العربية اللغة الثانية في غامبيا
آخر تحديث: 2010/10/18 الساعة 12:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/18 الساعة 12:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/11 هـ

العربية اللغة الثانية في غامبيا

الأمانة العامة للتعليم الإسلامي والعربي تتلقى دعما من الدولة الغامبية (الجزيرة نت)

سيدي ولد عبد المالك-بانجول 
 
يظهر المجتمع الغامبي بمختلف شرائحه اهتماما كبيرا باللغة العربية، ويزداد هذا الاهتمام لدى الأوساط المحافظة التي ترى في معرفة اللغة العربية والإلمام بها شرطا لمعرفة تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، والتفقه في أحكامه. 
 
وللعلم فإن أغلبية الشعب الغامبي تدين بالإسلام، حيث يتجاوز عددهم 90% من تعداد السكان.
 
وعارض الغامبيون بعد استقلال بلادهم عن بريطانيا في 1965، إرسال أبنائهم إلى المدارس الإنجليزية، باعتبارها مدارس تغريبية -حسب رأيهم- تخرج أجيالا مستلبة الهوية تابعة للمستعمر، واشترطوا في حالة الموافقة على إرسال أبنائهم أن يكون التدريس بالعربية، وأن تدخل مادة التربية الإسلامية في المناهج التعليمية.
 
موروث ثقافي                       
محمد صار يؤكد أن وجود العربية في البلاد يعود لقرون خلت (الجزيرة نت)

ويربط محمد صار -نائب رئيس رابطة مثقفي اللغة العربية والدراسات الإسلامية في غامبيا- علاقة الشعب الغامبي باللغة العربية بالخلفية المحافظة لهذا المجتمع المسلم، ويقول صار إن "وجود العربية في المنطقة يعود إلى قرون عديدة، حيث كانت دواوين ملوك الولوف والماندينغا ومخاطباتهم تتم بالحرف العربي".
 
ويرى صار أن هذا الأمر كان له انعكاس واضح فيما بعد على أهم اللهجات المحلية التي أصبحت تكتب بالحروف العربية كالماندينغية والولوف، مشيرا إلى انتشار العربية في كل مناطق غامبيا، فالعملة المحلية "دلسي" -التي تعد رمزا من رموز السيادة الوطنية- تحمل حروفا عربية.
 
ويضيف أن المفارقة الأخرى هي أنك لا تزور قرية من قرى هذا البلد إلا وجدت فيها من يتكلم العربية، هذا بالإضافة إلى انتشار مدارس تعليم اللغة العربية، وتزايد أعداد الخريجين من المعاهد والجامعات العربية.
 
ويرجع الأستاذ صار السبب الرئيسي في العلاقة القوية للغامبيين بالعربية إلى البيئة الثقافية الموروثة التي تقدس العربية كلغة للقرآن والدين.
 
تشجيع رسمي                             
 جالو يطالب بترسيم العربية (الجزيرة نت)

ويتفق محمد جالو -مدير مدرسة السلام المنتسبة للأمانة العامة للتعليم الإسلامي والعربي في غامبيا- مع الأستاذ محمد صار في تحديد العوامل التي ساهمت في انتشار العربية بالبلاد.
 
لكن جالو يرى -زيادة على ذلك- أن النظام الغامبي له أيضا إسهام في ذلك من خلال حرصه على تشجيع حضور اللغة العربية عبر رعايته للمؤسسات التعليمية العربية، ومساندته للقائمين على هذه المؤسسات".
 
وكشف محمد جالو أن الأمانة العامة للتعليم الإسلامي والعربي -التي هي إطار يسعى لتنظيم المؤسسات التعليمية العربية والعمل على عصرنتها- تتلقى دعما ماديا ومعنويا رسميا من الدولة، حيث تزودها بمدرسي الإنجليزية، لأن التعليم مزدوج وفق مناهج الأمانة.  

والغرض من هذه الازدواجية هو تمكين الجيل الناطق بالعربية من ولوج الوظائف الحكومية التي هي حكر لحد الساعة على الناطقين باللغة الإنجليزية، مثلما يقول محمد جالو الذي يطالب -رفقة محمد صار- بالترسيم الإجباري لمناهج التعليم الرسمي في غامبيا، وبألا تبقى العربية لغة اختيارية كما هو الحاصل حاليا.
 
ويعلل الرجلان مطلبهما هذا بأن "غامبيا بلد مرتبط باللغة العربية منذ أمد طويل، ومن حق هذه اللغة أن تكون لغة معمولا بها في الدوائر الرسمية".
 
ويذكر أن الإنجليزية تعد اللغة الرسمية للبلاد كما ينص على ذلك الدستور، مع وجود لغات محلية منطوقة أكثرها انتشارا الماندينغية والولوف والجولا.
المصدر : الجزيرة

التعليقات