها 42 مقعداً برلمانياً عن المناطق المتاخمة لإقليم كردستان (الموصل وكركوك وديالى وصلاح الدين).

ولفت عاشور إلى أنه -ومن أجل بلوغ حل لهذه المسألة- لا بد أن يكون التفاهم حقيقيا بين القائمة العراقية التي تملك النفوذ في هذه المناطق والقائمة الكردية. أما في ما يتعلق بميزانية إقليم كردستان وتسليح البشمركة وغيرها، فهذه النقاط يمكن الاتفاق عليها من خلال آلية الحكم.
 

الأتروشي: التفاهمات مع التحالف الوطني وصلت إلى مرحلة جيدة (الجزيرة)

الاتصالات مستمرة
من جهته يقول عضو البرلمان عن التحالف الكردستاني سامي الأتروشي إن ورقة الكتل الكردستانية تتضمن عدة فقرات منها ما يتعلق ببعض المطالب الكردية مثل تنفيذ المادة 140 من الدستور وحل المشاكل العالقة بين إقليم كردستان وبغداد، ومنها قانون النفط والغاز الذي لم يقر خلال الفترة البرلمانية السابقة، ومنها ما يتعلق بتشكيل الحكومة والدعوة إلى تشكيل حكومة وطنية تشارك فيها الكتل الأخرى الفائزة.
 
ويؤكد الأتروشي أن التفاهمات مع التحالف الوطني الكردستاني وصلت إلى مرحلة جيدة وكذلك مع القائمة العراقية، حيث تتواصل المفاوضات لشرح هذه النقاط وتم التوصل إلى تفاهمات حول العديد منها.

المصدر : الجزيرة